يا مين شايفهم رايحين جايين نواب حركة فتح بالمجلس التشريعي

0
188

كتلة فتح
كتب هشام ساق الله – نواب كتلة فتح البرلمانيه غدا سيغادروا الى الضفه الغربيه للمشاركه في احتفال الكتله واقامة حفل استقبال للاسير المحرر النائب جمال الطيراوي والناطق باسم كتلة فتح البرلمانيه الذي امضى ستة سنوات في سجون الاحتلال بعد ان حكمت عليه محكمة صهيونيه بالسجن لمدة ثلاثين عام وتم اطلاق سراحه قبل عدة ايام بعد ان براته المحكمه والغت الحكم الصادر بحقه .

كتلة فتح البرلمانيه ستقيم في قاعة سليم افندي بنابلس حفل استقبال للاسير المحرر المناضل جمال الطيراوي وتجري على هامش الاستقبال لقاءات لاعضاء الكتله حول تشكيلة الحكومه القادمه بعد ان اعلن الدكتور سلام فياض نيته عدم ممارسة مهامه في الاول من حزيران يوليو بداية الشهر القادم .

المعروف ان كل التشكيلات الحكوميه التي تمت سابقا لم يتم اخذ راي كتلة فتح البرلمانيه فيه وفوجئت كما فوجىء الجميع بهذه التشكيلات ولكن هناك عنتريات تريد ان تضع الكتله على خارطة الاحداث من اجل تعزيز جوانب شخصيه للبعض .

المره الوحيده التي تم مشاورة الكتله بداية الانتخابات التشريعيه حين تم تشكيل حكومة الوحده الوطنيه برئاسة اسماعيل هنيه الحكومه العاشره وبعد ذلك يتم اطلاع الكتله على كل التشكيلات دون ان يكون لها الحق بالاعتراض او الرفض او أي شيء في ظل تجميد جلسات المجلس التشريعي الفلسطيني بسبب الانقسام الداخلي .

يامن شايفهم رايحين جايين اعضاء كتلة فتح البرلمانيه سواء في قطاع غزه او بالضفه الغربيه فالجميع يذهب من محافظته من اجل حضور جلسات واجتماعات وتقاضي مهمات وبدلات والنزول في فنادق وتناول وجبات طعام على حساب كتلة فتح البرلمانيه من اجل ان يخزوا العين ليس الا ويقال ان هناك مجلس تشريعي يعمل بشكل منتظم .

جميل ان تقيم الكتله احتفال استقبال للنائب جمال الطيراوي بعد هذه السنوات السته من التقصير بحق هذا النائب وعرض قضيته على وسائل الاعلام وعلى البرلمانات العربيه والدوليه هو وزميله في كتلة فتح البرلمانيه النائب مروان البرغوثي عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح المحكوم بالسجن المؤبد 4 مرات و25 سنه اضافيه .

وكذلك التقاعص عن تدويل قضية اعتقال النواب والوزراء السابقين من كل الكتل البرلمانيه وكل في المحاكم الدوليه وطرح قضيتهم العادله في البرلمانات الدوليه ولكن لايوجد رؤيه للكتله بسبب انشغال رئيسها وعدم اجراء انتخابات داخليه وازدواجية المهمه التي يمارسها الاخ عزام الاحمد عضو اللجنه المركزيه ومفوض العلاقات الوطنيه .

انا استغرب انه لم يصدر بيانات رسميه ومتابعات حثيثه لما جرى مع النائب المنتخب عن محافظة رفح بالمجلس التشريعي الاخ ماجد ابوشماله بشان اطلاق 14 عيار ناري على سيارته وهي تقف امام بيته وترويع اسرته ودون ان يكون لهذه الكتله الدور في اثارة ماجرى معه وكان يستحق ماجرى له .

التعامل مع اعضاء المجلس التشريعي وخاصه اعضاء الكتله بقطاع غزه بهذا المستوى من عدم الاهتمام وتركهم يعانوا من مراجعات الجماهير الفلسطينيه وخاصه المتضررين من القرارات التي يتم اتخاذها في رام الله من قطع رواتب ولعل القضيه الاخيره من محاولة موظف محسوب على وزارة الزراعه موقوف راتبه باشعال زجاجتي موليتوف والهجوم على اعضاء المجلس التشريعي في داخل غرفتهم بمكتبهم .

بالنهايه الحمد لله على سلامة اخونا النائب المناضل جمال الطيراوي وان شاء الله يعود ليمارس مهامه في المجلس التشريعي ويعود للمجلس اعتباره ويمارس دوره ومهامه بشكل محترم وان يحترمهم الوزراء سواء الحاليين او القادميين ويردوا على اسئلتهم واستفساراتهم ومشاكل المواطنين فالوزير يصبح اكبر من الحدث بعد ان يقسم اليمين امام الرئيس محمود عباس ويطقع للنواب وغير النواب ويصبح اكبر من الحدث .
نتمنى ان يغاروا من كتلة التغيير والاصلاح التي تعقد مؤتمرات دوريه لها وتنتخب قيادة الكتله كل عام مره ويتم اعطاء النواب هامش من التعامل بكل الوزرات ويتم الاخذ بتوصيتهم واشياء كثيره لامجال لتعدادها او ذكرها نتمنى ان تمنح لنواب فتح والكتل البرلمانيه الاخرى بالسلطه الفلسطنيه برام الله