حركة تقيم مهرجان تضامنا مع الاسيرين الابطال نهاد جنديه ومحمد حمديه

0
506

942112_499860186748916_128704704_n
كتب هشام ساق الله – وصلتني دعوه كريمه من قيادة منطقة الشهيد عاطف بسيسو اقليم شرق غزه لحضور حفل بمناسبة اعتقال الاسيرين البطلين نهاد جنديه ومحمد حمديه ومرور اربعة وعشرين عاما على اعتقالهما في سجون الاحتلال الصهيونيه وتسليط الاضواء على معانتهما هما واسرتهم يوم الاربعاء الموافق 3/7/2013 بحي الشجاعيه شارع عوجان مقابل منزل الاسيرين الساعه السادسه مساءا .

كم هو رائع وفاء ابناء حركة فتح لهؤلاء الاسرى المعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني منذ اربعه وعشرين عاما وكانوا في ذلك الوقت لم يبلغوا السن القانوني حيث كانت اعمارهم في ذلك الوقت خمسة عشر عاما ونصف وكانوا بمنطق كل دول العالم لايزالوا يصنفوا انهم صغار السن ولم يبلغوا السن القانوني الذي يتم محاكمتهم على ما قاموا به .

هؤلاء الابطال الذين تعاملت معهم المخابرات الصهيونيه على انهم شباب وكبار وكانوا على مستوى التحدي والحدث وعانوا ما عانوه في التحقيق الشرس من قبل مخابرات العدو الصهيوني وتم هدم بيوتهم وفرض منع التجول قبل عملية الهدم وارهاب كل حي الشجاعيه .

هؤلاء الابطال ابناء حركة فتح الذين قرروا الانتقام لاستهاد صديقهم البطل عاطف عليان جندية الذي سقط برصاص الاحتلال الصهيوني وقرروا قتل احد الصهاينة داخل فلسطين التاريخيه انتقاما لصديقهم وفعلا قاموا بالتسلل وقتل احد المستوطنين وعادوا الى بيوتهم بعد ان انجزوا ما تعاهدوا عليه .

وجن جنون الكيان الصهيوني واستخباراته وقاموا باعتقال هؤلاء الاطفال في تاريخ 14/7/1989 وهدم بيوتهم والحكم عليهم بالسجن الفعلي مدى الحياه وهم من عمداء الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني ومن ضمن قائمة المعتقلين قبل اتفاق اوسلو وضمن قائمة تضم 105 معتقلين تطالب بها السلطه الفلسطينيه باطلاق سراحهم نام لان يكون هذا الامر بالقريب العاجل .

هؤلاء الابطال ابناء حي الشجاعيه منطقة التركمان الابطال الذين التزموا في صفوف حركة فتح المناضله ولدوا وترعرعوا في هذه المنطقه المناضله ومنذ نعومة أظافرهم وهم يقوموا برشق دوريات الكيان الصهيوني بالحجاره تربوا على الثوره والنضال والبطوله تعلموا في مدرسة حطين الابتدائيه التي خرجت ابناء وابطال حي الشجاعيه وتعلموا الاعداديه في مدرسة الفرات وهي ايضا مدرسه تم افتتاحها في داخل حي الشجاعيه وعرفوا حركة فتح في داخلها قبل ان يتم اعتقالهم والحكم عليهم بالسجن مدى الحياه .

وتم استئناف الحكم مدى الحياه وبعد عدة محاكمات تم تأجيلها حتى اكتمل عمر الأسير “نهاد جندية” إلى 18 سنة تم النطق بالحكم 30سنة + 6 أيام “حكم أمني”, وبعد ذلك تم استئناف الحكم وخفض له 5 سنوات من الحكم الأصلي وأصبح الحكم حالياً 25 سنة + 6 شهور .

ان شاء الله المهرجان القادم يكون بمناسبة الافراج عنهما من سجون الاحتلال والاحتفال بزفافهم ان شاء الله باقرب وقت ممكن ونام لان يكون قريب قبل ان يتموا مدة محكوميتهم والتي تبقى عليها عام ونصف .