بانتظار إغاثة الفقراء الذين لا يسالوا الناس الحافا يا قادة حركة فتح

0
54

الغضب الفتحاوي
كتب هشام ساق الله – جاء شهر رمضان شهر العطاء والخير والبذل والوقوف الى جانب الفقراء والمساكين والمحتاجين وبدات مسابقة داخليه في حركة فتح بين القاده الكبار من اجل التحرك وتوفير اموال لمساعدة هؤلاء المحتاجين الذين لا يقفوا على ابواب الجمعيات الخيريه من لون واحد وان وقفوا فلا يتم إعطائهم أي مساعده بسبب انتمائهم السياسي هؤلاء الذين لا يسالون الناس الحافا .

بسم الله الرحمن الرحيم ” لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ أُحصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْباً فِي الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لاَ يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافاً وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ(273 سورة البقره

قطاع غزه وكوادره وابناء حركة فتح بشكل خاص والفقراء منهم الذين لايسال عنهم احد طوال العام وجزء منهم لايدخل بيوتهم شيكل واحد وهؤلاء عفيفي النفس لايقفوا بطابور الجمعيات الخيريه ولا يساعدهم احد سوى الله والذين يعرفوا اوضاعهم الخاصه بانتظار ان يتم عمل برنامج دعم خاص لهم من قبل السلطه الفلسطينيه وحركة فتح وقياداتها .

انا اقول للدكتور كمال الشرافي وزير الشئون الاجتماعيه في حكومة الدكتور رام الحمد الله يعرف الاوضاع الميدانيه لهؤلاء الفقراء مدعو هو ووكيل الاخ محمد ابوحميد وطاقم وزارتهم برفع الضيم والجور وانقاذ هؤلاء الفقراء من فئة العمال العاطلين عن العمل وخريجي الجامعات الذين يجلسوا في بيوتهم والمتضررين من عائلات الشهداء والجرحى الذين اصيبوا باحداث الانقسام الداخلي والمقطوع رواتبهم من قبل السلطه الفلسطينيه وخاصه على كادر وبند البطاله والذين كانوا يعملوا بالاجهزه الامنيه السابقه على بند الموازنات ان يسارعوا لغوثهم

انا اقول لرئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله ننتظر ان يتم الايفاء بوعدك على صفحتك الخاصه على الفيس بوك وانهاء معاناة اصحاب الوكالات الذين اصبحت قضيتهم مثل قضية فلسطين من اجل تحديث بياناتهم تم وقف رواتبهم للشهر الخامس حتى الان وان يتم صرف رواتبهم باسرع وقت وقبل دخول شهر رمضان فهذا عهد قطعته انت على نفسك يجب ان تلتزم به الوضع صعب جدا .

اما هؤلاء الاباطره من قيادة حركة فح اعضاء اللجنه المركزيه الذين ياخذوا حقهم ثالث و مثلث من موازنة الحركه ويقوموا بالصرف يمينا وشمالا اليوم هم مطالبين بالعمل على توفير موازنات اجتماعيه لابناء الحركه والتنازل بعض الشيء عن مخصصاتهم وموازناتهم وتحويلها الى قطاع غزه من اجل اغاثة ابناء الحركه الفقراء في شهر رمضان وتقديم يد المساعده لكل الفئات المحتاجه .

اما اعضاء الهيئه القياديه العليا في قطاع غزه بقيادة الاخ الدكتور زكريا الاغا رمضان بحاجه الى اموال كي يتم تقديم المساعده لعوائل الشهداء والجرحى والمعتقلين وهذا يتطلب منكم بذلل الكثير الكثير وعدم تعطيل أي مساعدات تقدم كما حدث في الاعوام الماضيه الذي يريد ان يساعد ويدعم دعوه يقوم بهذا الامر واتركوا المجال له لكي يقدم فقطاع غزه بحاجه الى مضاعفة الموازنات هذا الشهر الفضيل .

كوادر حركة فتح الذين هم بالهرميه التنظيميه لم ياخذوا نثرياتهم ولا مخصصاتهم التنظيميه منذ اشهر حتى كرت جوال لم يتم اعطائه لاحد منهم واعضاء اللجنه المركزيه والهيئه القياديه يتم صرف مخصصاتهم ونثرياتهم بانتظام ودون أي تاخير فهذا الامر ظلم ينبغي ان يتم رفعه خلال شهر رمضان الفضيل وموظفين الحركه الذين يتقاضوا رواتبهم من الموازنه يجب ان يتم منحهم هذه الرواتب في شهر رمضان والعيد حتى يعيشوا مثل باقي الموظفين والبشر .

ما اقصده بشكل واضح محمد دحلان المفصول من عضوية اللجنه المركزيه لحركة فتح والنائب الحالي في المجلس التشريعي والذي على علاقه ممتازه بدولة الامارات ويوفر امكانيات هائله في شهر رمضان من مؤسسة الشيخ زايد ويتم توزيعها من خلال لجنة من حركة فتح وحماس ويقوموا بعمل افطارات جماعيه وتقديم مساعدات ماليه نتمنى ان تكون هذه العام مركزه واكبر من الاعوام الماضيه للوضع الاقتصادي السيئ الذي يعيشه ابناء حركة فتح وابناء شعبنا الفلسطيني .

انا اقول دعو قوافل الخيرتسير وليعمل الجميع على مساعدة هؤلاء الفقراء الذين يتعففوا عن طلب المساعده واغاثتهم وعدم الوقوف كما حدث بالعام الماضي ضد تقديم الخير والمساعده لهؤلاء الفقراء ليعمل الكل على التسابق لاستنهاض حركة فتح بتقديم المساعده لهؤلاء الفقراء والمحتاجين من اعضاء وانصار ومؤيدي الحركه الذين هم فعلا بحاجه ماسه للمساعده في هذا الوقت الصعب والحرج الذي نعيشه .

رمضان شهر الخير اقبل فليشمر كل واحد منكم ان يقدم مايستطيع من اموال ومساعدات لهؤلاء الفقراء وعلى كل اقليم ان يقوم بتجهيز نفسه لمعركة مساعدة هؤلاء الفقراء وان يتوحدوا جميعا خلف هذه المساعدات بغض النظر عمن يقدم المساعده المهم ان تصل الى الفقراء وليتنازل كل واحد منكم عن نثريته ويحول جزء من موازنته لدعم قطاع غزه وابناء الحركه الذين خرجوا بمليونيه في ذكرى الانطلاقه .