ضعفنا السرعه مجانا طريقة جديد للسرقه من شركة الاتصالات الفلسطينيه

0
202

banner_950-190-01_18
كتب هشام ساق الله – ضعفنا السرعه على الانترنت مجانا اعلانات كبيره وضخمه تقوم بعرضها شركة الاتصالات الفلسطينيه على الشوارع الرئيسيه لفتت انتباهي وقرات على صفحتها على شبكة الانترنت وعرفت اليوم حين قمت بالاستفسارمنبشركات تزويد الانترنت عن الامر وصددمت بكيفية التلاعب مع الاعلانات بحجم السرقه والنصب والتوريط التي تنوي القيام بها هذه الشركه .

سيتلقى كل واحد من المشتركين اصحاب الهواتف الارضيه الذين لديهم اشتراك انترنت رساله او مكالمه هاتفيه تفيد بانه تم مضاعفة سعر سرعة الانترنت لديه بنفس سعرها السابق لدى شركة الاتصالات الفلسطينيه وبامكانه ان يقوم هنا بالاتصال بالموزود المشترك عنده ورفع السرعه .

حتى الان الامر سهل وممكن ولكن هذا الامر سيتطلب ان يدفع المشترك مبالغ اضافيه غير التي يقوم بدفعها يعني سعر واحد ميجا لدى المزود شيء وسعر اثنين ميجا لدى المزود شيء اخر يعني ان المزود سيطلب زياده بالفرق حتى يقوم برفع السرعه لديه .

هذا الامر ايضا يتطلب من شركات تزويد الخدمه الانترنت زيادة قدراتها على شبكة الانترنت وتوسيع اشتراكها بزيادة طاقتها وهذا الامر سيؤدي الى شراء خطوط جديده من شركة الاتصالات ويزيد ارباحها وتنقيص ارباح شركات تزويد الانترنت المختلفه التي تقوم بشراء خطوط الانترنت من شركة الاتصالات الفلسطينيه .

والمستفيد الوحيد بهذا الامر شركة حضاره احدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينيه التي تستثمر فيها خدمة الانترنت وهي ستضاعف قوة الانترنت لمشتركيها بدون الحاجه الى دفع مبالغ اضافيه وزيادة عدد زبائنها بشكل كبير على حساب المنافسه الشريفه بينها وبين شركات تزويد الانترنت الاخرى .

شركات تزويد الانترنت ستخسر استثمارات ماليه كبيره في عملية مضاعفة كمية الانرتنت التي تمتلكها وتوسيع السيرفارات الخاصه بها ومجاراة شركة الاتصالات المحتكره اصلا للخدمه وتزويد خدمة الانترنت اضافه الى تقليل ارباحها ودفعها الى شفى الانهيار بشكل كبير .

الخطوه التي ستقوم بها شركة الاتصالات بمضاعفة الانترنت لكل الزبائن تهدف الى تجاوز توصيات وزراة الاتصالات الفلسطينيه سواء في غزه او بالضفه الغربيه التي قررت تخفيض اسعار خدمات الانترنت والشركه قامت باستباق الاحداث وضاعف سرعات الانرنت من اجل عدم تخفيض التكاليف التي قررتها وزارتي الاتصالات كل واحده منهم من جانب .

تفكير شيطاني يدل على احتكار هذه الخدمه واستغلال حاجة المواطنين اليها والالتفاف على قرارات وزارة الاتصالات في غزه ورام الله وزيادة ارباحها في مقابل ان تبدو شركة الاتصالات بالاعلانات انها تقوم مضاعفة السرعه وتقدم خدمات افضل للمواطنين .

يتوجب ان يتم التصدي لخطوة شركة الاتصالات الفلسطينيه من اكثر من جانب اوله ان تقوم وزارتي الاتصالات الفلسطينيه برفض هذه الخطوه الشيطانيه وتجبرها على تخفيض اسعار تزويد الخدمه لكل المواطنين وكل واحد حر ان يضاعف سرعته او لايضاعف سرعتها .

وينبغي لشركات تزويد الانرنت ان تتكاتف للتصدي لحملة مجموعة الاتصالات الفلسطينيه وشركة حضاره ابنتها المستفيده الاولى من هذه الخطوه في ضرب استثمارات ماليه كبيره تمت بهذا المجال وحماية هذه الشركات من الضرر الذي سيقع عليها وتخفيض ارباحها والتورط بمضاعفة السرعه دون الحاجه الى دفع وهذا سيزيد من اعباء تلك الشركات .

انا اقول بان الطريقه الوحيده للاستراحه من شركة الاتصالات الانترنت وخدمات الانترنت المرتبطه فيها التوحد من كل الشركات وتقديم خدمات الانترنت الهوائي والذي بموجبها يستطيع أي مشترك ان يتلقى خدمة الانترنت على جواله وبداخل بيته بدون ان يكون بحاجه الى شركة الاتصالات الارضيه .

بعدين بطلت الناس تستخدم الهاتف الارض مع الطفل قبل غيره من افراد الاسره جوال والكل يتواصل عبرها حتى ان العائله لا تستخدم الهاتف الارضي الا نادرا ولكن بسبب خدمة الانترنت يتم تركيب الهاتف بالبيت يمر على بعض الاسر الايام والليالي دون ان يتصل احد مكالمه واحده من الهاتف الارضي .

شركة الاتصالات الفلسطينيه تريد ان تحيي الهواتب الثابته والارضيه من خلال مضاعفة سرعة الانترنت وزيادة الارتباط بتركيب هواتف جديده وحملتها كلها نوع من الالتفاف على المواطنين ومواصلة احتكارها للخدمه .

الحملة خاصة بجميع مشتركي خدمة خط النفاذ ADSL Access وخدمة الهاتف الثابت بنظام الفاتورة.

رفع السرعات خاضع لتوفر الامكانية الفنية، ويشمل كافة المشتركين على نظام BSA.

اي مشترك يتقدم بطلب تركيب خدمة خط النفاذ ADSL Access بعد تاريخ 2013/6/19 سيتم محاسبته على الاسعار المعتمدة.

لن يتمكن المشترك من رفع أو تنزيل سرعته لمدة 4 شهور وذلك ابتداءً من تاريخ 2013/5/19.

اي مشترك يقوم بتنزيل سرعته بعد انتهاء 4 شهور يتم محاسبته على الاسعار المعتمدة لسرعات خط النفاذ ADSL Access.