أي شرعي هذه التي يتحدثوا عنها

0
269

fateh thwra
كتب هشام ساق الله – لايوجد في حركة فتح حتى هذه اللحظه الا شرعيه واحده هي شرعيه الاخ الرئيس محمود عباس القائد العام لحركة فتح ولا احد يتحدث عن شرعيات غيره ولم يحدث أي انشقاق في داخل الحركه حتى يقف ابناء الحركه في صفين احدهم الشرعيه او الوقوف بالاتجاه المضاد .

رغم كل الاختلاف في وجهات النظر وفصل محمد دحلان من اللجنه المركزيه لحركة فتح وكل وجهات النظر لازال كل ابناء حركة فتح جميعا في اطار شرعية الحركه الواحده وكل عمل يتم من اجل اعلاء اسم هذه الحركه والوقوف الى جانبها .

ولكن هناك مجموعه من المازومين الذين يحاولوا ان يجدوا لتقاعسهم وعدم رغبتهم بأي عمل او نشاط ويتهموا الاخرين بانهم ضد الشرعيه وانهم متجنحين لهذا الشخص او ذاك والسبب انهم لايريدوا ان يعملوا وهؤلاء المتحجرين الموالين لاشخاص من لديهم الختم هذا مع الشرعيه وذاك مع الشرعيه باختصار بدهم يرحموا ولا بدم رحة الله تنزل .

أي شرعيه يا ابوشرعيه هذه التي تسمح بتهديد احد ابناء حركه فتح بقطع راتبه وكتابة تقارير كيديه بحقه وارسالها الى هناك لقطع راتب هؤلاء وتاليف تقارير ما انزل الله بها من سلطان تتهم هؤلاء الكوادر بالولاء والانتماء لاشخاص مهما كانوا والله عيب يا اصحاب الشرعيه الحديث عن هذا الامر والتلويح فيه بين ابناء الحركه الواحده .

قبل يومين ذهبت الى بيت عزاء رجل من ابناء حركة فتح ارسلوا تقارير بحقه الى رام الله واتهموه انه ضد الشرعيه وتم قطع راتبه لمدة 10 شهور هو المرحوم الاخ خالد حبيب وكيل وزارة العدل الذي سعى كل ابناء الحركه من اجل ان يفهموا الاخوه في رام الله بان الرجل مع الشرعيه وان هناك خطا اكيد حدث معهم ولكن استندوا الى وجود تشابه بالاسم بينه وبين احد اقاربه حتى تم التاكد من انه مظلوم وكان سبب ظلمه ان هناك من اراد في رام الله ان ياخذ المسمى الوظيفي للرجل وقد تدخل في هذه القضيه الشرفاء من ابناء فتح حتى تم اعادة راتبه كاملا وخلال هذه الفتره الرجل حزن حزنا شديدا واصابته جلطه بقي فيها حتى اماتته وتوفاه الله في اول ايام رمضان رحمه الله وتعازينا لعائلته واسرته الكريمه .

أي شرعيه هذه التي يتحدث عنها هؤلاء المازومين شرعيه الولاء لاشخاص ام شرعية الولاء للتنظيم القائد الذي انتمينا اليها منذ بداية التحاقنا بحركة فتح واعطينا شبابنا وكل ما يمكن ان نعطيه لهذه الحركه العملاقه حركة الشهداء ولكن الذين لايملكون أي منطق او رؤيه ويعملوا ادوات مع اشخاص يريدوا ان يدعموا انفسهم ويتهموا الاخرين بالشرعيه .

حين يصبح هناك مفاضله بين الشرعييه والانشقاق عن الحركه لصالح اشخاص بعينهم ساقم انا وكل ابناء الحركه الى جانب شرعيه الحركه ولن نقف حينها بصف احد مهما كان هذا الشخص الذي سيخرج عن الشرعيه هو منشق مثل ابوموسى المراغي وابوخالد العمله وكل هؤلاء المنشقين الذين مروا في تاريخ الحركه وانتهوا الى الابد .

انا اقول لبعض اعضاء اللجنه المركزيه ان يتوقف بعضهم عن الحديث بهذه النعرات المسيئه لحركة فتح وان يتوقفوا عن التحريض ضد الهيئه القياديه الموجوده ونقل ازماتهم الشخصيه اليها من اجل افشال زملائهم وعدم تسجيل أي نجاح تنظيمي للحركه وقتل الجانب المنير من حركة فتح في قطاع غزه بعد المليونيه التي خرجت في ذكرى الانطلاق هال 48 والتوقف عن تصنيف الناس من اجل محاربة شخص بعينه وعمل حاله له من اجل تفتيت الصف الفتحاوي .

واقول للهيئه القياديه العليا في قطاع غزه ان تضرب بشهده وبيد من حديد منت يحاول تصنيف القاعده الفتحاويه والكادر التنظيمي وان يقوموا باتخاذ القرارات الصارمه بحق من هؤلاء الذين يتحدثوا عن الشرعيه وهم لايمتلكوا ناصيتها باي طريقه من الطرق وهم قمة التجنح والولاء لاشخاص .

باختصار هؤلاء المازومين الذين يتهموا الناس بالشرعيه ليس لديهم تاريخ نضالي وجاءوا بالبرشوت على حركة فتح وليس لديهم ثقافه الاختلاف والحوار في داخل حركة فتح لذلك يتهموا غيرهم بالخروج عن الشرعيه .

اين الانتخابات التنظيميه التي تحدثوا عنها في الهيئه القياديه العليا لم نرى أي خطوه بدات للتحضير لها وانهاء ظاهرة التعيين التنظيمي الذي تسود كل الاقاليم في قطاع غزه والتي ي كلها شرعيه سواء انتخبت او معينه ولا احد يمكن ان يفاضل نفسه عن غيره حتى يتم وضع الجميع امام الانتخابات والاحتكام الى القواعد التنظيميه حتى تخرج نتائج تنظيميه تمثل كل القاعده الفتحاويه .