في غزه النصابين بمرافقين وممنوع ملاحقتهم

0
267

302653_10151035739886396_256585968_n
كتب هشام ساق الله – ابطال عمليات النصب الكبرى التي تمت في قطاع غزه المحميين والممنوع ملاحقتها عشائريا ولا قانونيا وبيمشوا بمرافقين طول عرض ويمروا امام من سلبوهم مدخراتهم على عينك يا تاجر والبعض منهم لازال يصرف ببذخ ويقوم من تم سرقتهم بعمل عزايم اله على امل ان تعود اموالهم المسلوبه ولازالوا يصدقوا هؤلاء النصابين الكذابين .

ما دعاني للكتابه بهذا الموضوع ان احد ابطال عمليات النصب الكبرى في احد الاحياء الشعبيه بمدينة غزه والذي جمع ملايين الدولارات في قصه معروفه ويتم تداول احداثها بين المواطنين الغلابه العاديين الذين تم سرقتهم خرج حديثا من السجن ويمشى بالطول وبالعرض ويمر امام من نصب عليهم ويقول انه سيعيد لكل واحد امواله خلال اشهر ومصاريفه كبيره جدا لدرجة ان الكل يتحدث عنها .

الكشولاته والمكسرات والفواكه واللحمه والطيور بانواعها المختلفه والعزايم كل يوم على موائد من قام بالنصب عليهم ويقدم لهم الطري والذاكي والحلويات الشهيه على امل استعادة جزء من هذه اللاموال المسروقه والتي لا احد يعرف اين ذهبت تلك الاموال المسروقه .

تم اعتقاله واخفاءه عن انظار اصحاب الحقوق وتم توقيع هؤلاء الملكومين على اوراق بعدم التعرض له قانونيا او عشائريا والاحكام التي تصدر في مثل هذه القضايا احكام غير مشدده ولاتردع أي شخص يمكن ان يقوم بعملية نصبه كبيره مثل ماقام بعمله غيرهم .

اكبر عملية نصب تمت في تاريخ قطاع غزه بداية الانقسام الفلسطيني صدرت احكام بحق المتهم الرئيسي فيها وقبل فتره وجيزه تم اطلاق سراحه وهو يصول ويجول في كل قطاع غزه ومعه مرافقين وعلى باب بيته حراسه ولم يتم حتى الان اعادة سوى نسبه وهناك وعود وتصريحات ظهرت بوسائل الاعلام قبل فتره عن صرف نسبه اخرى للمتضريين ولم يتم حتى الان .

احدهم الذي قام بالنصب بحدود مليون دولار قام والده ببيع اراضي وعقارات وقام بتسديد نسبه لمن تم سرقتهم والنصب عليهم والان هو يصول ويجول في المدينه ولم يعرف بعد متى ستعود باقي الاموال الى اصحابها المسروقين .

ينبغي تشديد الاحكام القضائيه بحق هؤلاء النصابين اكثر واكثر من اجل ردع كل من تسول لهم انفسهم بالتلاعب بمدخرات الناس وسرقتها بطرق مختلفه وينبغي ان يتم تدارك عمليات النصب قبل ان تستفحل وتكبر دائرته بالقبض على هؤلاء الذين يجمعوا الاموال ويقوموا بالنهايه بصرفها على ملذاتهم وبطون البعض منهم .

دائما كما كان يقول صديقي لولا الطماع الذي يبحث عن ربح سريع ومضمون لما كان النصاب الذي يستغل هذه الحاجه والرغبه الجامحه بالحصول على أمواله المكنوزة والنظام السياسي يساعد اما بتشجيع مثل هذه الحالات او بردع الذين يقترفوها والضرب على بقوه حتى لايكرروا فعلتهم .