تعازينا للإعلامي الرياضي الكبير أسامه فلفل

0
242


كتب هشام ساق الله – بعد معاناه مع المرض الطويل انتقلت الى رحمة الله تعالي والدة الصحافي والاعلامي الرياضي الكبير اسامه فلفل الذي كان محتجب ولمدة طويله عن الظهور الا في بعض المقالات بسبب رعايته وعنايته وتفرغه لوالدته المريضه .

الاخ والصديق اسامه فلفل هذا الرجل المعطاء الذي كلما سألنا عنه في نادي غزه الرياضي وافتقدناه يقال لنا انه يرعى والدته المريضه والمقعده التي لا يوجد من يرعاها سواه فهو قائم على خدمتها نهار مساء منذ سنوات .

لا يغادرها الا اذا كان الخروج من البيت لشراء طعام وإغراض للبيت او المشاركة بمناسبة ضرورية وخاصة لأحد الأصدقاء او الزملاء او أنها نائمة ولا تحتاجه الى جانبه وسرعان ما يغادر مسرعا الى البيت ليعود الى رعاية والدته .

جزاه الله هذا الرجل الطيب كل مجزاه على هذا العمل الغير عادي الذي قام فيه برعاية والدته المريضة وكان قد سبق ان رعى خاله المريض الذي يسكن الى جوار بيته والذي لم يكن لدية ابناء هذا الرجل الطيب الحلوق والصحافي الرياضي المميز اسأمه فلفل يستحق منا كل محبه واحترام وتقدير .

واسأمه فلفل لدية موقع رياضي اسمه العنقاء الرياضي ولكن مشاغله تحول دون تطويره والإبداع فيه وله زاويه ومقال دوري يكتبه على العديد من المواقع الرياضية وسبق ان تولى تطوير وانشاء موقع نادي غزه الرياضي .

واسامه صحافي رياضي منذ الانتفاضة الاولى وبداية السلطة شارك في تكوين اللجان الشعبية بنهاية الانتفاضة وكان الناطق الإعلامي باسمها وساهم مع كوكبه من الرياضيين بإعادة الرياضة الى وضعها الطبيعي وتشجيعها بشكل كبير .

وعمل منذ بداية السلطة في وزارة الشباب والرياضة وهو احد الكوادر الأوائل فيها وتسلم الإعلام في الوزارة وكان يصدر بشكل يومي العديد من الأخبار الرياضية الى كل الصحف والمنابر الاعلاميه الرياضيه وكان عريف حفل مميز قاد المهرجانات الجماهيرية الرياضية والسياسيه وكان صوته يجلجل دائما بأجمل الكلمات والعبارات .

واسأمه فلفل قام بعمل موسوعة رياضيه أنتج منها جزأين ويطمح بان تصل هذه الموسوعة الى 12 أجزاء يرصد فيها تاريخ الحركة الرياضية واهم روادها بكافة الألعاب الرياضية مرفقه بصور لهؤلاء الأبطال ومعلومات عنه وهو احد الباحثين المميزين بهذا المجال ولديه مواد مطبوعه .

أسامه فلفل بحق هو موسوعة رياضيه متحركة وبنك معلومات رياضي يحتاج الى وضع بعض الإمكانيات بين يديه فقط ليبرز ويظهر تلك الجواهر التي بيده ويعدها بشكل جميل لتخرج الى العلن وتوضح تاريخ الحركة الرياضية الفلسطينية وأمجادها وإبراز جوانب المشاركات الدوليه في ظل محاولات لطمس معالم التاريخ الرياضي الفلسطيني بقطاع غزه .

رحم الله العلي القدير والدتك أخي ابومحمد اسأمه فلفل واسكنها فسيح جنانه وجزا ك الله خير جزاء على عملك الوفي لوالدتك ونتمنى لك ان تعود لتحلق كالطائر الفينيقي القديم شعار مدينتنا غه وان نرى إبداعاتك ونشاطك ومواضيعك وان تعود لتصدر موسوعتك المؤجلة التي تحتاج الى جهدك وإبداعك ان شاء الله .