أخي القائد ابومازن الي بدوش يشتغل يروح كفى اختيار للمهام حسب المزاج والاوفق

0
100

الشمس مابتتغطى بغربال
كتب هشام ساق الله – اعضاء اللجنه المركزيه لحركة فتح مش مقطوع وصفهم ولا هم اول التنظيم ولا اخره وبعضهم وصل الى موقعه عن طريق الصدفه والتحالفات والتعيين ويجب ان يعلم كل من يرفض ان يقوم بمهمه تنظيمه ان هناك ممكن ان يسدوا بدلا عنه الاف الكوادر من الاكفاء وربما اكفىء منه .

منذ ان تم انتخاب اللجنه المركزيه لحركة فتح من المؤتمر السادس وتعيين اخرين فيها لاستكمال العدد المطلوب حسب النظام الاساسي للحركه وهناك من لم يعمل في المهمه التنظيميه لحركة فتح وفضل العمل في السلطه الفلسطينيه وضرب عرض الحائط قرار المؤتمر السادس بالتفرغ للعمل التنظيمي وهناك من ترك مهمته كنوع من الحرد وبقي بدون مهمه .

كنا بالسابق قد تحدثنا عن هذا الامر في مدونتي مشاغبات سياسيه وقمت بتسمية اعضاء اللجنه المركزيه الذين لايقوموا باي مهام تنظيميه في داخل اللجنه المركزيه ويتقاضوا كل البدلات والامتيازات التي يتقاضاها جميع اعضاء اللجنه المركزيه بدون ان يقدموا للحركه أي شيء سوى ان يحضروا اجتماعات اللجنه المركزيه .

نما الى مسامعنا رفض عدد من اعضاء اللجنه المركزيه بالعمل في قطاع غزه ضمن لجنة الاشراف على الانتخابات التنظيميه المزمع القيام بها خلال المرحله القادمه بعد ان اجتمعت اللجنه بكامل اعضاءها وفق ماقررته اللجنه المركزيه لحركة فتح بهذا الشان واعتذر اثنين من اعضاء اللجنه المركزيه عن العمل في قطاع غزه .

العقده في المنشار التي وضعتها اللجنه المركزيه ان يكون عضو منها على راس لجنة الاشراف على الانتخابات بكل اقليم عضو وهي الاشكاليه التي تعزز البعض منهم وتجعلهم بيتدلعوا فهؤلاء هم دلاليع التنظيم الذي تحدثنا عنهم سابقا .

هؤلاء الذين اعتذروا عن ممارسة مهامهم يجب ان يتم تخيرهم اما ان يبقوا باللجنه المركزيه ويلتزموا بالعمل بالمشاركه في لجنة الاشراف او ان يتم الطلب اليهم ان يقدموا طلبات اعفاء من مهامهم التنظيميه والعوده الى بيوتهم فلا يعقل ان يتم احضار اثنين بدلا عنهم من اعضاء اللجنه المركزيه من خارج قطاع غزه ليتحملوا مهامهم التنظيميه .

انا اقول هل يتنازل هؤلاء عن رواتبهم ومهماتهم التنظيميه وبدلاتهم وامتيازات اخرى مثل سيارات على اعلى المستويات وموازنات تنظيميه لمفوضياتهم واشياء كثيره يتقاضوها كونهم اعضاء باللجنه المركزيه لحركة فتح .

هؤلاء اعضاء اللجنه المركزيه ضامنين انهم لن يعاقبوا على قراراهم او ان يراجعهم احد بسبب اعتذارهم عن القيام بمهامهم التنظيميه وبدهمش قرف قطاع غزه ومشاكله وبدهم يضلوا لفافين حتك متك من رام الله الى كل العالم والعوده بتنسيق خاص في أي بي والتمتع بامتيازات اللجنه المركزيه وتريح روسهم .

قطاع غزه هو نصف الوطن وهو من يمكن ان تنتصر فيه حركة فتح وخاصه بعد المليونيه التي خرجت في الانطلاقه الاخيره اضافه الى وجود حالة تنظيميه تستحق ان يقودها اعضاء اللجنه المركزيه وتطويرها وترتيب الاوضاع الداخليه حتى يكون هناك امل في عودة حركة فتح لقيادة المشروع الوطني الفلسطيني .

انا اقول للاخ الرئيس القائد محمود عباس بان المؤتمر السابع حسب الوعد الذي قطعته اللجنه المركزيه لحركة فتح للاخوه اعضاء المؤتمر السادس بان يتم في موعده بقي عليه سنة وشهر فقط لاغير وهذا الامر يستدعي ان يقوم كل عضو باللجنه المركزيه بمهامه التنظيميه وخاصه وان الظرف التاريخي الصعب الذي تعاني منه الحركه تجبر الجميع على ان يضعوا انفسهم تحت تصرف الحركه ويوقفوا ازدواجية المهمه والعمل جميعا من اجل استنهاض الحركه وعودتها الى قيادة المشروع الوطني بشكل لايؤدي الى هزيمه تاريخيه للحركه كما حدث بالانتخابات التشريعيه الماضيه .

حركة فتح على مفترق تاريخي حاد يجب ان تصحوا من نومها والجميع يعمل في بوتقه واحده لاخراج الحركه من حالة التراجع التنظيمي المسيطره عليها منذ ان انعقد المؤتمر السادس للحركه حتى الان ويكفي دلع ومزاجيه واختيار المهمه التنظيميه حسب الاوفق والاربح .

لن نقول اسماء هؤلاء اعضاء اللجنه المركزيه فالجميع يتداول ماجرى في اجتماعات لجنة الاشراف وبات الامر كله في الشارع الفتحاوي ويتم تداول الاسماء التي تم طرحها والفشل الذريع للمهمه التنظيميه التي قام بها الاخ عثمان ابوغربيه رئيس لجنة الاشراف واستنهاض التنظيم فاتبعاع احدهم يقوموا بسرد بطولاته ومواقفه التنظيميه الخارقه الحارقه ويتم تسريبها للقاعده للدلاله على فحولته .