ندعم مطالب العاملين بوكالة الغوث ولكن ليس على حساب أطفالنا والتعليم

0
194


كتب هشام ساق الله – التصعيد الأخير الذي تخوضه لجنة العاملين بوكالة الغوث وتشغيل اللاجئين ضد الاداره احتجاج على فصل الأستاذ سهيل الهندي وإدخال المدارس بهذا الإضراب هو خطوه خاطئة يتوجب التراجع عنها لما تترك في تأخير المستوى التعليمي في مدارس وكالة الغوث .

عض الأصابع بين لجنة العاملين وإدارة الوكالة لا يكون على حساب الطلاب والخدمات المقدمه للاجئين في قطاع غزه وإعادة مأتم العام الماضي في الضفه الغربيه حيث تعطلت المدارس وتوقفت الخدمات نهاية العام الدراسي مطالبين بزيادة رواتبهم والذي أدى الى تمديد العام الدراسي لشهر ونصف .

نؤكد رفضنا لقرار وكالة الغوث بفصل رئيس لجنة العاملين سهيل الهندي ونؤيد مطالب اللجنه كلها ولكن ليس على حساب أبنائنا الطلاب الذين يحتاجون في ظل المناهج الصعبة الى مزيد من الحصص الدراسية لا ان يتم تعطيل الدراسه حتى نهاية اجازه عيد الاضحى المبارك ولا احد يعلم هل سيتمر الاضراب بعدها او لا .

سبق ان اتخذت وكالة الغوث قرارات ضد لجان العاملين في الوكاله وفصل رئيس اتحاد المعلمين الاستاذ وليد دحلان وغيره ولكن لم يتم تصعيد الإجراءات بهذه الحدة وهذا المستوى وظل العاملين يحافظون على التعليم وتجنيبه تعطيل الدراسة واستمرار عمل المدارس .

المعروف بان مدارس الغوث تعتبر من المدارس ذات المستوى التعليم الممتاز في قطاع غزه والتي تضاهي المدارس الخاصة والتي تتفوق على المدارس الحكومية التابعة لوزارة التربيه والتعليم نظرا لتفوق مدرسيها وقدراتهم العالية في شرح المناهج للطلاب ونظرا للإدارة الممتازة لتلك المدارس وانتظام الحياة الدراسيه فيها .

وكان قد نظم اتحاد الموظفين العرب بوكالة الغوث الدولية خيمة اعتصام دائمة تبدأ من صباح اليوم الأحد 18-9-2011 أمام بوابة الاونروا وذلك احتجاجا على قرار الوكالة الجائر بحق رئيس الاتحاد الأستاذ سهيل الهندي .

وأوضح الهندي في تصريحات خاصة بموقع “اتحاد الموظفين العرب” أنه أبلغ بقرار إيقافه عن العمل أمس لمدة ثلاثة شهور مع إنذار نهائي بالفصل، مشيرا إلى أن وكالة الغوث أجرت تحقيقات معه قبل ستة أشهر كان محورها نشاطات نقابية خارجية شارك فيها رئيس الوزراء إسماعيل هنية ووزراء في حكومته .

وقد دعا سابقا الدكتور زكريا الأغا وكالة الغوث ولجنة العاملين فيها الى حل الإشكال الموجود بينهم لتجنيب اللاجئين تعطيل الخدمات وعدم الإضرار بالمسيرة التعليمية في عدة بيانات وجهها بصفته مسئول دائرة اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية .

كانت قد أكدت اللجان الشعبية للاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية في قطاع غزة على خطورة تعطيل المرافق العامة لوكالة الغوث، والتي تقدم الخدمات لمئات ألاف اللاجئين الفلسطينيين، معتبرة ان قرار إضراب مدارس وكالة الغوث ابتداء من يوم غد الأحد وحتى الخميس يضر بمصالح طلبة المخيمات الذين هم بحاجة لكل يوم دراسي لاستكمال المناهج الدراسية التي يعانون صعوبتها.

وشددت اللجان ،على حق العاملين في وكالة الغوث بممارسة عملهم النقابي المطلبي الذي يضمن لهم حقوقهم المهنية، رافضة أي إجراءات تعسفية قد تطال أي من العاملين في مرافق وكالة الغوث بسبب نشاطهم هذا.

معتبرة أن القيام بخطوات تصعيدية من قبل نقابة العاملين بالوكالة يجب أن يراعي تجنب الإضرار بمصالح الجمهور قدر الإمكان، لا سيما وان أبناء الشعب الفلسطيني اللاجئين وكافة أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة يعانون من ويلات الحصار الإسرائيلي وتبعاته على كافة المستويات.

كما حذرت اللجان من المس بمكانة وكالة الغوث باعتبارها هيئة دولية تجسد احد الدلالات الهامة لقضية اللاجئين ومعاناتهم، داعية لإعادة نظر البعض في مواقفهم التي لا تقيم وزنا لمكانة وكالة الغوث ولمكانتها، وتستسهل اتخاذ مواقف تساهم في تعطيل عمل وكالة الغوث بقطاع غزة، مشددة على أن موقف كافة اللجان الشعبية للاجئين بقطاع غزة، وكل أبناء الشعب الفلسطيني اللاجئ كانوا وما زالوا ضد أي تقليص في خدمات وكالة الغوث تجاه أي خدمة تقدمها، وهم كذلك ضد تعطيل الخدمات التي تقدم يوميا لهم على مستوى التعليم والصحة والإعانات الاجتماعية بمختلف أنواعها.

واكدت اللجان على أهمية أن تواصل كافة القوى السياسية مساعيها التي بدأتها منذ فترة، وصولا إلى حل مناسب بين وكالة الغوث ونقابة العاملين فيها، بما يمكن الجميع من الخروج من الأزمة القائمة، وينهي حالة القلق التي يعبر عنها أبناء المخيمات جراء هذه المشكلة المتفاقمة.