حركة فتح لم تعد تعرف مصلحتها أين

0
216

علامة استفهام
كتب هشام ساق الله – لانهم لا يعرفوا استشراف المستقبل وتحديد اولويات وماهو بمصلحة الحركه او ضد مصلحتها يتخبط أعضاء اللجنة المركزيه للحركه الذين ينتظروا موقف الرئيس القائد محمود عباس حتى يصبح هو الموقف النهائي والرسمي للحركه فلم تعد ايام زمان يتم اتخاذ القرار بالاغلبيه ويتبنى الجميع القرار سواء المعارض او المؤيد بين اعضاء اللجنه المركزيه جميعا .

زمان زمان زمان الله يرحم ايام زمان كان أي فتحاوي في الصين او روسيا او غزه او الضفه الغربيه يمكن ان يحدد ويتوقع ما سيكون عليه الامر من استشراق المستقبل ويستطيع ان يتوقع ما سيحدث لمصلحة الحركه ويقول الموقف قبل أي احد من اللجنه المركزيه لان فتح كان يربطها فهم وطني والمشروع الوطني هو سيد الموقف .

ولان هناك اعضاء في اللجنه المركزيه ليسوا على مستوى الحدث لذلك هناك تخبط في التصريحات ويقوم كل واحد منهم بالافتاء امام وسائل الاعلام وكانه يعرف ماسيحدث في المستقبل وبالاخر تشعر ان كل من تحدث ينتظر ان ياخذ الموقف الرسمي من فم الرئيس محمود عباس وان كل تصريحاته تذهب ادراج الرياح ياريت يتم تجميع تصريحات هؤلاء حتى يظهر صحة ما اقول .

هذا يقول انه تم التنازل لمستقلين ولن يكون رئيس وزارء السلطه القادمه من حركة فتح واخر يقول بانه لم يتم بحث الموضوع اصلا في داخل اللجنه المركزيه لحركة فتح وان كل مايقال هو مجرد اقوال ولاتستند الى أي موقف رسمي .

المؤكد انه لا احد في اللجنه المركزيه يعرف ماذا يريد الرئيس محمود عباس قبل اجتماع اللجنه المركزيه ومن يمكن ان يتم تكليفه لهذه المهمه ولا اين الامور تتجه وليس هناك دور للجنه المركزيه او المجلس الثوري او كتلة فتح البرلمانيه سوى ان تقر مايريده الرئيس وحينها يتم تبرير الامر وايجاد المخارج والمسببات لهذا الامر .

لم يعد احد يعرف مصلحة حركة فتح العليا لان قيادتها غير موجودة ولا تناقش في الموضوع السياسي التنظيمي ولم تعد تؤثر وليس لاعضاءها أي دور او موقف سوى اقرار ما يأتيها راحت الايام التي يمكن ان يتم تجميع اراء اعضاء اللجنه المركزيه ويتم بلورة راي تنظيم عام يتم الاجماع عليه ويتم تصديره بالنهايه .

رحم الله القاده الذين كانوا يتفقوا ويختلفوا فالموجود الان ليسوا على مستوى الحدث لذلك فهم يقروا ماياتيهم ويفتي كل واحد منهم برايه وكانه يعرف بواطن الامور وبالاخر بينفقس ومابيطلع كلامه يعبر عن موقف الحركه الرسمي والنهائي .

وكان قد واكد عباس زكي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ان مشاورات تشكيل حكومة التوافق الفلسطينية لم تبدأ بعد، ولكن في القريب العاجل سيتم البدء فيها، وذلك في انتظار ان ينتهي الرئيس عباس من جولته الخارجية.

واوضح عباس زكي في حديث خاص لـ معا أن المشاورات حول حكومة التوافق ستكون اولا على صعيد القيادات، ثم الفصائل الفلسطينية لتشكيل حكومة توافق وكفاءات.

وفيما يتعلق بالانباء حول امكانية ترأس احد القيادات الفتحاوية للحكومة، قال زكي ان الرئيس عباس وحده من سيترأس حكومة التوافق الفلسطينية، انسجاما مع التوجه الوطني، مؤكدا ان هذا الامر متفق عليه، وان امكانية مشاركة وزراء من حركة فتح متروك للظروف والضرورات التي قد تحيط بتشكيل الحكومة.

وكان قد كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح سلطان ابو العنين لـ’القدس العربي بأن رئيس الوزراء القادم لن يكون من حركة فتح، مشددا على ان الحركة لا ‘تلهث’ وراء منصب رئيس الوزراء.

وبشأن الاتجاه الذي ستسير فيه القيادة الفلسطينية خلال الفترة القادمة لتشكيل حكومة جديدة خلفا لحكومة فياض، قال ابو العنين ‘اذا كانت حماس جاهزة لتحقيق المصالحة، فسيتم الشروع بتشكيل حكومة المستقلين برئاسة الرئيس محمود عباس ابو مازن وفق اعلان الدوحة لتنفيذ اتفاق القاهرة للمصالحة الوطنية، لان المصالحة أولوية لدى حركة فتح ولدى الرئيس ابو مازن، اما اذا كانت حماس غير مستعدة فان فلسطين لا يمكن ان تبقى بدون حكومة، ولذلك سيكون الاخ ابو مازن مضطرا، اذا ما تأكد من ابتعاد حماس عن المصالحة، باتخاذ قرار تشكيل حكومة جديدة’.

وكان قد كشف مصدر فتحاوي رفيع المستوى في رام الله، عن نية الحركة ترشيح عضو اللجنة المركزية في “فتح” محمد اشتيه، لمنصب رئاسة الحكومة خلفاً لسلام فياض.

وقال المصدر، في تصريح خاص لـ “الرسالة نت” التابعه لحركة حماس “إن فتح ستطرح خلال اجتماعها المقبل، عدة أسماء فتحاوية؛ من أجل ترشيحها لمنصب رئاسة الحكومة”، لافتاً إلى أن محمد اشتيه سيكون أبرز المرشحين من قبل الحركة لذات المنصب.

وعجبي