الأمن الشامل كتاب للواء ركن عرابي محمد كلوب

0
438

اللواء كلوب1
كتب هشام ساق الله – انهيت اليوم قراءة كتاب اهداني اياه الاخ اللواء ركن عرابي محمد كلوب بعنوان الامن الشامل ( المفهوم – المقومات – التنميه – المجالات وهو كتاب رائع جدا تستمتع بقراته من الجلده الى الجلده لما فيه من معلومات قيمه ومتميزه حول الامن ولما بذله هذا الباحث والكاتب الذي الف اكثر من 15 كتاب متميز وضع خلاصة تجاربه الامنيه والمهنيه في كتب مفيده.

وقد قدم لهذا الكتاب الكاتب والمحلل السياسي والقائد الفتحاوي يحيى رباح قائلا بان هذا الكتاب الرابع عشر وهو القبل الاخير للكاتب اللواء ركن عرابي كلوب ويقول فيه بانه كتاب بالغ الاهميه يتطرق الى موضوع بالغ الاهميه ويشكل احد ابرز ضروريات حياتنا على صعيد الافراد والجماعات والدول وخاصه وان مفهوم الامن في العصر الحديث لم يعد يقتصر على الجوانب الجنائيه بل توسع ليشمل كل مناحي الحياه من السياسه الى الاقتصاد ومن البشر الى الطبيعه ومن مكونات السلوك البشري الى البيئه ومن العلوم الى مجالات الثقافه الخ …. والامن الشامل يشمل حياتنا لكل مافيها من توعات وبكل مافيها من طموح نحو الاستقرار والرخاء والزدهار والتقدم .

ويقول المؤلف بمقدمته يحتل موضوع الامن موقعا هاما في مختلف النظم والمذاهب والشرائع فحرص كل منها على ابراز اهمتيه والاهتمام به ويقدم كل منها نظته ورؤيته وفلسفته التي يراها محققه له والامن حقيقه جدير بتلك الاهميه والعنايه لما له من اثار جوهريه في مختلف شئون المجتمعات والافراد .

والكتاب يحتوي على 307 صفحات وقسم الى ابواب وفصول ومباحث وعلى الطريقه الاكاديميه العلميه فهو يشابه كثيرا الابحاث الاكاديمه للحصول على الماجستير او الدكتوراه وقد قام بالفصل الاول من الباب الاول بالحديث عن الامن في القران الكريم ثم عن الامن في الشريعه الاسلاميه ونظام الشرطه في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم والخلافه الاسلاميه الراشده .

وما لفت انتباهي ماقاله الكاتب بان الامن في نظر الاسلام ليس مجرد امن الفرد بل هو ايضا امن الفرد من الجماعه ومن السلطه وله مدلوله الشامل يمثل الاحساس العام بالاستقرار والامان في حياة المجتمعات والافراد وتتضح اهميته عند ظهور نقيصه وهو ا لاخلال والاضراب والفوضى وقد عرف الامن بانه ثمرة الجهود المبذوله والمشتركه من قبل الدوله وافراد الامجتمع خلال مجموعه من النشاطات والفعاليات في شتى المجالات الحياتيه .

ولدوافع الامن فله مظهرين هما مادي ويتمثل في المظاهر الماديه الملموسه التي تؤدي الى اشباع حاجة الانسان الى الامن وتوفير مسكن دائم ومستقر وكذلك نفسي ويتمثل بحاجة الانسان الى استشعاره باعتراف البيئه الاجتماعيه بوجوده وقيمته ومشاركته في محيط الجماعه التي يعيش فيها وينتمي اليها ومدى تقديرها له .

ودلل بعدة ايات من القران الكريم شارحا نواحيها الامنيه ودلالاتها وكذلك احاديث نبويه وحوادث تاريخيه ونظم الاسلام بحياة الانسان بصورة تحقق له الامن من خلال تحقيق امن الفرد وتحقيق امن الاسره وتحقيق امن المجتمع ككل وتطبيق الحدود الشرعيه والامن تعبير سنة الهيه من حيث انه لايرج عن سنن الله في خلقه وفي تدبيره للكون وان الامن في الاسلام حاله شعوريه ا لاقيمه له ان لم يوجد الاحساس بطبيعة الامن كالاحساس او شعور تستلزم الكائنات الحيه والامن لاينفصل عن الزمان فانه لاينفصل ايضا عن المكان .

وتناول الفصل الثاني من الكتاب الامن الشامل في عدة مبحثين هما مفهوم الامن في العصر الحديث من ناحية تعريف الامن واهميته ومقوماته وادوار الامن والمبحث الثاني نظرية ا لامن وتطور الامن وفلسفته ودعائم الجهاز الامني واهمية الشرطه في الدول وقام بشرح والتدليل على كل نقطة من هذه النقاط بطريقه سلسه سهله الفهم والاستيعاب تدل على خبره عاليه في مجال فهم الامن .

والباب الثاني من الكتاب قسمه الى الفصل الاول وجاء بعنون الامن والتنميه بعدة مباحث هي مفهوم التنميه والامن والتنميه ومستقبل الامن والتنميه وتحدث عن استراتيجية الامن والتنميه والامن وتنمية المجتمع والدور الامني للتنميه ونحو تنميه امنيه مستعرض تجارب الشعوب السابقه وربطها بالواقع الفلسطيني كنموذج من خلال خبرته وتجربته الامنيه الطويله .

