مبروك شهادة الماجستير للأخ والصديق العزيز المهندس رأفت محمد خليل سعد الله

0
821

رافت سعد الله
كتب هشام ساق الله – منحت جامعة الازهر في مدينة غزه اليوم الاخ رافت محمد خليل سعد الله شهادة الماجستير عن البحث المقدمه منه بعنوان علاقة العوامل الديمغرافية والتنظيمية بالاحتراق الوظيفي لدى أعضاء هيئة التدريس بالجامعات الفلسطينية في محافظات غزة بعد ان ناقشته لجنة اكاديميه برئاسة واشراف الدكتوره نهايه التلباني والدكتور مروان سليم الاغا كمشرف من ادار النقاش والدكتور محمد زيدان سالم مناقش خارجي والدكتور خليل جعفر حجاج مناقش داخلي .

وقد اشاد الدكتور مروان الاغا بالباحث وبدراسته واكد انها من افضل الدراسات الاكاديميه التي اشرف عليها وهي تحتاج فقط الى اشياء بسيطه لكي ترتقي الى مستوى شهادة الدكتوراه مؤكدا بان الباحث سعد الله قد بذل جهدا كبيرا في اخراج هذه الدراسه ويتم اليوم مناقشتها .

واكد الاخ والصديق رافت سعد الله ان مفهوم الاحتراق الوظيفي حالة من فقدان الدافعية للعمل، والشعور بالعجز، وعدم القدرة على التقدم إلى الأمام، نتيجة عدم التكيف مع ضغوط العمل المزمنة، والمتمثل في ارتفاع حجم المتطلبات مقارنة بالمصادر المتاحة، وقد يؤدي إلى أضرار نفسية وعقلية وجسدية”. .

واشار سعد الله الى ان أبعاد الاحتراق الوظيفي هي الإنهاك العاطفي وتبلد المشاعر الإنسانية تدني الإنجاز الشخصي ومصادر الاحتراق الوظيفي على ثلاث مستويات المستوى الفردي والمستوى المهني و المستوى الاجتماعي والأسباب الفردية والاجتماعية لها دور مؤثر، إلا أنها تساهم بقدر أقل من العوامل التنظيمية في ظهور الاحتراق الوظيفي.

وينتج عن الاحتراق الوظيفي آثار سلبية عديدة على الأفراد والمنظمات، وإن أي محاولة للتطوير الإداري لهذه المنظمات لابد وأن تأخذ بعين الاعتبار الأسباب الرئيسة لانتشار هذه الظاهرة، والعمل على الوقاية منها، والتصدي لها ومعالجتها، وبالنظر إلى أهداف هذا البحث، والأدبيات الخاصة بهذه الظاهرة التي تم الاطلاع عليها ، وإلى الاستنتاجات التي توصل إليها، واوصى الباحث على مستوى الإدارة العليا للجامعات ضرورة تعزيز الموازنات الخاصة بالأبحاث والدراسات العلمية لأعضاء هيئة التدريس بما يشمل دراسات دورية أكثر عمقًا حول ظاهرة الاحتراق الوظيفي لدى العاملين ككل في الجامعات الفلسطينية.

وطالب سعد الله الى ضرورة إيجاد قنوات اتصال فعالة ودائمة بين الإدارات العليا وأعضاء هيئة التدريس بالجامعات الفلسطينية بحيث تتيح التعرف على المصادر الرئيسية للاحتراق الوظيفي، ويضمن مشاركة الجميع في اتخاذ القرار، وشعور أعضاء هيئة التدريس بأن اقتراحاتهم وشكاويهم تصل إلى الإدارات العليا وتؤخذ بعين الاعتبار.

ودعا الى التطبيق الدقيق والعادل للقوانين والأنظمة المتعلقة بالأنشطة اللامنهجية للطلبة، بهدف تقليص نفوذهم النقابي والسياسي، الذي يفتح المجال للتدخل في الأمور الإدارية والأكاديمية في الجامعات، مما يشكل ضغطاً مستمراً على أعضاء هيئة التدريس بالجامعات الفلسطينية في محافظات غزة.

وعقد ورشات عمل ودورات تدريبية بشكل مستمر حول ظاهرة الاحتراق الوظيفي وكيفية مواجهتها وضرورة إقامة حفلات وتجمعات ترفيهية دورية خاصة بأعضاء هيئة التدريس وضرورة إقامة نوادي ترفيهية خاصة بأعضاء هيئة التدريس خارج إطار الجامعات مثل الاستراحات، بهدف تعزيز العلاقات الاجتماعية بين أعضاء هيئة التدريس، وإخراجهم من روتين العمل.

واتخاذ التدابير والإجراءات الفورية ووضع اللوائح التنفيذية اللازمة للقضاء على المحسوبية وغياب العدالة في توزيع الموارد أو في التعامل مع أعضاء هيئة التدريس وتعزيز ثقافة التعاون والتكامل والحوار بين الجامعات المختلفة.

