الشكولاته الجواهر والبندق واللوز والكاجو لناس وناس يا شركة جوال

0
227

13052716542987kP
كتب هشام ساق الله – وزعت شركة جوال علبه من الخشب الفاخر قبل عيد الفطر المبارك فيها كيلو على الاقل من الشكولاته الفاخره من نوع جواهر ماكنتوش وبكيت من البندق والكاجو على عدد مخصوص من زبائنها وموزعيها في قطاع غزه ضمن علاقات عامه يقوم بها الموظفين لزبائنهم واصدقائهم على حساب شركة جوال .

استوعب ان يتم توزيع شكولاته من افخم الانواع على كبار الزبائن ولكن بدي افهم ليش البندق واللوز والجاجو اكيد هناك صفقة وتخفيض حصلت عليه شركة جوال من احد التجار لتصريف بضائع لديه او ان هذا هو ماكول المدراء الكبار في شركة جوال لذلك ارادو ان يعمموه على اصدقائهم واحبائهم .

المؤكد ان عملية التوزيع تمت بمزاجيه واضحه وحسب الاصدقاء والاحباء والخاطرشي ولم تتم وفق معايير تطال الجميع حتى ان بعض الزبائن تم الاتصال فيهم على الجوال والطلب منهم الحضور لياخذوا الهديه المخصصه لهم والي تم تخبئتها خصوصي لهذا الزبون وهناك من ذهب الهديه الى بيوتهم ومحلاتهم ومكاتبهم .

حملة علاقات عامه يقوم بها الموظفين ومدراء جوال مع اصدقائهم وزبائنهم ومع مراكز القوى والتجار الكبار من اجل تمشية مصالحهم وعمل علاقات عامه على حساب شركة جوال التي تدفع بدون ان يكون للهديه أي بعد اجتماعي او تجاري المهم ان هناك موازنة موضوعه لهدايا العيد يجب ان تصرف .

روى لي احد الاصدقاء بان الهدايا كانت مخباه في شركة جوال ويتم اخراجها فقط للاحباب والاعزاء ويتم الاتصال بمن يريدوا وسالت عدد من اصدقائي الذين يدفعوا مبالغ كبيره لشركة جوال هل اتصلوا فيكم واعطوكم هدية العيد وعدد كبير منهم نفى ان يكون تلقى أي هديه منذ سنوات من جوال .

سبق ان تحدثنا عن هدايا جوال التي يتم تخبتها تحت المكاتب ويتم اعطائها للزبائن حسب الملبس والهيئه والمهنه وحين تاخذ الهديه تكون عباره عن كباية كبيره يتم وضعها في كيس كبير جدا حتى يعتقد الناظر لهذا الكيس ان بداخله شيء ضخم وهي كبايه كبيره وميداليه .

الهدايا المحرزه والغاليه يتم ارساله الى اصحابها على مكاتبهم وبيوتهم مع مراسلين شركة جوال او يتم اعطائها لهم من الباب الخلفي للشركه حتى لايرى احد من الزبائن مايتم توزيعه وفقط بالنهايه تسمع ان هناك هدايا وزعتها شركة جوال .

انا بنهاية مقالي اريد ان افهم لماذا تم توزيع الى جانب الشكولاته الجواهر البندق واللوز والكاجو اكيد حتى يتم تعبئة العلبة الخشبيه الفاخره التي تم شرائها من الخارج حتى تليق بشركة جوال واكيد اخذوا خصم من احد تجار المكسرات .

وعلى هامش الحدث قامت ايضا شركة جوال بتوزع الاف الكروت ابو 50 شيكل على رجال الشرطه وعناصر اجهزة الامن التابعين لحكومة غزه حتى تشتري تعاطفهم وتنافق الحكومه لكي تمرر احتكارها للخدمه فهي تتلون حسب المنطقه الجغرافيه ففي الضفه الغربيه هي مع الشرعيه والرئيس محمود عباس وفي غزه هي مع اسماعيل هنيه وحركة حماس وهم ملوك التطبيع مع الكيان الصهيوني في المؤتمرات الاقتصاديه .