حاله من القرف والإحباط غير عاديه تسود الشارع الغزاوي

0
453

علامة استفهام
كتب هشام ساق الله – اينما تذهب وتجلس وتتحدث الكل يتافف ويشكوا ويتحدث عن حاله لم تواجهه من قبل وهي نوع من القرف والاحباط لم يشهدها من قبل وحين تبدا بالحديث عن الاسباب تشعر ان الكل يترقب المحيط العربي ويتابع وسائل الاعلام وكل واحد من هؤلاء القرفانين يغني على ليلاه ويشكوا الجانب الذي يهمه ويجعله يشعر بهذه الحاله .

ترقب ومتابعه لوسائل الاعلام لمعرفة اخر الاخبار التي توردها وسائل الاعلام من تلفزيونات وراديوهات ومواقع للانترنت فهناك من يتابع هذه الوسائل كلها ويتابع كل جديد يتابعوا الوضع السوري والحديث الامريكي عن ضرب سوريا وامكانية اطلاق صواريخ كيماويه باتجاه الكيان الصهيوني او دخول المقاومه الفلسطنيه في هذه الحرب وردة فعلها .

حالة ترقب مايحدث في مصر من احداث تؤثر على الوضع الاقتصادي والسياسيو الاجتماعي وعدم توفير سلع ضروريه كثيره وارتفاع بعض هذه السلع وعدم توفرها وترقب مايحدث حول الانفاق وتدميرها والوضع على المعبر كم باص دخل اليوم وكم شخص اعادوا وامكانيات السفر الى الخارج .

والحديث عن وضع الكهرباء في غزه ومتى جاء التيار وحتى متى بقي منقطع في كل منطقه وحاره وشارع والحديث الذي يخرج عن ان محطة الكهرباء في المنطقه الوسطى يمكن ان تتوقف اذا لم يتم تزويدها بالديزل الصناعي وثمن طن الاسمنت وثمن لتر البنزين والحديث عن البنزين والديزل الصهيوني الغالي الثمن واين الدور اليوم وغدا على المحطات .

هذه الاشياء واخرى كثيره هي ما يتحدث عنه الشارع الفلسطيني الغزاوي وهو ماجعل الجميع يشعر بحالة من الاحباط والتافف لعدم الشعور بالارتياح اضافه الى تخصص كل واحد منهم وعدم توفر مواد اوليه لعمله او مهنته فالكل يترقب ويتابع ويشعر بالمستقبل القاتم الصعب القادم علينا كلما تصاعدت وتيرة الاحداث بالمنطقه .

السائقون الان اصبحوا يتمنوا ان يعبئوا سياراتهم بديزل او بنزين مصري والفرق بينه وبين البنزين والديزل الصهيوني كبير يصل الى الضعف والحديث عن الدور امام محطات الوقود كل يوم اضافه الى تحويل هذا الارتفاع على الركاب والزبائن فكثيرا منهم غير بالاسعار ويطالب باكثر مما هو معروف ومتداول منذ فتره والحجه دائما ارتفاع الاسعار .

التجار الجشعين الذي يستغلوا مثل هذه الظروف ويقوموا برفع تلك الاسعار وكانها وصلت الان من الجانب المصري ويضيفوا عليها اشياء ازعجت المواطنين وتخوفهم من ارتفاع اكثر خلال الايام والاشهر القادمه اذا لم يتم حل انسياب البضائع الى الاسواق وعمل سوق حره بدل الانفاق التي يتم هدمها كل يوم .

لم تعد القضايا الوطنيه تهم احد فقد تم اقتحام المسجد الاقصى خلال الايام الماضيه عدة مرات من قبل جنود صهياينه وتم انتهاك حرمته ولا احد يتحدث عن أي شيء لا عن المفاوضات الجاريه مع الكيان الصهيوني او اضراب الاسرى في سجون الاحتلال او أي موضوع اخر .

الكل يترقب ويتابع ماهو قادم وكبير على المنطقه والوجوم والترقب والقرف يسود الجميع وكان هناك ماده تم رشها اصبحت مكونه من مكونات الهواء والوضع العام الكل قرفان ومش طايق حاله ويترقب ويشكو ويتافف الله يجيرنا من القادم .