الاسير المحرر هلال جرادات يطالب بتعويضه عن منزله الذي تم هدمه من قبل الاحتلال

0
267

هلال جرادات
كتب هشام ساق الله – ناشدني الاسير المحرر المناضل هلال جرادات الذي تم اطلاق سراحه في صفقة وفاء الاحرار وتم ابعاده الى قطاع غزه باتصال هاتفي ان اوجه باسم نداء الى الاخ الرئيس القائد محمود عباس رئيس السلطه الفلسطينيه والى اركان السلطه كل حسب موقعه ومهمته ومنصبه بان يتم تعويضه عن البيت الذي هدمته قوات الاحتلال الصهيوني في تاريخ 24/9/1987 في قرية اليامون قضاء جنين .

لم اترك مسئول او قائد فلسطيني اعرفه الا وطالبته بمساعدتي بان احصل على تعويض عن البيت الذي هدم لي وقت اعتقالي من قوات الاحتلال الصهيوني والذي يزيد مطالبتي بهذا الامر اني مبعد الى قطاع غزه وبدات اكون اسرتي هناك واسكن في بيت مستاجر وقد تحدث مع الاخ عيسى قراقع وزير الاسرى ومع عضوي اللجنه المركزيه لحركة فتح عباس زكي وعزام الاحمد وكثير من القاده الاخرين .

علما بان كل زملائي الاسرى في سجون الاحتلال وبمثل حالتي ووضعي تم تعويضهم بعد ان هدمت بيوتهم من قبل السلطه الفلسطينيه ومنظمة التحرير الفلسطينيه وانا لم يتم تعويضي واجد ان هناك ظلم تاريخي يقع علي يجعلني اطالب واناشد الاخ الرئيس القائد محمود عباس باصدار تعليماته الكريمه بان يتم تعويضي حتى اتمكن من بناء بيت جديد لي ياويني وياوي زوجتي واولادي .

هناك من يتعامل بتميز ودائما من له واسطه يتم حل مشاكله ومن ليس لديه واسطه يبقى ينتظر ويضطر الى توجيه المناشدات عبر وسائل الاعلام يطالب بحقه بعد ان قضى هلال جرادات في الاسر لدى الكيان الصهيوني 27 عام امضاها على فترتين الاولى عامين والثانيه بعد ان قتل جندي صهيوني وحكمت عليه محكمة الاحتلال بالسجن الفعلي لمدة ثلاث مؤبدات .

الاسير المناضل هلال جرادات وصل الى قطاع غزه مع كوكبه من الاسرى المحررين الى قطاع غزه يوم 18:10/2011 بعد ان تحرر من الاسر بعد قضاء ربع قرن بشكل متواصل في داخل الاسر وبدا حياته بالزواج وانجب ابنه وينتظر مولود جديد ان شاء الله خلال الاشهر القادمه .

والاسير المناضل هلال جرادات احد النشطاء الدائمين في قضية الاسرى يشارك في كل المناسبات الوطنيه واعتصامات الصليب الاحمر وكان اول المستقبلين للاسرى القدامى الذين تحرروا قبل ايام وزارهم جميعا في بيوتهم .

كلنا امل ان تصل مناشدة المناضل هلال جرادات الي الرئيس القائد محمود عباس وان يتم النظر بعين العطف والاهتمام الى قضيته العادله وان يتم تعويضه عن البيت الذي تم هدمه من قبل قوات الاحتلال الصهيوني .