أعيدوا رواتب موظفين قطاع غزه المقطوعة فورا يكفي كذب وتدليس وشفافيه

0
187

غزه
كتب هشام ساق الله – هذا الإذلال الذي يتعرض له موظفين قطاع غزه من قطع رواتبهم من قبل وزارة الماليه في رام الله هي عمليه بوليسيه قاموا بها بدون وجه حق لاثبات شفافيتها ونزاهتها والاستقواء على هؤلاء الموظفين الغلابه قد طال انتظاره لحل مشاكل المقطوعه رواتبهم بشكل اصبح يستفز الجميع .

اعجب من الاخ عارف ابوجراد رئيس نقابة الموظفين في قطاع غزه ان يصدر بيان صحفي ويتحدث عن وصول كشف 450 اسم من الاسماء المقطوعه وانا اقول لماذا لايتم اعادتهم جميعا طالما تم التاكد منهم من قبل هيئة العمل الوطني في قطاع غزه ولماذا يتم اصدار كشف كشف وكان القضيه مطوله وهناك دراسه كاذبه تتم هناك في رام الله من اجل تعذيب وتلويع هؤلاء الموظفين .

لايعرف موظفين وزارة الماليه ولا من خلفهم بان هؤلاء الموظفين الغلابه مهددين بالطرد من بيوتهم ان لم يدفعوا ايجاراتها واناطفالهم لم يعودوا ياكلوا ماكانوا يتعودوا عليه ويمارسوا نوع من الحميه غصبن عنهم منذ ان قطعت رواتبهم .

لايعرف موظفي وزارة الماليه الذين يتقاضوا مكافائات سنويه على نشاطهم وقدراتهم العاليه على تغطية سرقات الوزراء والوكلاء والموظفين الكبار والقدرات العجيبه الغريبه التي يتمتعوا فيها بتغطية الفساد واظهار الشفافيه العاليه واتهام قطاع غزه فقط بان موظفيه فقط من ياخذوا رواتبهم وهم يجلسوا في بيوتهم .

هناك حقد اعمى يمارس على قطاع غزه باشكال مختلفه وفي كل اجراء من هذه الاجراءات نكتشف القياده الموجوده في قطاع غزه على انها مابتمون على فك رباط بسطارها وقاده من ورق ولا يوجد لاحدهم صلاحيه لاي قضيه .

كلهم يتسابقوا لوسائل الاعلام من اجل الحديث عن فتات من اجل ايجاد مخرج لهؤلاء الذين يستقوا على موظفي قطاع غزه ويفكروا التفكيرات الجهنميه من اجل ايجاد هوه كبيره وعميقه بين اجزاء الوطن بالممارسات الغير منطقيه التي تتم .

وزراء ووزراء سابقين واعضاء لجنة مركزيه واعضاء لجنة تنفيذيه وقاده امنيين سابقين واسماء ما انزل الله بها من سلطان كلهم مخصيين ولا احد منهم يمون على شيء في الضفه الغربيه ولا احد له قيمه هناك هؤرلاء الموظفين منذ ايام ينتظروا ان يتم حل قضيتهم بسرعه يتم تزويدنا كل يوم بكشف .

أي عار الذي نعيشه في قطاع غزه من هؤلاء المستاسدين علينا والذين يمسوا لقمة عيش اطفالنا بقطع الرواتب يجب ان يفكروا مليا هؤلاء بان من يقطع راتب موظف بدون وجه حق فانه سيواجه بغضب كبير ولن يمر هكذا بدون ان يتم الكشف عن كل من قطع تلك الرواتب .

صدق صديقي الذي كتب على صفحة الفيس بوك الخاصه بان بعضهم يفكروا بالانتحار الجماعي وحرق انفسهم اذا تاخرت الرواتب حتى يسعد هؤلاء الشفافين بدرجة العروس ليلة زفافها من نقاءهم ونظافة ايديهم وقدرتهم على اكتشاف السرقات ومحاربتها والحد من الانفلات المالي بالسلطه الفلسطينيه .