المصوتون للفنان محمد عساف يشكوا من عدم تلقيهم رد نتيجة تصويتهم

0
358

محمد عساف
كتب هشام ساق الله – شكا عدد كبير من المصوتين للفنان محمد عساف من قطاع غزه لدى شركة جوال وواتصلوا بالاستعلامات الخاصه بها بانهم يقوموا بارسال رسائل للفنان الفلسطيني محمد عساف ولا يتلقوا الشكر بالتصويت كما هم معتادين وردت جوال بان الامر ناتج عن ازدحام الخطوط .

أي ازدحام هذا الذي يرسل فيه المواطن عدد من الرسائل ولا يتلقى منذ يوم السبت وبعد فتح التصويت للفنان عساف ولم تصل رسائل الشكر وهذا يدعو الكثيرين الى التشكك باحتساب هذه الرسائل لهم وان الامر يحتاج الى توضيح عبر وسائل الاعلام من شركة جوال .

انا شخصيا ارسلت رسالتين اليوم وامس على رقم شركة جوال وحتى الان لم تصلني رسالة الشكر والتي تفيد باحتساب اصواتي للفنان محمد عساف وقد نبهني الى هذا الامر صديقي الذي اتصل بشركة جوال وناقشهم بهذا الامر وجاء ردهم ان هناك ازدحام في الشبكه والخطوط .

كان الله في عونك يا محمد عساف شركة جوال حتى الان غير مباليه بما يجري وتتحدث بوسائل الاعلام عن الدعم ولازالت الرساله كما هي منذ اسابيع ولم يتم تخفيض أي مبلغ وتقول بانها اطلقت حمله كبيره في وسائل الاعلام لمنح جوائز ماليه كبيره .

المعروف ان عدد شرائح جوال في كل مناطق السلطه الفلسطينيه تجاوزت المليونين ونصف لشركة جوال ونصف مليون للوطنيه على اكثر الاحوال والحمله التي تقوم بها شركة جوال تريد ان يصوت بهذه الحمله كل الشرائح لتشجيعها وادخالها في دائرة التفعيل حتى لاتبادر هذه الشركه بفتح التصويت وتوزيع كروت على زبائنها من اجل تشجيع التصويت .

شركة جوال تقدم كل يوم شيء جديد هذا شعارها الجديد وهذه المبادره التي تقوم بها شركة جوال لن تستطيع ان تساعد بفوز محمد عساف امام اكثر من ستين مليون شريحه للفنان المصري احمد جمال اضافه الى ملايين المصريين بالشتات .

ماتقوم به شركة جوال حتى الان لا يكفي ومايقوم به رجال الاعمال الفلسطينيين بكل انحاء العالم لا يكفي من اجل مساندة الفنان محمد عساف وتشجيعه على المضي باتجاه الحصول على لقب اراب ايديال والامر يحتاج الى استنفار اكثر ودور اكثر في التصويت اكثر ماتقدمه شركة جوال .

اثناء الحرب الاولى على قطاع غزه قامت شركة جوال بارسال 10 شيكل لكل شريحه في قطاع غزه كدعم لاهلها ينبغي الان ان تقوم بارسال على كل شريحه عامله مبلغ من المال مشروط بالتصويت للفنان محمد عساف يكون تشجيع او ماهمه او مسانده او أي شيء يمكن ان تقدمه جوال لكي تساهم في دعم الفنان محمد عساف .

شركة جوال ينبغي ان تقدم اكثر مما تقدمه وهي من يتحمل بالدرجه الاولى فشل وعدم فوز محمد عساف وعلى ادارتها الذهاب الي البيوت في حاله هزيمته وعلى الجماهير مقاطعة هذه الشركه وتخفيض التعامل معها واغلاق جوالاتهم ومعاقبتها والمطالبه بايجاد شركة اخرى بدلا عنها .

انا وغيري من المتابعين غير مقتنعين بمساندة جوال فهي حتى الان لم تقدم أي شيء والحمله التي تدعيها لمساندة محمد عساف هي لزيادة ارباحها وحتى الان الرسائل ثابت سعرها ولم تقدم أي شيء لدعم حملة الفنان محمد عساف سوى التصريحات بوسائل الاعلام والحملات المخادعه .

نعود ونقول كل الاحترام لادارة بنك فلسطين المحدود التي تصوت مقابل كل رساله تخرج من شركتي جوال والاتصالات نفس العدد وقد زادت بالاسبوع الماضي عن 100 الف رساله لشركة جوال وهي تقوم بدور مبدائي وداعم حقيقي على كل البنوك ورجال الاعمال والمؤسسات الاقتصاديه القيام بمثل ماتقوم به .