وتحدث الفصل الثاني في الكتاب عدة مباحث وقسمها الى ستة عشر مبحث هي الامن الوطني والامن السياسي والامن الجنائي والامن الاجتماعي والامن الجماعي والامن القضائي والامن القانوني والامن الوظيفي والامن الحضاري والامن الغذائي والامن البيئي والامن المائي والامن الصحي والامن اللغوي والامن الاقصادي والامن العقدي وشرح كل واحد منهم بطريقه سهله وسلسه تصل الى العقل والقلب وبطريقه متسلسله تجلك لاتمل من قراءة هذا الكتاب الرائع .

وجاء الفصل الثالث بعنوان مجالات الامن الخارجيه وقام بحصرها بتسعة مباحث هي الامن القومي والامن المعلوماتي والامن الثقافي والامن الفكري والامن الاعلامي والامن الصناعي والامن السياسي والامن الفضائي والامن الكاذب وشرحها بطريقته السهل والشامله التي تجعلك تستوعب الامر وتفهم كل تلك العناوين الكثيره .

وخلص الكاتب في نهاية كتابه الى حماية الامن العام لاتقوم فقط على اساس مكافحة الجريمه كما يتوهم البعض وانما تقوم على اساس اعتبارات اخرى كثيره وخصوصا تلك الاعتبارت التي تضمنتها ديباجات ونصوص الاعلانات العالميه والاتفاقيات الدوليه ومثلها ماجاء في ديباجة الاعلان العالمي لحقو الانسان .

والشرطه كهاز امني يتحمل المسؤوليه استقرار الامن الداخلي وعليه بالضرورة اعباء خطيره لذا فانه لايجب بل لايستطيع ان يتحملها وحده دون مشاركة جاده وايجابيه من باقي قطاعات الدوله وهيئاتها فالكل يجب ان يعمل لصالح الحاجه للمواطن ومتطلباته الضروريه بتوفير البيئه الصالحه للفرد والناخ الملائم لتطوير سلوك وتهذيب عادانه حتى يصبح قادرا على خدمة المجتمع وليس عبئا عليه .

ودعا اللواء ركن عرابي كلوب الى انشاء مجلس محلي في كل مركز امني ويتكون المجلس من اطياف وتركيبة المجتمع ويجتمع شهريا لبحث الوضع الامني واستعراض ابرز ا لجرائم التي وقعت والمطلوب من المجلس لنقله الى السكان وتاسيس جمعية اصدقاء الشرطه وتكريم المواطنين الذين يسهمون في حفظ الامن او الحد من الجريمه وتخصيص هواتف للشكاوي والابلاغ عن المجرمين او المشاغبين وافتتاح اذاعه امن اف ام التي تقوم ببث المعلومات الامنيه مباشره من المواطنين واليهم .

واللواء الركن عرابي محمد كلوب ولد في مخيم رفح لاسره هاجرت من فلسطين عام 1950 وحاصل على الماجستير في العلوم العسكريه من اكاديمية القياده والاركان في يوغسلافيا سابقا وتفرغ في صفوف الثوره الفلسطينيه عام 1968 وتلقى تعليمه العسكري في العراق والجزائر والاتحاد السوفيتي سابقا والصين الشعبيه ورومانيا حصل على دورات قياده سرايا وقيادة كتائب واركان الويه واركان حرب .

كما ححصل على دورات في الاداره في كل من بيروت والمانيا الشرقيه سابقا واليونان والدنمارك وسنغافورا وعمل نائب لمدير الادارة العسكريه في بيروت منذ عام 1977 فنائب لرئيس هيئة التنظيم والاداره في تونس حتى عام 1989 وعمل مديرا للتنظيم والاداره في قوات صبرا وشاتيلا باليمن عام 1990 وعاد الى ارض الوطن عام 1994 .

عمل مديرا عاما للتنظيم والاداره في الشرطه الفلسطينيه منذ عام 1996 حتى عام 2004 وعمل مستشارا لمدير الشرطه منذ عام 2005 حتى عام 2007 الانقسام الفلسطيني الداخلي وصدر له 15 مؤلفا .

بقي ان نقول ان هذا الرجل الرائع يقوم بطباعة مؤلفاته على حسابه الخاص ويقوم بتوزيعها على اصدقائه وارسال نسخ منها للاجهزه الامنيه الفلسطينيه في الضفه الغربيه دون ان يكلف احد من هؤلاء القيادات ان يرفع الهاتف ويشكره على مجهوده الخاص او الاستعانه بقدراته وكفاءته الكبيره في خدمة المجتمع الفلسطيني .

في كل دول العالم المتقاعدين يتم من الاستفاده من خبراتهم في التدريب والتاهيل ووضع الخطط وحل الاشكاليات والازمات ووضع مخططات ولكن للاسف الغريب دائما احلى واجمل وهؤلاء المخلصين يتم وضعهم في بيوتهم دون الاستعانه بهم وبعد ان اصبحت لدينا كليات امنيه وأكاديميات يتم الاستعانه بالاجانب والغرباء دون ان يتطلع احد لهذه الكفاءات العلميه المتميزه

ولنا حديث اخر بهذا الموضوع