ليسقط رأس المال الجبان الذي لا يدعم الفنان محمد عساف

0
349

534281_178742332276987_1500125540_n
كتب هشام ساق الله – راس المال الجبان وتلك الملايين الكثيرة المكدسه لدى الشركات ورجال الاعمال الذين لايمتلكوا حس وانتماء وطني ان لم تكن بوصلتهم تتجه الى قضايا وهموم شعبهم و حين نحتاج توجههم الوطني بالاتجاه الايجابي لصالح المجتمع وافراده وتتوافق مع رغبات كل ابناء شعبنا الفلسطيني فيصبح مالكها عبدا لها يصلي لها وينميها ولكنها لن تفيده وتفرحه.

كتب صديقي العزيز وزميلي من ايام الجامعه الاسلاميه الرائع الصحافي حسن جبر على صفحته على الفيس بوك هذه العباره ” اليوم الساعة 11 صباحا ساشارك في المظاهرة الاحتجاجية مقابل شركة جوال للمطالبة بدعم الفنان عساف فليسقط رأس المال الجبان نحن نطالب بحقنا ولا نتسول ” .

كل الاحترام لهؤلاء الشباب لعشرات الشباب والصبايا من الصحافيين والحقوقيين وطلاب الجامعات الذين تظاهروا اليوم امام مقرات شركة جوال وطالبوهم بالقيام بدورهم الوطني بفتح التصويت المجاني لعساف والقيام بدورهم الوطني واثبات دعم الحقيق لهذا الفنان بشكل عملي .

هؤلاء الشباب لبسوا بلايز خاصه وضعت عليها صور الفنان الفلسطيني محمد عساف هذا الصاروخ المنطلق نحو النجوميه العربيه ليثبت ان هناك شعب حي يريد الحياه ويريد حقه في تقرير مصيره ليغيظ الاحتلال الصهيوني ويثبت احقية شعبنا في الحياه مثل كل العالم والبشرز

شركة جوال التي تربح من الهواء وضاعفت راس مالها عشرات المرات وتدعي انها شركة وطنيه فلسطينيه ولكن بالممارسه العمليه على الارض تجد هؤلاء يريدوا ان يستفيدوا مما يجري بزيادة ارباحهم وعدم تحملهم المسئوليات الوطنيه والمجتمعيه وقديش بيوفروا بيوفروا لاصحاب الاسهم ولايقوموا بدورهم وواجبهم .

ماذا يمنع شركة جوال ان تعلن وقوفها الى جانب الفنان محمد عساف بعيدا عن الحمله الكاذبه التي تروج لها بدون ان تقوم بخطوات عمليه على الارض ماذا يمنع شركة جوال ان ترسل كرت ب10 شيكل لكل شريحه من شرائها مقابل التصويت بقيمة هذا المبلغ لهذا الصاروخ الفلسطيني المحلق في سماء الابداع والاغنيه العربيه.

قلنا بداية الامر ان شركة جوال يمكن استثمار علاقتها بهذا الفنان المنطلق وان يكون احد موديلاتها الاعلانيه وتستخدمه للترويج لها واشياء كثيره ولكن يبدو ان شركة جوال تريد شيء اخر غير مانقول .

جاء اليوم الذي تثبت فيه شركة جوال انها بحق شركة فلسطينيه وتبطل الانطباع السائد لدى كل المطلعين والعارفين ببواطن الامور على انها شركة توزع الخدمات نيابه عن الشركات الصهيونيه وتغلفها بالوان العلم الفلسطيني بدون أي مضمون وطني .

شركة جوال تريد ان تشارك الفنان محمد عساف وتستثمر ماستقدمه في مستقبل هذا الشاب الواعد وربما بان يكون احد شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينيه ومن خلفها الشركات الام حتى يتفرغ طاقم ادارتها من دعمه بالشكل المفتوح وتربح من اسهم انطلاقة هذا الفنان مستقبلا بحيث يصبح سعر السهم الذي استثمرته من شيكل الى الف شيكل بعد سنوات .

هكذا هم الذين لا يمتلكوا حس وطني كل شيء بيحسبوه بالورقه والقلم كل شيء بيحسبوا بمنطق التجاره والربح والخساره هكذا تعودوا هؤلاء المستغلين الذين لاقيم لهم ولا انتماء وطني وتجار الحروب فحتى الان لم يقدموا أي وعد واي اضافه .

حتما سيعاقبوا هؤلاء ان لم ينجح محمد عساف في الارب ايديل ويحصل على المركز الاول ويجب ان تطير مواقع ومناصب ويتم تغيير كل هؤلاء المتخاذلين من اماكنهم ويعيد كل الشعب علاقته بهذه الشركه ويبحث كل واحد منا على بديل لها لكي يعاقبها بتخفيض ارباحها الكثيره كل عام .

وشركة جوال تعلم ان ماستنفقه من اموال بحملة عساف سيتم خصمه من الضرائب ويمكن ان يتم ترحيل جزء منه للعام القادم وخاصه وان هناك دعم كبير ومسانده من السلطه الفلسطينيه ومن اعلى قمة الهرم السياسي من الرئيس محمود عباس .

هذه الشركات لايدين لها ولا انتماء وطني سنظل نكتب عنها حتى وان قال مدرائها الكلاب تنبح وقافلة جوال تسير وتربح وان قالوا ان اجسادهم تمسحت وبطل الكلام بيهزهم وبياثر عليهم سنكت ونكتب حتى يصحوا الشعب ويصار الى انتفاضه تبدا بمعاقبة شركة جوال المستقويه والمستعمره لشعبنا والتي تمص دمائنا كل يوم وتربح من الهواء .

حتى الان الرسائل التي يقوم بارسالها المواطنين لدعم الفنان محمد عساف لاياتيهم أي رد ان رسالتهم تم تسجيلها وشكر الفنان محمد عساف وهذا يثير القلق والريبه من عدم وصولها وحجة شركة جوال انشغال الخطوط لا تنطوي علي ابناء شعبنا .

لتثبت كل الشركات التي تدعي انها وطنيه ورجال الاعمال دعمهم الحقيقي للفنان محمد عساف ويقوموا بمساندته بشكل فعلي وعملي خلال الايام القادمه حتى لانندم بيوم من الايام على حرمان هذا الشاب الرائع فرصة الفوز بخلا من استخدم هذا المال والامكانيات المتوفره لدينا .