انا ضد الجزيرة إذا كنت أنت أيضا ضدها الغي ترددها من بيتك

0
331

لا لقناة الجزيره
كتب هشام ساق الله – ثبت وبالدليل القطعي ان هناك قاعده كبيره في فلسطين تتابع قناة الجزيره القطريه والدليل على ذلك حجم ردة الفعل الفلسطينيه الفوريه لما قاله سفيه الجزيره من على شاشتها بتحريض من مذيع برنامج المشاكل الدرزي فيصل القاسم ويجب ان تبدا مقاطعة قناة الجزيره بعمل فعلي وفي كل بيت فلسطيني يبدا كل محتج في بيته .

ليس المهم ان يتم اغلاق قناة الجزيره في فلسطين فيستطيع مراسليها اخذ الخبر والصور من وكلات انباء عالميه ويسقطوا الصوت عليها فهم مشتركين بكل وكالات الانباء العالميه في ظل ثورة المعلوماتيه في العالم .

ليقوم كل واحد فيكم بالغاء تردد قناة الجزيره من كل تلفزيوناته الخاصه المنتشره بكل غرف البيت وعدم مشاهدة نشرات اخبارها السامه او برامجها الحاقده وهذا سيظهر في انخفاض عدد المشاهدين لهذه القناه وكل واحد يبدا بنفسه وانا شخصيا لا اشاهدها منذ سنوات ولا اقوم فتحها ابدا .

لو كل واحد منا الغى قناة الجزيره الاخباريه من بيته لما كنا نتابع ماتقوله من فتن واخبار كاذبه بتسم البدن فالسبب الذي نجحت فيه هذه القناه بالانتشار هي اول من قامت بتدميره فهي اثبتت انها غير حياديه وموجه ولديها برنامج استعماري جديد للعالم العربي .

لي صديق عزيز قال لي منذ فتره ان صحته بدات تتعافي فسالته هل كنت مريض ولم اعلم فقال لي الغيت تردد قناة الجزيره وتركت مشاهدتها هي ومجموعه من القنوات الفضائيه والصحيح ان صحتي ردت وتعافيت من كل التوترات التي كنت اعاني منها

بانتظار ان تقول قناة الجزيره ان عدد المشاهدين بفلسطين اقل من المعدل الطبيعي وعدم تمرير أي خبر او برنامج او اساءه لاي شخص مسئول يتم من خلالها يستفز شعبنا الفلسطيني كما فعل السفيه ومذيع البرامج الدرزي الحاقد على شعبنا الفلسطيني .

وكانت قد منعت قوات كبيرة من الشرطة الفلسطينية للمرة الثانية خلال خمسة أيام، عشرات الفلسطينيين الغاضبين من اقتحام مقر قناة الجزيرة الفضائية القطرية في رام الله.

وحمل شبان غاضبون مشاعل بغرض حرق المقر، لكن الشرطة الفلسطينية حالت دون وصولهم الى مقر القناة الذي يقع في الطابق الخامس من بناية كبيرة وسط مدينة رام الله، حسب ما افاد مصور وكالة فرانس برس.

وقاد التظاهرة ضد قناة الجزيرة الحراك الشبابي التابع لحركة فتح احتجاجا على ما ورد على لسان كاتب فلسطيني يعيش في لندن خلال برنامج (الاتجاه المعاكس) الذي بثته قناة الجزيرة الثلاثاء الماضي.

ليبدا كل واحد بنفسه وينتصر للشهيد ياسر عرفات ولكرامة شعبنا الفلسطيني المستباحه من قبل قناة الجزيره وليعلن القاده والمحللين والسياسيين الفلسطينيين وقف التعامل مع هذه القناه وعدم الظهور على برامجها بخطوه يمكن ان تهز هذه القناه وتوجه لها رساله عمليه واضحه .