الاسير المناضل عبد الله البرغوثي ينادي الجميع بالتحرك لدعمه واسناده

0
345

عبد الله البرغوثي
كتب هشام ساق الله – مايرد من وسائل الاعلام عن ان المناضل الكبير الاسير عبد الله البرغوثي صاحب اكبر حكم في تاريخ المعتقلات الصهيونيه يعاني من غيبوبه يتوجب ان تقوم حركات المقاومه الفلسطينيه بالبدء بتفجير الاوضاع على الحدود مع فلسطين التاريخيه واشعال غلاف غزه بالصواريخ حتى تشعر دولة الكيان بخطر ما سيحدث لو جرى لهذا المناضل أي مكروه .

يجب ان تخرج فصائل المقاومه وفي مقدمتهم كتائب عز الدين القسام عن دبلوماسيتهم والتزامه بالتهدئه ويجب ان يتحركوا ليمطروا الكيان الصهيوني بكل انواع الصواريخ حال تعرض هذا المناضل الكبير الى أي خطر ووفاته سريريا حتى يبدا الجميع بارسال الجاهات وتحريك كل وسائل المفاوضات السريه والعلنيه بشكل يجنب هذا المناضل الكبير أي ضرر او استشهاد .

سياسة الصمت والدبلوماسيه التي تحدث وعدم التلويح باستخدام الصورايخ والقنابل البشريه المتفجره من الشهداء مع وقف التنفيذ الذي سبق ان ارسلهم هذا الرجل هي ضربه للمقاومه ولفصائلها ولكل شعبنا ان تعرض هذه المناضل الى أي نوع من الخطر ويجب ان يتم اشعال المنطقه كلها حتى يعلم كيري والولايات المتحده وكل اذنابها العرب بان حياة أي مناضل في داخل الاسر هي هامه جدا لدرجة انه يمكن قلب الطاوله على الجميع .

لانعلم متى ستتحرك الاردن ملكا وحكومة وشعبنا واحزاب وتنظيمات من اجل نجده ودعم الاسرى الاردنيين في سجون الاحتلال والمطالبه بتطبيق اتفاقية وادي عربه بشان هؤلاء المعتقلين وتحريك المجتمع الدولي من اجل انقاذ حياتهم المهدد بالموت .

ولا نعرف متى ستتحرك السلطه من اجل نزع فتيل الانفجار القادم لو تعرض هذا المناضل الكبير لاي نوع من الخطر اذا استمر في اضرابه المفتوح على طريقة المناضلين الارلندين حتى الموت ومتى سيم تحريك الجماهير من اجل اسناد ودعم هذا المناضل الكبير واخوانه المضربين من الاسرى الاردنيين .

وقالت في حديث لـ القدس دوت كوم، اليوم الأحد: بعد قيام وسائل الاعلام العبرية ببث أخبار تتعلق بحياة زوجها المضرب عن الطعام منذ 76 يوما، توجه المحامي لزيارة عبد الله في مستشفى العفولة الإسرائيلي، وتمكن من زيارته والاطلاع على اوضاعه.

ونقلت زوجة البرغوثي عن المحامي قوله: ” إن عبد الله ما زال يتحرك في سريره، ويتحدث ويجيب عن الاسئلة، لكنه يعاني من غيبوبة متقطعة بسبب التدهور الخطير في حالته الصحية “.

وأوضحت أن الحالة الصحية لزوجها تدهورت بشكل كبير، بسبب وجود خلل في الكلى والكبد لديه، وعدم قدرته على تناول المدعمات جراء انسداد الشرايين، حيث أصبح يتناول الماء فقط، ويرفض جسمه تقبل اي فيتامينات.

ونقل المحامي عن الأسير البرغوثي قوله، بان معنوياته مرتفعة، ولن يتنازل عن موقفه، حتى تحقيق مطلبه العادل والمشروع، موجها التحية للشعبين الفلسطيني والاردني لكل من دعمه وازره، مؤكدا انه مصمم على الانتصار .

وطالبت زوجة الأسير الحكومة الاردنية بتحمل مسؤولياتها لان حياة عبد الله ورفاقه في خطر ويجب ايجاد حل يلبي مطالبهم ويضع حدا لمعاناتهم ومآسايهم التي سببها الاحتلال وسجونه .

ويطالب عبد الله واخوانه المضربين من حملة الجنسية الاردنية، بتسليمهم للحكومة الاردنية، لقضاء ما تبقى من محكومياتهم في سجونها وانقاذهم من سجون الاحتلال.

نقل مركز أسرى فلسطين للدراسات عن الأسرى في سجون الاحتلال تهديدهم بموجه غضب لم تشهدها السجون من قبل في حال تعرض الأسير القائد عبد الله البرغوتى لمكروه بعد تدهور حالته الصحية إلى حد الخطورة القصوى نتيجة إضرابه عن الطعام منذ الثاني من مايو الماضي مع أربعة آخرين من الأسرى الأردنيين.

وقال المدير الاعلامى للمركز الباحث رياض الأشقر بان الأسير البرغوتى صاحب اعلي حكم في العالم مهدد بالموت في أى لحظة نتيجة خطورة حالته الصحية حيث يعانى منذ أسبوع من مشكلة خطيرة وهى نقص وصول الدم إلى الدماغ وضمور الأوعية الدموية التي تغذي الدماغ مما أدى إلى نقص حاد في مستوى الرؤية ودخوله في حالات من الغيبوبة تصل إلى 17 ساعة في اليوم ، كما انه فقد 20 كيلوغرامَا من وزنه، ويشعر بألم حاد فى كل انحاء جسده، ومؤخرا تراجعت صحته مرة أخرى ، حيث أصبح جسده غير قادر على تصريف الأدوية ، وهناك خشية من تلف الكبد لديه مما يدخله في مرحلة الخطر المتقدم .

موضحا بان الأسرى في كافة السجون لن يقفوا صامتين على جريمة قتل احد قادة الأسرى، وأنهم سيدافعوا عن حياته وحياة الأسرى بكل ما يملكون من قوة وإمكانيات ، مطالبين الجميع بالوقوف أمام مسئولياتهم والتدخل العاجل لإنقاذ الأسير البرغوتى من الموت المحقق، معتبرين بان تركه فريسة سهلة للموت هي عملية انتقامية من شخص البرغوتى الذي أذاق الاحتلال مرارة الهزيمة ، وكان مسئولا عن قتل العشرات من الجنود والمستوطنين .

وحمَّل الأشقر سلطات الاحتلال وإدارة مصلحة السجون المسؤولية الكاملة عن حياة البرغوثي ، وعن التداعيات التي يمكن أن تنتج عن استشهاده لا قدر الله نتيجة الاستهتار بحياته ، مطالبا بتنظيم فعاليات قوية في كل أنحاء فلسطين للتضامن معه ، ومع كافة الأسرى المضربين ، كذلك طالب المؤسسات الدولية التي تنادى بحقوق الإنسان أن تتدخل لإنقاذ حياة الأسير البرغوتى .
http://hskalla.wordpress.com/2013/07/08/التقصير-واضح-بالتعاطي-مع-قضة-الاسرى-ال/