اتمنى ان تروا حملة جوال وكيف ستشجع هذه الحمله التصويت لمحمد عساف وهل هذا يكفي من اجل ان تقوم هذه الشركه بواجبها ودورها بمساندة هذه الفنان الفلسطيني الذي لن يتكرر والذي اعتبره كل الخبراء بالعالم بالصاروخ الفلسطيني .

وأعلنت شركة “جوال” صباح اليوم عن اطلاق حملة جديدة لتشجيع المواطنين على التصويت للفنان محمد عساف.

وتشمل الحملة العديد من الجوائز النقدية للمشتركين الذين يصوتون للفنان محمد عساف عبر شبكة جوال حيث يبلغ مجموع قيمة الجوائز الاجمالية 31,000 دولار أمريكي، فيما تبلغ قيمة الجائزة الكبرى الجائزة الكبرى 10,000 دولار امريكي لصاحب الرسالة رقم 2 مليون، مع العلم بأن شركة جوال من أولى الشركات الفلسطينية التي بادرت الى تخفيض سعر رسالة التصويت لتصبح 1.5 شيكل بدلاً من 2.725 شيكل الأمر الذي أدى الى مضاعفة حجم التصويت من قبل المشتركين، حيث وصل حالياً عدد الرسائل التي تم ارسالها للتصويت لعساف عبر شبكة جوال إلى أكثر من 1,400,000 رسالة منذ بداية البرنامج.

وفي تعليقه على حملات دعم الفنان محمد عساف قالت ملاك زيادنة مدير إدارة التسويق في جوال: “بالبداية فإننا في شركة جوال نقدر جميع الجهود المبذولة من قبل المؤسسات الحكومية والخاصة والتي كانت ولا زالت تقدم دعمها ومساندتها بشتى السبل للفنان محمد عساف، وعلى رأس هذه المؤسسات بنك فلسطين والذي قام بمساهمة سخية تقدر بحوالي 5,000 رسالة أسبوعياً كحد أقصى تقدم كمساهمة من البنك، مع العلم بانه قام برفع عدد الرسائل خلال الأسبوع الأخير لتصبح 20,000 رسالة أي بما مجموعه 55,000 رسالة حتى الآن”.

وبخصوص الحملة الأخيرة أشارت زيادنة: “نطلق اليوم هذه الحملة الجديدة لتكملة سلسلة الحملات التي تم اطلاقها على مدى الأسابيع الماضية لدعم مشاركة محمد عساف واستمراره في برنامج Arab Idol، حيث تم تخصيص عدد من الجوائز النقدية للمشتركين الذين يصوتون له، كما وقد قمنا في بداية مشاركته بالمسابقة بتخفيض سعر رسالة التصويت وبنسبة كبيرة والتي تمثل حصة جوال من سعر الرسالة”.

وأضافت زيادنة :”على مدى الأشهر والأسابيع الأخيرة قامت جوال بتنفيذ المئات من الفعاليات الميدانية في الضفة وقطاع غزة والتي تم خلالها بتوزيع بطاقات تعبئة على المواطنين في الشوارع والمقاهي والمطاعم وحثهم على التصويت للفنان محمد عساف، حيث بلغت قيمة بطاقات التعبئة التي تم توزيعها اكثر من 500,000 شيكل، بالاضافة الى تعاوننا مع عدد من الاذاعات المحلية التي نفذت العديد من الفعاليات الميدانية دعماً لعساف”.

وتشمل الحملة التي تم اطلاقها الى جانب الجائزة الكبرى، عدة جوائز أخرى حيث سيحصل المشترك صاحب الرسالة رقم 1,500,000 من اجمالي التصويت على مبلغ نقدي قيمته 1,000 دولار، والمشترك صاحب الرسالة رقم 1,600,000 يفوز بمبلغ 2,000 دولار، والمشترك صاحب الرسالة رقم 1,700,000 يفوز بمبلغ نقدي قيمته 4,000 دولار، والمشترك صاحب الرسالة رقم 1,800,000 يفوز بمبلغ نقدي قيمته 6,000 دولار، والمشترك صاحب الرسالة رقم 1,900,000 يفوز بمبلغ نقدي قيمته 8,000 دولار .

وبالنظر الى الفعاليات والحملات التي نفذتها جوال في سبيل وصول الصوت الفلسطيني للعالم ومواصلته للمنافسة على اللقب، فإنه أمر يحسب لشركة جوال في سبيل دعم محمد عساف وضمان استمراره في المنافسة وحصوله على لقب Arab Idol، حيث يمكنكم المساهمة في ذلك من خلال تصويتكم برقم 3 على الرقم المختصر 37892.