43 عام على استشهاد الأسير القائد عبد القادر ابوالفحم اول الشهداء المضربين عن الطعام

0
191

thumb_1302176341-5875
كتب هشام ساق الله – الشهيد القائد الاسير عبد القادر ابوالفحم احد قادة قوات التحرير الشعبيه واحد ابطالها الرائعين الذين نفذوا عمليات بطوليه في شوارع قطاع غزه واستهدف قاده للكيان الصهيوني بدا اضرابه عن الطعام في معتقل عسقلان في الخامس من ايار عام 1970 رغم جراحه المثخم بها اصر على ان يشارك اخوته الاسرى في اضرابهم عن الطعام واستشهد يوم الحادي عشر من ايار بعد ستة ايام من بدء الاضراب وكان الشهيد الاول للحركة الاسيره الفلسطينيه .

هذا القائد والاسير البطل جسد اروع ملاحم البطوله والفداء والتضحيه حين أصر ان يضرب عن الطعام وفي جسده جراح غائره لازال ينزف و اصر على ان يكون اخوانه الاسرى في مواجهة السجان الصهيوني الغاصب في هذه الملحمه البطوليه والتي نستذكرها حتى يعرف ابناء شعبنا الفلسطيني حجم بطولة هؤلاء الشهداء العظام .

بتاريخ 5 آيار 1970 م كان الإنفجار المذهل ، إنفجرت الإرادة الإنسانية الثائرة معلنة ساعة الصفر فكانت إنتفاضة الأسرى ، وكان أول إضراب عام للحركة الأسيرة في سجن عسقلان ، ونظراً لسوء وضعه الصحي رفض الشهيد إعفاءه من المشاركة في الإضراب عن الطعام وأصر على المشاركة رغم جراحه وآلامه ، فأبى إلا أن يكون في الصفوف الأمامية وفي المقدمة دوماً ، فكان هذا الرجل يمتلك من الإرادة والصلابة ما يكفي لقهر الأعداء ، فلجأت السلطات الى ممارسة أبشع الأساليب القمعية بهدف إنهاء الإضراب والتأثير على إرادة المعتقلين وصمودهم إلا أن الإرادة والعزيمة لدى أسرانا الأبطال كانت الأقوى والأصلب .

وفي مساء العاشر من آيار عام 1970م ، تفاقم وضع أبو الفحم الصحي سوءاً ، فأخرجه الأسرى للعيادة ، وحمل السجانون جسد ” أبو حاتم ” الى عيادة السجن للعلاج ، لكنهم وكعادتهم وفي اطار سياسة الإهمال الطبي تآمروا عليه ولم يقدموا له العلاج اللازم ، وفي اليوم التالي وتحديداً بتاريخ 11-5-1970م كان الموعد مع الشهادة ، فنسى الجميع من المعتقلين آلامهم الخاصة وبكوا قائدهم وحبيبهم الشهيد … الذي سيبقى رمزاً ومعلماً ثورياً لأجيال المقاومة على درب التحرير . ” أبو الفحم سطَّر اسطورة وكان لشعبي شعلة ، وروحه في عسقلان وردة ”

شهيدنا أبو الفحم كان قائداً عسكرياً ووطنياً فحظى بحب الجماهير وإحترامهم ، أحبهم فأحبوه ، قادهم في مسيرة النضال قبل وبعد الإعتقال وخلف الأسر .. فكان من أوائل الشهداء … وما أن أذيع خبر إستشهاده حتى إنطلقت الجماهير الوفية لتشييع جثمانه بحشد جماهيري مميز ، لتؤكد وفائها له ولكل الشهداء ، ولا يزال الشعب الفلسطيني بشكل عام ، والحركة الأسيرة بشكل خاص وفية له ، وتحفظ اسمه الخالد عن ظهر قلب .

ولد الشهيد في قرية برير في فلسطين سنة 1929 م ، وهاجر مع أسرته سنة 1948 م ، وأقام في مخيم جباليا بقطاع غزة ولحتى اليوم تقيم عائلته في جباليا البلد – الجرن ، واصل شهيدنا في تعليمه الى الصف السابع وتزوج وأنجب ابنة وأسماها فتحية وابنا اسماه حاتم .

إلتحق بالقوات المصرية سنة 1953 م وحصل على عدة دورات عسكرية ورفّع بعدها الى رتبة عريف ثم الى رتبة رقيب ، وحصل على دورة رقباء أوائل سنة 1960 م ، في مصر وكان الأول على الدورة ، فرفّع الى رتبة رقيب أول ، وكان مثالاً يحتذى به ، وحاز على إحترام وثقة كل من عرفه من ضباط مصريين وفلسطينيين ، وكان صاحب نكتة ، لطيف المعشر ، أمين وصادق ، ولما بدأ تكوين الجيش الفلسطيني كان ” أبو حاتم ” هو المسؤول عن مركز تدريب خانيونس وخاض حرب 1956م وحرب 1967 وكان ضمن كتيبة الصاعقة التي قاتلت بشراسة يعرفها العدو ذاته .

ويويقول الباحث والاسير المحرر السابق عبد الناصر فروانه فروانة على موقع فلسطين خلف القضبان عن الشهيد عبد القادر ابوالفحم ” ولم تثنيه ” الهزيمة ” عن النضال فكان من المؤسسين لفصيل قوات التحرير الشعبية وشارك في تدريب المناضلين عسكرياً كما شارك في عمليات عسكرية عديدة ومميزة نظراً لكفاءاته العسكرية التي كان يُضرب فيها المثل ، فجّند العديد من الشبان في صفوف قوات التحرير الشعبية ودربهم على السلاح ، وكان قائداً للتشكيلات العسكرية لقوات التحرير في قطاع غزة.

خلال إحدى عملياته العسكرية سنة 1969م جرح جراحاً بالغة حيث أصيب جسده بعدة رصاصات وكأنهم كانوا يقصدون تصفيته وبقّى يعاني من هذه الجراح حتى يوم إستشهاده ، فإعتقلته السلطات الإسرائيلية وحكمت عليه بالسجن المؤبد عدة مرات ، وداخل السجن كان نموذجاً رائعا في العطاء والصمود والأخلاق الحميدة ، ويمتلك علاقات واسعة أهلته لأن يكون شخصية محورية مؤثرة في تنظيم صفوف الأسرى وقيادة نضالاتهم ضد ادارة السجون .