كذبه اسمها ضاعفنا السرعه يجب العوده السابق

0
493

banner_950-190-01_18
كتب هشام ساق الله – يشكوا كل من تم رفع سرعة الانترنت لديهم من ان هذا الرفع هو شكلي وصوري وتم فقط بداخل الكمبيوترات ولم يتم بالفعل لدى كل هؤلاء المستخدمين وان ماتم عملية تحايل قامت به شركة الاتصالات الفلسطنييه بالاتفاق مع وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في دولتي غزه والضفه .

منذ ان رفعت شركة الاتصالات سرعة الانترنت وضاعفتها بشكل صوري وعدد كبير من مستخدمي الانترنت يعانوا من القطع المتكرر في الانترنت وعدم القدره على التصفح وزيارة المواقع التي كانوا يزورونها من قبل رغم ان شركة الاتصالات وتزويد الانترنت ابلغوهم بانه تم مضاعفة السرعه .

ماقامت به شركة الاتصالات هو عملية التفاف على زبائنها في كل فلسطين او على الاقل في قطاع غزه دون ان يتم رفع هذه السرعه بالشكل المطلوب ولم يشعر فيها هؤلاء الزبائن ويطالبوا بالعوده الى ماكان عليه الوضع السابق .

باختصار بدناش مضاعفة السرعه او نطالب بجهه محايده تقوم بتقييم العمليه الفنيه وهذه الجهه تكون من اصحاب الاختصاص ونرىضى بتجمع شركات تكنولوجيا المعلومات بيتا مثلا وهو تجمع محايد موجود بالضفه الغربيه وقطاع غزه يمكن ان يقيم العمليه اذا كان تم شراء مواقف وزارتي الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات .

حماية المستهلك وخاصه بالقضايا الفنيه التكنلوجيه يجب ان يتم متابعتها بشكل مستمر لان شركة الاتصالات تقول بانها ضاعفت الخدمه ومايدريني او يدريك ان الامر تم المستهلك يشعر بسوء الخدمه من خلال ماتعود عليه من فتح مواقع هو يزورها باستمرار .

المواطن وحسب لجان تم تشكيلها من قبل وزارتي الاتصالات لتقييم ما تاخذه شركة الاتصالات من المواطنين و يجب ان تتم اعادة مبالغ كبيره له يتم سرقته فيها من هذه الشركه المستقويه والمحتكره للخدمه والمستغله لحاجة المواطنين الى صرعة العصر وهي الانترنت .

الله يخلصنا من مجموعة الاتصالات الفلسطينيه ويجيب الهم ضره واكثر من منافس حتى يستطيع كل مواطن ان يفاضل بين الخدمات وياخذ الخدمه الافضل في ظل اطلاق يد هذه الشركه لتفعل ماتريد مع المواطنين دون ان يوقفها احد المهم انها ترشوا هؤلاء السياسيين والقاده وتعطيهم الهدايا وتدفع الاتاوات على حساب المواطنين الغلابه الذين يدفعوا كثيرا ويتلقوا خدمات سيئه من شركة الاتصالات الفلسطينيه .

اخر نهفات وسرقات شركة الاتصالات انك بامكانك شهر رمضان ان تتصل من خلال هاتفك الارض الى الدول العربيه من خلال اختيار برنامج محدد بعدد الدقائق التي تريد الاتصال فيها خلال شهر رمضان وعيد الفطر المبارك الى الدول العربيه وقد بالاشتراك فيها العام الماضي وياريتني ماعملتها طلع على فاتورتي بند الاتصالات الدوليه اضعاف ما اخترت من عدد الدقائق رغم اني لم استهلك الدقائق المحدده لي .

للاسف هذا العروض التي تقدمها شركة الاتصالات تهدف فقط الى سرقة المواطن الغلبان والضحك عليه وانا اقول لولا الانترنت يتم عن طريق الهاتف الارض لقمت انا وغيري من زبائن شركة الاتصالات بقطعه لانه لم يعد يلزم في البيت في ظل ان كل واحد لديه هاتف جوال بيده يتواصل مع من يريد حتى ان هناك من لايقوم بالاتصال ب هالا القليل القليل .

قال ضاعفوا السرعه كذابين لم يتم عمل أي شيء والامر كما هو والقصه من الاخر سرقه بسرقه وسكوت جماعي على مايتم والامر من سيء الى اسوء وانا اتحدى ان يكون احد الذين ضاعفوا السرعه لهم مرتاح بالنظام الجديد واطالب بالعوده الى ماكنت عليه انا وغيري افضل واقل تحميل جميله من شركة الاتصالات الفلسطينيه .