وطالب أعضاء هيئة التدريس في اتخاذ القرارات الخاصة بعملهم مثل عرضها على اجتماعات الأقسام والكليات قبل اتخاذها وعقد اجتماعات دورية ومؤتمرات مشتركة بين الجامعات الفلسطينية المختلفة بهدف تعزيز التعاون المشترك في المجالات البحثية والأكاديمية وضرورة تعزيز وتشجيع المشاركة في المؤتمرات العلمية الخارجية، من خلال تخصيص موازنات خاصة بالأبحاث العلمية والبعثات الخارجية و تعزيز سياسة الدورية في تقلد المناصب الإدارية داخل الجامعات (عميد، رئيس قسم، و…إلخ)، الأمر الذي يعزز العدالة والشفافية.

وقد قطع الحضور المناقشه بالتصفيق الحاد للاخ رافت سعد الله وللاساتذه المناقشين الذين اشادور بقدرات واهمية الدراسه المقدمه للحصول على شهادة الماجستير وبردوده المناسبه على كل الاسئله والاستفسارات التي طرحت عليه .

وقد حضر عدد كبير من كوادر وقيادات حركة فتح فتح في كل اقاليم القطاع وخاصه محافظة خانيونس اضافه الى اهل واقارب واصدقاء الاخ رافت وتقدمهم الاخوه الدكتور زياد شعث عضو الهيئه القياديه العليا والدكتور اسامه الفرا والدكتور عبد الحميد المصري عضو المجلس الثوري لحركة فتح والدكتور جواد الطيبي عضو المجلس التشريعي السابق ووزير الصحه والاخ احمد ابوسيف عضو الهيئه القياديه السابقه والاخ الدكتور عاطف ابوسيف والمحامي عبد الكريم شبير والصحافي المعروف زكريا التلمس والصحافي والكاتب علاء الصفطاوي اضافه الى امناء سر اقاليم خانيونس السابقين والحاليين .

ولعل اجمل ماقاله الدكتور مروان سليم الاغا الذي راس جلسة المناقشه ترحيبه بالمربيه الفاضله ام عبد الله رزق هذه المراه الرائعه انجبت شباب وبنات حصلوا على اعلى المراتب الاكاديميه والعلميه وعلمت جيل كبير من الطالبات في محافظة خانيونس والدة زوجة الاخ رافت سعد الله .

ولفت انتباهي الدكتور مروان ودفعني الى التسليم على هذه المراه الرائعه وكنت لم ارها منذ سنوات طويله ذكرتها بنفسي وعرفتني على الفور وتحدثنا عن زوجها المناضل المرحوم والقائد الفتحاوي الصديق احمد رزق هذا المناضل والاسير السابق الذي عمل في الجامعة الاسلاميه والذي تعلمنا منه ابجديات العمل النضالي بداية التحاقنا فكان اخا وابا وصديقا وموجها لجيل كامل من ابناء الشبيبه في قطاع غزه .

والاخ المناضل رافت محمد سعد الله هو مواليد مخيم خانيونس في 28 مارس 1966م تلقى تعليمة الابتدائي والاعدادي في مدارس وكالة الغوث وحصل على شهادة الثانويه العامه بتفوق والتحقف في كلية الهندسة بجامعة بيرزيت .

التحق مبكرا في صفوف حركة فتح في عام 1982 وكان احد نشطاء لجنة شبيبة خانيونس للعمل الاجتماعي وفور دخوله جامعة بيزيت كان احد النشطاء المعروفين في الجامعه وهو عضو بالهيئه الاداريه للشبيبه بالجامعه 86-87 وبعد ان اغلقت جامعة بيرزيت ابوابها من قبل جنود الاحتلال عاد الى مخيم خانيونس ليشارك في الانتفاضه الفلسطينيه الاولى وقاد الحركه واللجان الشعبيه في المخيم عام 88 .

اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني اعتقالا اداريا مابين عامي 1988و1989 وعادت لاعتقاله عام 1990 وحكمت عليه المحكمه الصهيونيه بالسجن الفعلي وفرضت عليه الاقامه الجبريه وعدم مغادرة قطاع غزه لاكمال دراسته الجامعيه حتى عام 1991 وهو عضو لجنة اقليم خانيونس الموحد وتم انتخابه وتكليفه في هذا الموقع اكثر من مره .

عاد الى جامعة بيرزيت لاكمال دراسته الاكاديميه عام 1992 وكان على راس الحركه الطلابيه في الجامعه ومرجعيتها النقابيه والتنظيميه حتى تخرج من الجامعه وحصل على بكالوريوس هندسة مدنية بتقدير جيد جداً من جامعة بيرزيت عام 1994م وهو مسئول اللجنة التنظيمية وعضو المكتب الحركي المركزي لنقابة المهندسين 1997-2003

والاخ رافت متزوج ولديه 4 أبناء(3 أولاد ذكور، وبنت وهو مدير عام مديريات محافظات غزة بوزارة الحكم المحلي- رام الله وناشط في المجتمع المدني: مؤسس ورئيس مجلس إدارة الجمعية الوطنية الفلسطينية للشباب” بناء”.

الف مبروك للاخ والصديق رافت سعد الله وتمنياتنا له بالحصول على اعلى الدرجات العلميه والاكاديميه وبدايتها شهادة الدكتوراه بالقريب العاجل وتمنياتنا له ولاسرته الكريمه بالتوفيق والسعاده والسرور .