نشاطات ذاتيه قامت بها أقاليم فتح في قطاع غزه بمناسبة ذكرى استشهاد القائد الرئيس ابوعمار

0
948


كتب هشام ساق الله – وزعت مفوضية الإعلام والتعبئة الفكرية التابعة لحركة فتح بيان غريب عجيب يدل على عدم معرفتها بما تم تحقيقه خلال فتره العيد وبمناسبة ذكرى استشهاد القائد الرئيس ياسر عرفات وما تم من فعاليات قامت بها مناطق إقليم شرق غزه على سبيل المثال لا الحصر بجهد ذاتي وبدعم من لجنة إقليم شرق غزه .

كان يفترض ان تقوم حركة فتح بخطط بديله لمنع اقامة احتفالات من قبل أجهزة الأمن التابعة لحكومة غزه بالإبداع وعمل أشياء لايتم التعرض لها بتوزيع بوسترات او اصدار تعليمات لكل ابناء شعبنا بلبس الكوفيه الفلسطينيه التي كان يعتمرها الشهيد الرئيس بشكل دائم والتي أصبحت ترمز الى شعبنا الفلسطيني وقضيته العادلة .

كان بإمكانهم ان يتم ان يعملوا أي شيء فالافكار كثيره ولكنها تحتاج الى ا لابداع والتعميم السريع والتقيد بتنفيذها بشكل جماعي او يتم توزيع كتيب يروي تاريخ الشهيد ياسر عرفات يتم توزيعه على النشاة او حتى المشاركه في مبارة كبرى اقيمت على ملعب اليرموك بين ناديي غزه الرياضي واتحاد الشجاعيه نظمتها رابطة ألاعبين القدامى لم يحضرها أي قائد في الهيئة القيادية لحركة فتح وشارك فيها فقط لجنة اقليم شرق غزه بكل فعالياته ومشاركة اخرين من ابناء الحركه من اقاليم او فعاليات تنظيميه بشكل فردي حبا بالشهيد ياسر عرفات وباحياء ذكراه العطره .

لأنهم لا يعرفون مايجري على الارض فقد استنفرت لجنة اقليم شرق غزه القواعد التنظيميه للمشاركه في مبارتي غزه الرياضي والشجاعيه التي تحيي ذكرى استشهاد القائد ابوعمار وتم تزويد هؤلاء الكوادر بصور الرئيس الشهيد وأعلام فلسطينيه ورايات حركة فتح بأعداد كبيره جاءوا الى المباراه بمسيرات فرديه وبحشود كبيره .

ولأنهم أيضا لايعرفون مايجري من المبادرات الشبابيه والذاتيه التي تمت في شرق غزه على سبيل المثال لا الحصر حيث نفذوا تعليمات لجنة الإقليم بزيارة اسر الشهداء والجرحى والمعتقلين في كل مناطق الإقليم وقد نفذت لجنة منطقة التفاح 40 زيارة لبيت وأسرة أسير وشهيد وجريح ومثلها كل المناطق .

كما قامت لجنة منطقة الشجاعيه اجديده بعمل سي دي عن حياة الشهيد القائد ياسرعرفات تم توزيعها على كوادر الاقليم في هذه المناسبه كما قاموا بعمل مجله خاصه بذكرى الشهيد لم تستطع لجنة الاقليم طباعتها بسبب انعدام الإمكانيات المالية في الإقليم ووعدوهم بطباعتها حال توفر الموازنه الخاصه .

كما تم توزيع صور وبوستر صغيرالحجم تم تزويدهم به من قبل مفوضية الإعلام والشؤون الفكريه التي لم تذكرها في بيانها رغم أنها طبعت بمعرفتهم على كوادر وعناصر الحركه في كل اقاليم قطاع غزه .

وهناك مسيرة ليليه لأضاءت الشموع حاول مجموعه من كوادر إقليم غرب غزه إقامتها وتم الاتصال بهم من قبل عناصر امن حكومة حماس والطلب منهم عدم القيام بهذه الفعاليات هذا ما اعرفه انا وكان يتوجب ان يتم ذكر تلك المبادرات الشخصية والذاتية التي قام بها أقاليم قطاع غزه بشكل ارتجالي وبدون أي تعليمات من الهيئة القيادية والتي تنتظر الحصول على موافقة حماس على إقامة حفل صغير بمكان مغلق للشهيد ياسر عرفات .

وهناك عرس اقيم في شمال قطاع غزه لابن المحرر المناضل ماجد شاهين الذي امضى 23 سنه في الاسر الصهيوني اقامته الحركه بدعم من لجنة الاسرى للقوى الوطنيه والاسلاميه يمكنكم مشاهدته على موقع اسوار برس فقد كان تظاهره وطنيه .

فقد أصدرت مفوضية الإعلام والشؤون الفكرية بيان بعنوان ” حركة فتح لم تتمكن مع الأسف حتى الآن من القيام بفعالية واحدة لأحياء هذه الذكرى السابعة لرحيل الرئيس “ياسر عرفات” .

قالت فيه في هذا الوقت الذي كان الشعب الفلسطيني بأجمعه في الوطن وفي الشتات يتطلع لأن تكون الذكرى السابعة لرحيل الرئيس الرمز ياسر عرفات رافعة وطنية، يستظل تحتها جميع الفرقاء الفلسطينيين، لأن الرئيس ياسر عرفات وهب عمره ودفع حياته ثمناً لفكرته الملهمة بإعادة أحياء فلسطين وزرعها في أرض الواقع, فإن جميع الأطراف الفلسطينية مهما كانت عناوينها السياسية والايدولوجية, فقد استظلت بظله ونهلت من منابعه الوطنية والعبقرية، فإن الذكرى مرت بأقل مما يجب بكثير وخاصة في قطاع غزة , الذي يكن للرئيس ياسر عرفات وفاءاًً كبيراً .

ولذلك فإن حركة فتح لم تتمكن مع الأسف حتى الآن من القيام بفعالية واحدة لأحياء هذه الذكرى , دون إبداء أية أسباب موضوعية ومقنعة , بل أن الأجيال الشابة من أبناء فتح وفلسطين عموماً الذين حاولوا أحياء هذه الذكرى بأشكال بسيطة ولكنها عميقة المعنى , مثل إضاءة الشموع أو رفع الأعلام الفلسطينية منعوا من ذلك وأستدعي المئات منهم للتحقيق .

ولذلك نجدد الدعوة بأن تتجلى الإرادة الوطنية بأسمى معانيها وأن يتم الاحتفاء بهذه المناسبة , بما يليق بالزعيم الخالد وذكراه الخالدة وبما يليق بشعبنا وتحقيق حلمه على طريقة الاستقلال الوطني وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة .