محمد عساف أربك منظومة عمل شركة جوال

0
148

jawwal
كتب هشام ساق الله – حين وقعت شركة جوال مع محطة الام بي سي العالميه كانت تعتقد انها ستستفيد بضع الاف من الدولارات لرسائل محدوده ولم تكن تعلم بانها ستحقق اعلى رسائل يرسلها زبائنها منذ تأسست هذه الشركة حتى الان .

قصر نظر المدراء الكبار في شركة جوال وعدم تقييمهم للحدث الفلسطيني الكبير بمشاركة الفنان محمد عساف في مسابقة ارب ايديال واستغلال هذه الظاهره الكبيره من قبل الشركه بالتعاقد معه كنجم اعلاني قادم لهذه الشركه تستخدمه في مقدمة صعودها العربي والدولي .

لم يرفع احد تقرير من موظفين شركة جوال بهذا النجم الفلسطيني ويتوقع نجاحه الى قادته ومسئوليه بهذه الشركه الغير مهتمه بشيء سوى الربح ولم يعرض الاعلام فيها او العلاقات العامه خطه من اجل التفاعل مع مزاج الجماهير الفلسطينيه المؤيده لهذا النجم وكيف يمكن ابراز دعمه بدون الاخلال بالاتفاقيات الموقعه مع محطة الام بي سي .

لان هؤلاء المدراء يعملوا وفق السياسه التي وضعت لهم بالعمل فقط كريبوتات واغلاق باب الابداع والتوقع والرؤيه المستقبليه فالمطلوب منهم فقط ان يجبوا الاموال وتربح شركة جوال فقط بدون ان يتم استشراق المستقبل واستغلال الاحداث وتشجيع الكفاءات .

التبرير الاحمق الذي قيل من ثبل ادراة هذه الشركه باننا ملزمون باتفاقيه موقعه مع محطة ولانستطيع ان ندعم هذا الفنان الكبير في المراحل الاولى ولكن ممكن ان ندعمه في المراحل النهائيه بصيغه لاتؤدي الى احداث أي خلل مع محطة الام بي سي وعدم اصدار أي بيان رسمي من هذه الشركه حول مطالبات الجماهير ورجال الفكر والاعلام بدعم هذا الفنان الواعد قولوا الحقيقه وبرروا الامر لا ان تتركوا الجميع يتحدث وانتم صامتين .

انا اقول ان قصر النظر في مدراء مجموعة الاتصالات وكذلك موت الابداع لدى مدراء شركة جوال هو المسيطر وهو ماكشفه الفنان محمد عساف وحضوره الكبير والضغط الذي تمارسه الجماهير الفلسطينيه وزبائن شركة جوال بضرورة ان تسهيل التصويت وتخفيض سعر الرسائل المؤيده لهذا النجم .

انا شخصيا والذي لا اعمل بهذا المجال استطيع ان اضع خريطة لشركة جوال تستفيد من هذا النجم الكبير وكيف يمكن ان تربط برامجها الجديده بكاملها بدعمه وفي نفس الوقت تحقق استفاده كبيره والتفاف جماهير حوله لايبقيها متهمه ومستغله لرغبة زبائنها المؤيده والداعمه لهذا النجم الفلسطيني .

كل يوم يذهب شركة جوال صحيح انها تحقق ارباح بالدعم الاسبوعي لجماهير شعبنا لهذا النجم والتصويت له ولكنها تفقد وتخسر نجم ثمنه يرتفع كل يوم وخدماته الاعلانيه سترتفع اكثر واكثر وسمعتها ستتلطخ اكثر واكثر بصفتها شركة مستغله ومحتكره وتستغل كل الاحداث الفلسطينيه من اجل ان تربح وتربح وتربح .

لو ان هناك من يفهم في شركة جوال ومجموعة الاتصالات لا ستغل الحدث وتفاعل معه اكثر واكثر وكان عند مستوى الاداء الوطني ولكن هناك رجال منفوخين وبحملوا نفسيات كالطبل الاجوف لايروا اكثر من نهاية انوفهم .

الاموال التي تدفعها شركة جوال لدعم نشاطات المجتمع المحلي لاتقوم بحسابها فهي تدفعها فقط من اجل ارضاء رجالات السلطه في غزه او الضفه الغربيه ووضع رجال الحل والعقد في جيبها ورشوتهم بطريقه قانونيه ولكنها لاتقوم بحساب محبة وارضاء الجماهير .

زمان كانت النصيحه بجمل وها نحن ننصح ونوجه ونرسل نصائح من ذهب الى شركة جوال ومجموعة الاتصالات الفلسطينيه حتى لانتهم باننا فقط نهاجم ونكتب ضدها دوما ولكن هل هناك من يسمع او يعقل وينزل الى مستوى الحدث ويستغل مايجري .

لا يسمعوا مني لاني فقير وارتضي المصلحه الوطنيه العليا واعلم ان اجسامهم تسمحت من النقد فهل تتقبل النصحيه ربما ولكن تعاملهم الفوقي مع الناس ورميهم عرض الحائط كل مايكتب وتمسكهم بقاعدة خطوها لانفسهم ان الكلاب تنبح ومسيرة جوال تسير وتربح.