لما يكبروا الأسود السعادين او القرود بيعلموا عليهم

0
145

فياض
كتب هشام ساق الله – اخر من يتحدث عن القياده التاريخيه للشعب الفلسطيني هو الدكتور سلام فياض رئيس وزراء السلطه الفلسطينيه المستقيل في هذا الوقت المفصلي والتاريخي بعد ان تم التنازل عن اشياء كثيره من اجل وضعه في الموقع الذي وصل اليه رغم انه لا يستند الى ماضي او تاريخي نضالي في الثوره الفلسطينيه وتم ايصاله الى هذا الموقع المتقدم على حساب من ينقدهم ويتهمهم الان بالفساد وبالطريق للانهيار .

يبدو ان الاخ الدكتور سلام فياض نسي انه يتمثل في المجلس التشريعي الفلسطيني بمقعدين هو والنائبه عضو اللجنه التنفيذيه حنان عشراوي وتم التنازل له من قبل حركة فتح عن رئاسة مجلس الوزارء رغم ان حركة فتح الكتله البرلمانيه الاكبر بعد حركة حماس وهي من تستحق ان تكون على راس مجلس الوزراء الفلسطيني .

كان يتوجب عليه ان لايصرح مثل هذا الموقف امام وسائل الاعلام بعد ان اعلن الرئيس محمود عباس عن نيته اعادة تكليفه كرئيس للوزراء حتى تتم المصالحه وهو في زيارته لفينا ولكن يبدو ان الدكتور سلام فياض راكن ومدعوم ومتاكد بانه سيكون رئيس للوزارء القادم وان حركة فتح لن تستطيع ان تؤثر بتغييره وتعيين احد أعضاءها كرئيس للوزراء .

للاسف حالة الفساد وعدم التغيير وبقاء القيادات في مواقعها هو مايدفع سلام فياض وغيره للحديث عن فساد هذه القياده فهناك من يلعب على الاحبال ويرضى بان يقوده فسده طالما هو يتحكم بمقدراتهم وهم لايحكوا عليه ولا على غيره ويصروا على البقاء في مواقعهم .

لقد شاب الاسد واصبح عرضة للعب القرود واقل من هذا المستوى فيستحقوا ان يتم انتقادهم بهذه الطريقه السافره والغير لائقه وكان من ينتقد بعيد عن الصوره وغير متورط بالفساد ومسئوله عنه من اجل ان يغطي على ما ارتكبه من ديون للسلطه الفلسطينيه والتي تجاوزت الاربع مليارات دولار .

وحركة فتح بلجنتها المركزيه وكل مستوياتها القياديه لاتستطيع ان ترد او تهش ذبابه من على وجهه لذلك يتجرا سلام فياض وغيره عن الحديث عن وضعها الداخلي وهو متاكد بانه لن يكون هناك لا موقع ولا أي ردة فعل .

يعود الاسود قادة المشروع الوطني حين تعود فتح الى بداياتها الاولى وتجدد شبابها وتلفظ كل الفاسدين وتعيد صياغة ترتيب اولوياتها وتعود للمارسة الفعل الوطني وتدفع كوادرها وابناءها الى الامام ويتم لفظ كل الفسده والفاسدين من مواقعهم واغلاق هذا الملف ووقف كل مزايدات المزاودين على حركة فتح واجراء نفضه في منظمة التحرير الفلسطينيه .

معذور الدكتور سلام فياض مش ملاقي حد من فتح قابضه اوحاسب حسابه لذلك يقوم بالتصريح بهذه الطريقه السافره فمكانه مضمون كرئيس وزراء قادم والي عاجبه عاجبه والي مش عاجبه يضرب راسه بالحيط وسيطبق كل مايريده وينفذ كل مشاريعه وينهي شعبية حركة فتح الجماهيريه وبالنهاية سيرث من ليس له تاريخ نضالي مسيرة وقيادة هذا الشعب الفلسطيني ليس مهم بالانتخابات وانما بالدعم الدولي باسم الشفافيه والنزاهه والانضباط بمعايير السوق الاوربيه والولايات المتحده الامريكيه والبنك الدولي الذي عمل فيه مدة 25 عام متواصله .

قال رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض ان قصة الشعب الفلسطيني هي مع قيادته الفاشلة منذ البداية مؤكدا في تصريحات لصحيفة نيويورك تايمز ان مشكلة الشعب التاريخية في قيادة جاءت بالصدفة وتمارس قرارات وليدة اللحظة وليس بناء على استارتيجيات حقيقية.

وقال فياض في تصريحات بدت وكانها تصفية حساب تاريخي انمصير الشعب الفلسطيني في أيدي قيادة عرضية تتصرف بدافع من قرارات اللحظة، دون خطير”مضيفا “نحن لا نتصرف بشكل استراتيجي، ونحن نقوم بإغلاق الصفقات تكتيكيا ونبقى رهينة خطابنا الخاص”.

واكد أن إسرائيل لا تزال تحتلنا “دعونا نجعل السكان البدو في وادي الأردن يحصلون على مياه الشرب قبل أن نناقش الاتفاقات الأخيرة”.

واضاف على نتنياهو ان يقول الإسرائيليون: “نعم، صحيح أن لدينا عقدا مع الله أعطانا الأرض، ولكن 4.4 مليون شخص من شعب آخر على هذه الأرض الذين يريدون تحقيق حقهم في تقرير المصير، ثم ربما يمكننا التكيف مع بعض من العقد الإلهي.”

وقدر فياض أن الدولة الفلسطينية لن تكون قادرة على القيام قبل أن يكون الاتحاد بين الضفة الغربية وقطاع غزة موضحا “يتعين على حماس نبذ العنف” ولكنه يستبعد حدوث ذلك في المستقبل القريب. “.

وحول رؤيته لفتح قال فياض “هذا الحزب، فتح، والذهاب إلى الانهيار”.