نعم لمقاطعة شركة جوال والوطنيه يوم في الاول من ايار

0
204

jawwal
كتب هشام ساق الله – لاني مصنف حسب ادعاءات شركة جوال باني عدوهم الاول ومن يكتب ضدها طوال الوقت فقد سعدت كثيرا من اعلان مجموعة من الشباب على الفيس بوك وسعدت بنشر موقع امد الاغر خبر عن هذه المقاطعه يوم الاول من ايار بمقاطعة شركة جوال والوطنيه حتى يتم يقوموا بتخفيض اسعارهم للجمهور الفلسطيني .

انا انضم الى هؤلاء الشباب الرائعين وادعوهم الى الحذر وعدم الوقوع باحابيل مدراء شركة جوال واغوائهم والبقاء مستمرين بهذه الحمله الوطنيه بامتياز وادعو مؤسسات المجتمع المدني وكافة الشرفاء الى الانضمام لهؤلاء الشباب واغلاق الجوالات في الاول من ايار من اجل توجيه رساله قويه لهذه الشركه المحتكره والتي تبيع الهواء وتربح وتربح .

ما اعلنه هؤلاء الشباب يجب ان يكون باكورة النشاطات الوطنيه المصوبه لاداء هذه الشركه وان يكون هناك جدول وبرنامج متكامل من اجل هز هذه الشركه وتوجيه الرساله تلو الرساله لها من اجل تخفيض اسعارها والتعامل باحترام مع زبائنها وخاصه في قطاع غزه الذين يتم اعتبارهم حديقه خلفيه لارباحها دون ان يتم تقديم ماتقدمه في الضفه الغربيه .

العروض المغريه والاجهزه بمواصفاتها العالميه والخدمات الرائعه والاسعار المنخفضه تكلم 24 ساعه مع من تريد مقابل 2 شيكل هناك في الضفه الغربيه لانه لايوجد لهم ضره في غزه ومنافس لذلك يقدموا هناك العروض المغريه .

انا اقول لهؤلاء الشباب ليكن الاول من ايار البدايه في رد هذه الشركه المستقويه واعادتها الى صوابها وايقاظ مدرائها من الغرور الكبير الذي يعيشونه وانزالهم من ابراجهم العاجيه العاليه ونزولهم الى الشارع والتعامل باحترام وتخفيض الاسعار وتقديم العروض على مستوى الوطن بشكل متساوي وواحد .

انا اعلنها لهؤلاء الشباب الرائعين اني مستعد ان اعمل جندي معكم وان اضع بين ايدكم كل مقالاتي لتقوموا بتعميمها ونشرها اضافه الى تراث كبير كنت كتبته قبل انشاء المدونه حتى تعرفوا كيف تقوموا بتحقيق مطالبكم العادله .

انا ادعو كل ابناء شعبنا على امتداد الوطن الى اغلاق جوالاتهم يوم الاول من ايار للتجربه والاستمتاع بالعيش بدون ازعاج او الرد على احد ويمكن تاجيل كل الاشتياقات والمحبه والعمل في هذا اليوم من اجل توجيه الرساله الصحيحه الى شركة جوال والوطنيه .

رائع ما بادر اليه هؤلاء الشباب وما كتبوه على صفحاتهم على الفيس بوك رغم ان الموضوع غير معمم بالشكل المطلوب ولا الية هذه المبادره الرائعه ولكن أي استجابه اكيد انها ستشكل رساله كبيره ومزلزله لهذه الاداره الفاشله وهؤلاء المدراء المغرورين الذين يتعاملوا باستكبار وغرور مع كل من يوجه النقد ويطالب بحق الجماهير من هذه الشركه المحتكره للخدمات ولاختها في الضفه الغربيه الوطنيه للاتصالات على امل ان يتم تصويب ادائهم بشكل يحترم الجماهير وتخفيض الاسعار كما البلاد المحيطه بنا .

نعرف ان جسمكم تمسح ولاتعطوا أي حمله من هذه الحملات الاهتمام والكلاب تنبح وقافلة جوال تسير وتربح ونعرف انكم وضعتم حكومة غزه والضفه الغربيه تحت اباطكم وتقوموا برشوتهم وانكم اكبر من كل الحكومات فانتم شركه احتكاريه لها دور مع الجانب الصهيونيه ومغلفه خدماتها بالفلسطينيه .

وكانت قد قامت مجموعة من الشباب الفلسطيني باعلان عبر صفحات موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” عن حملة “قاطعوا شركة شركة جوال والوطنية يوم 1 أيار”.

ودعت المجموعة إلى مقاطعة الشركتين شركة حتى تخفيض أسعار الاتصال، وطرح عروض تخدم صالح المستهلك.

وأوضحت المجموعة في حملتها أن دوافع إعلانها “ارتفاع تكلفة أسعار الاتصال في فلسطين حيث تعتبر فلسطين من أكثر الدول ارتفاعا في أسعار المكالمات وتتبع الحملة وسيلة الى ذلك بمقاطعة الشركتين، وإغلاق الهاتف ليوم واحد هو 1/5/2013 كوسيلة ضغط على الشركتين من اجل توفير خدمات مساوية للخدمات المقدمة في دول العالم”.

ووفق القائمين على الحملة فإنها “لا “تحمل أي توجه سياسي أو ديني و لا تدعو إلى تشويه سمعة أي شخص أو التشهير به، إنما سلمية تدعو إلى إغلاق أجهزة الجوال في ذلك اليوم لإبداء عدم الرضا عن الأسعار الحالية والمطالبة بالتخفيض”.

وتعتبر هذه الحملة الأولى من نوعها في فلسطين، نظرا لما تعرفه تسعيرة الاتصال من أسعار خيالية هي الأغلى عالميا.

وتجاوب الآلاف من المواطنين مع دعوة الحملة المنظمة ضد تسعيرة الهاتف النقال، فجعله حديث العامة من الناس وحديث الشارع الفلسطيني حيث ستغلق الهواتف النقالة ليوم كامل يوم الأربعاء 1/5 المقبل.