نعم نحتاج للتلويح بالتمرد داخل حركة فتح

0
213

fateh thwra
كتب هشام ساق الله – شعبنا الفلسطيني لا يريد تمرد ضد حماس وحكومتها او حكومة الحمدالله ولكنه بحاجه الى تمرد على الواقع السيء المعاش في داخل حركة فتح تمرد على الواقع السيء والسكون والرجوع الى الخلف واستغلال هذه الجماهير المليونيه التي خرجت يوم انطلاقة حركة فتح في الرابع من كانون ثاني يناير عام 2013 .

اللجنه المركزيه لحركة فتح والهيئه القياديه والاطر التنظيميه بحاجه الى هزه تنظيميه كبيره حتى يصحوا ويعدلوا مسارهم بشكل واضح واستغلال هذه الطاقات الكامنه في افئدة جماهير حركة فتح وهذه الهمم العاليه التواقعه الى استخدامها من اجل استنهاض حركة فتح نحو اعادة الهيبه الى صفوفها والحياه الى شراينها بعد هذا النوم العميق الذي تعيشه الحركة منذ ان انعقد المؤتمر السادس لحركة فتح .

نحن بحاجه الى قيادات فتحاويه تخرج من بين صفوف جماهير حركة فتح في كل الوطن يقولوا بصوت عالي صداح لا للوضع الحالي الذي تعيشه حركة فتح الان ونعم للتغيير والاسراع بعقد المؤتمر السابع للحركه واجراء مصالحه داخليه وترميم الصفوف استعدادا لاستحقاقات المرحله القادمه وعودة حركة فتح لتقود المشروع الوطني .

لا للتجنح في داخل الحركه باتجاه كل المسميات مهما كانت ونعم لعودة رص الصفوف بعيدا عن الاسماء والمسميات وانصهار الجميع بورشة عمل فتحاويه تؤدي الى استنهاض الحركه لكي تعود الحركه تعبر عن هذه الجماهير الكبيره في كل الوطن سواء داخلها او خارجه في الشتات والمنافي .

يجب ان تسقط كل الاسماء امام هذه الجماهير المتلاطمه من ابناء حركة فتح فالحركه لطالما كانت تغير الفرد وتعلي عمل الجماعه فلم تعد الاسماء أي كانت هي من يبحث عنها ابناء فتح فقد ثبت فشلكها كلها امام اسم ووحدة حركة فتح هذا الحركه الطليعيه المناضله .

كم نحن بحاجه الى عودة حركة فتح الى بداياتها الاولى تستقي من هذه القواعد التنظيميه برنامجها التنظيمي وتعمل من اجل مصلحة شعبنا الفلسطيني وتفويت الفرصه على كل المتربصين فيها والذين يبحثوا عن ضياعها وتفرقها .

نعم للتلويح بالتمرد في داخل حركة فتح من اجل تصحيح المسار وتصويب اداء القياده والمضي قدما بقيادة الرئيس القائد محمود عباس لانجاز المشروع الوطني الذي خط حروفه الاولى الاخ الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات وعودة حركة فتح الى ماكانت عليه سابقا تكون هي الطليعه الثوريه لشعبنا الفلسطيني وحولها كل رفاق وشركاء النضال الفلسطيني لنتوحد جميعا ونمضي قدما نحو تجسيد الدوله الفلسطينيه على الارض المحرره .