لماذا لا يعلن أسماء طاقم المفاوضات الفلسطيني مع الكيان الصهيوني

0
268

236438_345x230
كتب هشام ساق الله – وانا اتابع وسائل الاعلام الصهيونيه والفلسطينيه تم تسمية طاقم المفاوضات مع الكيان الصهيوني ومرجعياته في وسائل الاعلام ولكن الوفد الفلسطيني المشارك في المفاوضات نعرف جميعا انه برئاسة الدكتور صائب عريقات عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح واللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه .

ونعرف ان ياسر عبد ربه امين سر اللجنه التنفيذيه لمنظمة التحرير الفلسطينيه هو عضو بالوفد واحد الناطقين باسمه اضافه الى الاخ نبيل ابوردينه هذا ماصدر عن ناطق رسمي باسم السلطه الفلسطينيه وهما من يتحدثا عن نتائج المفاوضات وعن كل القضايا التي تتعلق فيها .

وقرانا ان الدكتور محمد اشتيه عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح يحضر الاجتماعات مع الطاقم الصهيوني بقيادة تسفي لفني رئيسة الطاقم الى جانب الدكتور صائب عريقات وكل هذه الاسماء استنتجناها من وسائل الاعلام ولا نعرف المزيد عمن يحضر تلك الاجتماعات الى جانبهم .

هل نحن دائما مجبرين على ان نستنتج دائما طواقمنا المفاوضه من وساءئل الاعلام لماذا لم يتم الاعلان مثل الجانب الصهيوني عن الطاقم المفاوض ومن يراسه وممن يتكون وكل المعلومات الى الجمهور الفلسطيني هل لاننا لازلنا نخجل من التفاوض مع الكيان الصهيوني وكاننا نسرق ونخشى ان يتم اكتشاف سرقتنا .

هناك من يتمنوا ان يكونوا بطاقم المفاوضات ويقوموا على السمع وعلى الهبو يقوموا بالتصريح بهذا المجال وهم ليسوا اعضاء بهذا الوفد وقمة امانيهم ان يكونوا بهذا الموقع يصفوا الحرب والمفاوضات من بعيد وكانهم جزء منها ومتابعين لكل مجرياتها من اجل التلميع الاعلامي والبروز بالصحافه وكانهم مطلعين على مايجري .

هم غير مكلفين و مخولين بالحديث عن هذا الامر من قبل الرئاسه او منظمة التحرير الفلسطينيه ولكنهم يفتو باحاديث مطوله مستغلين شغف القنوات الفضائيه ووسائل الاعلام بمعرفة أي شيء عن هذه المفاوضات وتسريب معلومات الى وسائل الاعلام .

اين وصلت المفاوضات سؤال كبير لن يتم ابلاغ الجمهور الفلسطيني بتفاصيل الامر حتى تسرب الصحافه الصهيونيه تلك التفاصيل وناخذ منها دائما المعلومات منها وبعد ذلك يتم فلسطنتها بخروج واحد من المتحدثين باسم المفاوضات والحديث عن هذا الامر وتاكيدها كالعاده .

اما ان نستقي معلوماتنا من الجهه الرسميه الراعيه للمفاوضات او من راس النبع على راي المثل الشعبي الفلسطيني فهذا محرم علينا وينبغي ان نقرا كل مايتم تسريبه وتجميعه في رؤوسنا ونحلل كل شيء حتى نخرج بحقائق الامور او ندور حول الموضوع وناخذ جزء مما يجري .

انا متاكد بان المفاوضات لن تاتي بجديد وستفشل بعد تسعة شهور فشلا ذريعا لان الكيان الصهيوني يريد كل شيء الارض والسلام والدعم الاوربي ويريد ان يقتل ويبطش وكذلك يستمر بالاستيطان ومصادرة الاراضي واجراء الاعتقالات والظهور بمظهر المؤيد للسلام من خلال اشغال العالم بمحادثات تجري هنا وهناك فهو اكثر من يستفيد من هذه المفاوضات .

ومايهمنا هو شيء واحد من هذه المفاوضات ان يتم اطلاق سراح الاسرى المعتقلين قبل اتفاق اوسلو ال 104 وعودتهم الى بيوتهم الى جانب اطلاق سراح الاسرى المرضى وكبار السن والاطفال والنساء اضافه الى الاسرى القاده امثال مروان البرغوثي واحمد سعدات وكل النواب والوزراء المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني .