ريتش إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية فقط للضفة الغربية

0
217


كتب هشام ساق الله – ريتش هو اسم احدى شركات مجموعة الاتصالات قامت بتوظيف 500 شاب وشابه من خريجي وطلاب جامعات الضفه الغربيه ولديها اتفاقيه خاصة مع جامعة النجاح الوطنيه لتزويدها بالطلاب المميزين بالتكنولوجيا والاتصال تعمل فقط في الضفة الغربية وكان قطاع غزه لا يوجد فيه كفاءات مميزه مثلهم .

وانأ أتابع هذه الشركه وانجازاتها الكبيرة وادارتها المميزه فقط للضفه الغربيه التي تسافر لحضور مؤتمرات دوليه في الولايات المتحده الامريكيه المؤتمر الدولي السنوي الثاني للاستثمار والأعمال الذي تنظمه مؤسسة الاراضي المقدسة المسيحية المسكونية التي تعنى بربط وتوثيق العلاقات بين الجاليات الفلسطينية في الولايات المتحدة والتراث الفلسطيني، ويركز المؤتمر على آفاق الاستثمار في فلسطين وجذب المستثمرين من الجالية الفلسطينية في الشتات إلى السوق الفلسطينية.

بدات بالبحث عن هذه الشركه والتعرف عليها أكثر صدمت انه لا يوجد فرع لها في قطاع غه ولم يتم استخدام أي من خريجي الجامعات في هذا الجزء المهم في فلسطين وشعرت بتمييز هذه الشركه وتوجهها العنصري باستبعاد غزه من تكوينها وتشغيل خريجين هم بحاجه ماسه للعمل .

وتابعت الاعلانات التي نشرت على الانترنت وصدمت بشروط العمل ان الموظف الذي سيتم اختياره سيعمل فقط في مدينة رام الله وهذا نموذج للاعلان تم نشره في الصحف المحليه التي تصلنا الى غزه نظرا لمنعها من قبل قوات الاحتلال الصهيوني ونظرا ايضا لانها لاتهمنا حتى تنشر في جريدة فلسطين التي فقط تصدر في قطاع غزه

” تعلن شركة ريتش لخدمات الاتصال المتخصص عن رغبتها بإنشاء قاعدة بيانات لمرشحين للعمل لديها في مجال خدمات المشتركين وفق المواصفات والشروط التالية :
1. اتقان اللغة الانجليزية قراءة وكتابة ومحادثة بطلاقة وبلهجه سليمةعلماً ان المشتركين الذين سيتم خدمتهم لا يتحدثون اللغة العربية .
2. الشخصية القوية والقدرة على تحمل ضغط العمل والعمل ضمن فريق.
3. معرفة باستخدام البرامج الأساسية على الحاسوب.
4. القدرة على الاقناع .
5. القدرة على التواصل والتأثير.
6. مكان العمل سيكون مدينة رام الله ” .

جميل ان يكتف المرء شركات جديدة تعمل في وطنه ولا يعرف عنها فقد نجحت شركة “ريتش” لخدمات الاتصال المتخصص، إحدى شركات مجموعة الاتصالات الفلسطينية، في نيل المرتبة الأولى خلال تصفيات “أفضل مراكز اتصال متخصصة” على مستوى أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط.

وقد حازت الشركة على الميدالية الذهبية عن فئة “أفضل شراكة في استخدام المصادر الخارجية” (Best Outsourcing Partnership) في المنافسة التي جرت بداية الشهر الحالي في العاصمة البريطانية لندن وذلك بمشاركة ممثل عن شركة جوال باعتبارها الجزء الأساس والمكمّل لشركة ريتش في هذه العلاقة المتميزة.

يبدو ان القائمين على ريتش ومجموعة الاتصالات تعتبر قطاع غزه كما كنا دائما نقول حديقة خلفيه لجني الإرباح منه فقط ولا تعتبر ان هناك كفاءات في هذا الجزء من الوطن المميز والذي يعج بالاف الخريجين العاطلين عن العمل والمميزين باختصار يعتبرونا متخلفين ولا نصلح لمثل هذه الإعمال غريبين هؤلاء الذين يدعون انهم فلسطينيين ويجمعون الوطن بعملهم وأدائهم الحق مش عليهم الحق على إدارتهم وعلى السلطة الفلسطينية بفرعيها برام الله وغزه التي تمنح ترخيص عنصري لهذه المجموعه .

وكان قد وعبّر عمار العكر الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية، عن فخره بهذا الإنجاز الذي وضع اسم فلسطين على خارطة مراكز الاتصال المتخصص الإقليمية والعالمية في سابقة هي الأولى من نوعها عربياً، مثمنا جهود شركة “ريتش” إدارة وموظفين وشكرهم على تحقيق هذا الإنجاز والذي لم يكن ليتحقق لولا ولاء وإخلاص طواقم الشركة.

وتحدث السيد غسان عنبتاوي المدير التنفيذي عن شركة ريتش أحد شركات مجموعة الاتصالات وهي أول مركز للاتصالات المتخصصة في فلسطين، والذي يتمتع بكادر مؤلف من 500 موظف جلهم من الشباب المؤهل والمدرب الذين يعملون على مدار الساعة، ويقدمون الخدمة باللغتين العربية والانجليزية مما يمكنهم من خدمة الشركات الأميركية والعربية في الولايات المتحدة وتقديم حلول تتعلق بتوظيف المصادر الخارجية. وتعتبر تجربة شركة ريتش الأولى والأهم في عالم مراكز الاتصال في فلسطين والمنطقة وتشغل 10 بالمائة من موظفيها من المعاقين .

لكي الله ياغزه امام هؤلاء العنصريين الذين يميزون بين شباب الوطن ويتعاملون بعنصريه كريهه يتوجب ان يعرفها ابناء شعبنا الفلسطيني .