سلامات للأخ الصديق العزيز المناضل الأسير المحرر الحاج طالب غالب عجور

0
263

20130916_172121
كتب هشام ساق الله – زرت اليوم صديقي العزيز الغالي المناضل الاسير المحرر الحاج طالب غالب عجور فقد علمت انه يرقد بمستشفى الشفاء بعد ان وقع عليه باب حديد ثقيل الوزن ادى الى كسر في فخده اليسرى وغمره الله بعنايته وتسليمه ووجدت عنده نسيبة المحامي رفيق ابوضلفه عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي .

الصديق العزيز الغالي ابوغالب عجور هذا الرجل الذي كبرنا ونحن نعلم انه احد كوادر وقيادات حركة فتح وانه اسير محرر ومناضل امضى سنوات طويله في سجون الاحتلال الصهيوني قبل ان التحق في صفوف الحركه ودخولي الجامعة الاسلاميه وكان بيننا علاقه احترام وتقدير ونقاش وطني وسياسي مستمر ودائم كلما التقينا انا وهو واصبح بيننا اخوه ومحبه كبيره لازالت فكلما غاب عني وقت اتصل به وابحث عنه فهو رجل فاضل وشخصيه وطنيه بامتياز تجمع وتحب وعلى علاقه بكل الطيف السياسي .

في الانتفاضه الاولى كنت عاطل عن العمل وأتواجد بشكل يومي في منطقة سوق العمله وكان لديه محل للصرافه هناك وطلب مني ان اعمل معه في المحل واصر على ذلك بشكل كبير ووجدته رجلا رائعا بمعنى الكلمه فحين كنت اشترى ساندويش او اشرب كباية خروب او اشتري أي شيء وانا في السوق يصر على ان يدفع ثمنه اثناء عملي .

عملت معه عدة شهور فقد كان العمل من السابعه صباحا حتى الساعه الواحده ظهرا موعد اغلاق المحلات في كل فلسطين حسب تعليمات القياده الوطنيه الموحده وبعدها كنت اعود للعمل في الصحافه لدى أي من مكاتب حركة فتح التي كنت اعمل فيها متطوعا .

جاءه الاخ الصديق الصحافي توفيق ابوخوصه وطلب منه ان يسمح لي بالعمل لديه في مكتب صحيفة القدس والذي كان يومها شريكا للصحافي القدير الاخ خميس الترك ابونادر ورفض الاخ ابوغالب جمله وتفصيلا هذا الامر الا ان اصرار توفيق فقال له نقوم بتخير الاخ ابوشفيق وانا لن اتركه الا اذا هو اراد هذا الامر وحين سالني قلت له فتح طلبتني وانت تعلم اننا كلنا جنود لهذا الوطن ووافق على مضض .

ابوغالب تربطه علاقات بكل التنظيمات الفلسطنييه وكل الاسرى بمراحل تاريخيه مختلفه فقد اعتقل هذا المناضل الكبير باكثر من مرحله ربطته علاقات مع كل الاجيال المناضله ويمتلك ذاكره حديديه فهو يحفظ اسماء الاسرى رباعيا ويتذكر الاحداث بدقه شديده .

شفا الله الصديق العزيز الاخ طالب غالب عجور ابوغالب من الوعكه الصحيه التي المت فيه ونتمنى له الشفاء العاجل والعوده الى ممارسة حياته من جديد واعطاه الله الصحه وطول العمر .

الحاج طالب غالب عجور ابوغالب ولد في مدينة غزه في 15/10/1954 من عائلة غزية الاصل ولاب مناضل وتاجر معروف رحمه الله واسكنه فسيح جنانه وتلقى تعليمه الابتدائي في مدرسة صلاح الدين الايوبي والاعدادي في مدرسة اليرموك الاعداديه والتحق في مدرستي يافا الثانويه ومدرسة فلسطين وحصل على الثانويه العامه فيها .

التحق مبكرا في صفوف حركة فتح واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني للمره الاولى عام 1972 لمدة اربع شهور مورس معه ابشع انواع التحقيق في سجن غزه المركزي وعادت واعتقلته مره اخرى للتحقيق عام 1974بسبب نشاطة الطلابي والنضالي في سجن غزه المركزي .

عاود نشاطه الوطني والتنظيمي وتم اعتقاله والحكم عليه بقضية عام 1975 بتهمة مقاومة الاحتلال الصهيوني والاشتراك في فعاليات نضاليه لحركة فتح وحيازة اسلحه واعتقل معه والده الحاج غالب عجور وامضى يومها عدة شهور بالتحقيق وحكمت عليه المحكمه العسكريه الصهيونيه بالسجن ثماني سنوات واربع شهور امضاها في سجن غزه المركزي وكان خلال تلك الفتره احد قادة الحركه في داخل المعتقل .

عمل في سوق العمله صرافا وكان محله دائما يعج بكوادر الحركه وقياداتها ومنبرا ثقافيه يتم نقاش كل الاحداث السياسيه ولم يتوقف هذا الرجل المناضل عن الحديث عن الثوره والتحريض على قوات الاحتلال الصهيوني وحين اندلعت الانتفاضه الفلسطينيه في عام 1987 كان احد اعمدة ومرجعيه لحركة فتح في منطقة الدرج .

اعتقلته قوات الاحتلال الصهوني اعتقالا اداري عام 1989 بتهمة مقاومة الاحتلال وعلى علاقه بالقياده الوطنيه الموحده التي كانت تقود الانتفاضه الاولى امضاها في معتقل انصار 3 بصحراء النقب وكان على علاقه وطنيه بكل التنظيمات الفلسطينيه ربطته صداقه مع الجميع .

والاخ المناضل ابوغالب هو اول رئيس لجمعية اصحاب محلات الصرافه في قطاع غزه ولديه فعاليات كثيره بهذا الشان للمطالبه بحقوقهم واحد مؤسسين رابطة الثوره القدامى واحد اعضاء ومؤسسين جمعية الاسرى والمحررين حسام واحد كوادر حركة فتح في اقليم غزه الموحد واقليم شرق غزه ومسئول لجنة إصلاح الدرج زمن الاحتلال وبدايات السلطه الفلسطينيه واحد مؤسسي مركز الشهيد خليل الوزير الثقافي في حي الدرج واحد اعضاء الهيئه التاسيسيه لنادي الدرج الرياضي ودائما يتم ترشيحه لكل المواقع التنظيميه التي تطرا في حركة فتح .

والاخ المناضل ابوغالب متزوج ولديه بنتين واربع ابناء ذكور واحفاد اطال الله عمر صديقنا وحبيبنا العزيز الغالي وشفاه الله من مرضه .