رسائل تجاريه يا شركة جوال بعد الساعه الواحده صباحا عيب وعيب كبير

0
415

13052716542987kP
كتب هشام ساق الله – تلقيت الساعه الواحده وثلاثة عشر دقيقه صباحا رساله تجاريه مزعجه على جوالي من رقم 15777 من مسابقه اسمها ” صيفك احلى ” ووصلني 6 رسائل منذ اكثر من شهر وانا احتفظ بتلك الرسائل ولم اشترك بهذه المسابقه ولم ارسل أي رساله لها وسبق ان طلبت من شركة جوال عدم ارسال أي رسائل تجاريه لي على رقمي الخاص .

شركة جوال تبيعنا لشركات وهميه وكانها تبيع أي شيء تعطي ارقامنا لهذه الشركات بدون رغبتنا وعملنا وموافقتنا وهم يقوموا بارسال الرسائل لتحفيزنا واستقطابنا من اجل الايقاع باي باي عدد من الذين تم بيعهم لهذه الشركه ويتجاوب معها وتبدا بحلبه والاستفاده منه باسعار خياليه او استهلاك النقط التي يمتلكه صاحب الشريحه والرساله ليس برخيصه تبلغ 3 شيكل ونصف .

لماذا يقوموا بارسال رسائل لي وانا لم اشترك بهذه المسابقه ولم ارد على رسالتهم الاولى ولماذا يزعجوني بعد الساعه واحده والكل يعرف ان ارساله بعده منتصف الليل تكون فيها ام خبر مزعج ولكن حين ترى انها من شركة جوال ولمسابقه لم تشترك فيها فهذا قمة الازعاج والاستهتار بالمواطن وزبون شركة جوال .

لو ان لدينا مؤسسات مجتمع مدني وجهات وطنيه وحكوميه تحافظ على مشاعر المواطن لكنت قد توجهت اليهم وقدمت شكوى ضد شركة جوال وطالبتها بالاعتذار علنا بوسائل الاعلام عن هذه الرسائل المزعجه .

كنت سابقا قد كتبت عن هذه الشركات الوهميه التي تتعامل بنظام المسابقات من اجل استغفال شعبنا الفلسطيني وايهامهم بجوائز ماليه كبيره وسيارات وسبق ان اتصلت بشركة جوال للاستفسار عن تلك الشركات وابلغوني بانهم ليس لهم علاقه فيها وانها شركات تجاريه ولكن دون توضيح كيف وصل رقمي او أي رقم اخر اليهم وكيف يسمح لهذه الشركات بالعمل بدون ان يكون اسم الشركه واضح ومعروف من هو المسئول فيها ا وان هذه المسابقات تتبع شركة جوال وتربح منها .

شركة جوال تبحث فقط عن الربح بدون وما يهمها فقط هو الربح وسحب نقاط واموال المواطنين وليس ايصال الثقافه والمعرفه ومنح الجوائز فمقابل هذه الاجابات والاسعار العاليه للرسائل يتم منح عدد قليل من الجوائز والباقي يذهب الى خزينة اشخاص او شركة جوال التي لديها دائما كل يوم جديد حسب شعارها الجديد جدا .

كان قد سالني احد الاصدقاء قبل ايام زمان ماكتبت مقالات عن جوال وقلت لهم احتاج الى موضوع كي اكتب فانا لا اكتب واكرر مواضيعي فانا اكتب عن جوال بشكل مهني ولا اتبلى عليها او اكتب من اجل الكتابه وفتح حوار معها حتى استفيد مثل غيري فهؤلاء يكتبوا مقال او مقالين من اجل ان يلفتوا انتباه شركة جوال ويستفزوها ويفتحوا حوار يحققوا ماربهم .

انا دائم الكتابه عن شركة جوال والاتصالات وحضاره ومجموعة الاتصالات بشكل عام واصبحت متخصص بها ولدي ارشيف كبير عنهم وعن مخازيهم ومعاملاتهم السيئه وشكاوي المواطنين ضدهم والسرقات التي تمارسها الشركه من خلال اعلاناتها البراقه الكاذبه ولدي سجل طويل معهم ولن اتوقف عن اكون منبر لمن لا منبر له ضد ممارسات وسوء خدمات هذه الشركه .

خلي جسمهم يتمسح والكلاب تنبح وقافلة ومسيرة جوال تمضي وكل الكلام والكتابه التي اكتبها على الفاضي ولكني ساظل اكتب واكتب حتى ياتي اليوم الذي ياتي منافس لها وتحسن فيه شركة جوال خدماتها للمواطنين وتعترف باخطاءها وتعتذر عنها علنا بكل وسائل الاعلام .

http://hskalla.wordpress.com/2013/08/25/سرقه-جديده-من-جوال-عفوا-هالسيارة-ممكن-ت/