كراسي المساجد

0
29

كرسي بلاستيك
كتب هشام ساق الله – اديت صلاة الظهر اليوم في مسجد الشيخ زايد ال نهيان الكتيبه سابقا لاداء صلاة الجنازه على روح المرحوم عبد الحليم حسن الافرنجي ووقفنا عدد من الذين لايستطيعوا الصلاه الا على الكراسي ولم نجد كرسي واحد فقد تم اشغالها جميعا وبقينا نقف ربع ساعه على باب المسجد حتى تم فتح غرفه جانبيه في المسجد واطلاق سراح الكراسي المعتقله .

مسجد كبير بحجم مسجد الشيخ زايد ال نهيان دائما مزدحم يتوجب ان يتم وضع العدد الكافي من الكراسي في داخله حتى لا يبحث المصلي عن كرسي فقد رايت عدد من المصلين يضعوا طاولات صغيره للصلاه عليها وهناك عدد من الكراسي معتقله في داخل غرفه الغبره اكلتها .

لماذا يتم وضع الكراسي في الغرف من يمكن ان يسرق كرسي او يكسره فهذه الكراسي موضوعه لراحة المصلين وهناك مرضى لا يستطيعوا الصلاه الا وهم جلوس على تلك الكراسي ومن تبرع بها يريد منها صدقه جاريه .

الازمه ليست بمسجد الشيخ زايد وحده هناك دائما نقص حاد في عدد من المساجد التي اصلي فيها يتوجب ان يتم التبرع بكراسي في تلك المساجد الغير متوفر العدد الكافي فيها حتى يجلس الجميع مرتاحين لاداء الصلاه وهذه الكراسي عامل مساندة ومساعد للذين لايستطيعوا السجود والوقوف لفترات طويله وقد اجازها الشرع لهؤلاء الجلوس اثناء الصلاه .

اعرف ان هناك من سيقول بان الاولاد يلعبوا على هذه الكراسي وهناك من يستخدمها بغير عازه لها ووووووو ولكن عند احتياجها يتم البحث عنها ولا يجدها احد ويضطر المصلين الى الجلوس ارضا او الخروج الى مسجد اخر متواجد فيه كرسي للجلوس فيه .

اتمنى على وزارة الاوقاف ان تصدر تعليماتها بعدم حبس الكراسي في غرف مغلقه ووضع العدد الكافي للمصلين واتمنى من اصحاب الخير ان يتبرعوا بالعدد الكافي لكل مسجد فهي صدقه جاريه نامل من الله العلي القدير ان يثابوا عليها وياخذوا اجر كل من يجلس ويصلي على هذا الكرسي .

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا