ملعون كل المال الذي يقتل شابين لازالوا في مقتبل العمر من اجله

0
157

re_1369087103
كتب هشام ساق الله – أي كانت الاسباب التي دفعت الاخوه وابناء العم للاحتراب على المال الملعون وكل كنوز الارض وقتلت هؤلاء الشباب الرائعين الذين في مقتبل العمر وبداية حياتهم العمليه مهما كان قدره وكمه فقد قتل اشياء كثيره الى جانب هذا المال اولها علاقة الرحم وفسخ العائله .

هذا القاتل لم يقتل فقط المحامي والصحافي بهذه الحرب على هذا المال الملعون بل قتل الى جانبها صلاة الرحم كلها وابعد المختلفين عن بعضهم البعض ولسنوات طويله وترك حاله من الكراهيه والفرقه بين الاخوه على مال لن يستمتع احد منهم في العيش فيه .

هذه الحرب الملعونه من اجل المال والكراهيه البغيضه تجعلنا ننظر الى التاريخ القديم وحالات القتل السابقه فاهل غزه يروا حكايات وقصص عجيبه في مثل هذه الاحداث يعودوا الى التاريخ ويتحدثوا عن قطف عنب كان سبب في حرب بين عائلتي كذا وكذا ويتحدثوا عن القتل بسبب شبر ارض والقتل بسبب الخلاف على شيكل واحد والقتل بسبب الاولاد والقتل انواع واسباب وغزه لاتنسى قصصها فهي مجتمع صغير يعرف الناس بعضهم البعض وتربطهم صلة قرابه ونسب .

لازلنا مجتمعنا عشائري بامتياز نعيش حاله كبيره من التخلف حتى بين المتعلمين والقاده الذين يمكن ان يكون الواحد منهم طرف في مشكله عشائريه دون النظر الى تاريخ العائله ونضالها ووجهة نظرها السياسيه فالحقد والكراهيه تخرج ويلوح هذا او ذاك بسلاحه ويغزوا على اقرب الناس اليه ليقتل من اجل الكراهيه .

القتل والغزو يتكرر سواء ايام الجاهليه او بالقرن الواحد والعشرين نزعة قابيل الذي قتل اخوه هابيل لازالت موجوده وبصيغ مختلفه وباسباب مختلفه فالطمع والجشع والاستحواذ على الاشياء أي كانت هو هو كما كان دائما عبر التاريخ .

كان الله في عون عائلة ابوصفيه الكريمه والله يصبرهم على هذا البلاء الكبير الذي حل فيهم وكتب اسمهم ضمن القصص والحكايات التي سيتداولها ابناء شعبنا لسنوات طويله قادمه ويتم التندر بما حدث فهناك من لازال يحفظ حكايا القتل المشابهه التي حدثت في الزمن الغابر .

رحم الله والدهم الذي توفي قبل شهرين تقريبا هذا الرجل المناضل الذي اعرفه منذ ثلاثين عاما والذي ربى ابناءه على العمل الوطني وعلمهم حتى اصبحوا في مواقع ومناصب مختلفه ليقتتلوا من بعده على مال زائل ويدمروا مابناه هذا الرجل المناضل .

تعازينا للوسط الصحافي والاعلامي الذي فجع بمقتل صديقهم وزميلهم الشاب الرائع معتز ابوصفيه والوسط القانوني والحقوقي بمقتل زميلهم احمد ابوصفيه فهؤلاء اكثر من حزن لهذا الحادث وتعازينا الى جيران العائله والتعازي موصوله لعائلة ابوصفيه على مصابها الجلل .

وشرعت النيابة العامة التابعة لحكومة غزة صباح اليوم الثلاثاء باستجواب القاتل و فتح التحقيقات بقضية مقتل الصحفي و المحامي بغرب مدينة غزة .

و أكد رئيس نيابة غزة الجزئية أ. يحيى الفرا وبناءً على تعليمات النائب العام المستشار / إسماعيل جبر انه فور وقوع الحادث الذي أودى بحياة شخصين وأسفر عن 3 إصابات بنفس العائلة، باشرت النيابة العامة مهامها بمعاينة المكان و استجواب القاتل بعد إلقاء القبض عليه من الشرطة الفلسطينية .

وبين رئيس نيابة غزة الجزئية ندب الطب الشرعي لمعرفة و تحديد أسباب وفاة المجني عليهما، وتكليف المباحث العامة و الأدلة الجنائية للوقوف على الملابسات و الدوافع المحيطة بواقعة قضية القتل وما زالت التحقيقات جارية في حادثة الشجار العائلي.

وقتل مواطنان واصيب 3 اخرين قبل منتصف ليلة الاثنين جراء شجار عائلي بحي تل الهوى غرب مدينة غزة.

وقالت مصادر أمنية لـوكالة سما أن المواطنين “أحمد أبو صفية” (42 عاماً) وهو ناششط حقوقي و “معتز أبو صفية” (23 عاماً) والذي يعمل صحفيا قتلوا فيما أصيب آخر بجراح خطيرة، اضافة الى سيدتين لم تعرف طبيعة اصابتهما، جراء شجار عائلي استخدمت خلاله الأسلحة النارية، بمحيط ما يعرف بمنطقة “دوار أبو مازن”، قرب منزل الرئيس الفلسطيني “محمود عباس”، في قطاع غزة.

وأشارت المصادر إلى أنه تم اعتقال عدد من أفراد العائلة عقب تطور الشجار بينهم.