وأخيرا عادت المدونات بعد احتجاب قسري دام 10 أيام

0
369


كتب هشام ساق الله – حمد لله على سلامة المدونات وخاصة مدونات مكتوب هذا المنبر الإعلامي المجاني الذي أنحجب عن الظهور بقطاع غزه ومناطق السلطة الفلسطينية لمدة10- أيام متواصلة ولم يعرف احد سبب هذا الحجب الذي نتمنى أن لايكون بفعل فاعل .

ابلغني أخي وصديقي الصحافي صلاح ابوصلاح عبر الماسنجر إن مدونتي ومدونته على مكتوب أصبحت تفتح في قطاع غزه وعلى الفور اتصلت بعدد من الأخوات والاخوة على شبكة الانترنت وأبلغتهم بفتح المدونات وقد ابلغني جميع من سألتهم بأنها تظهر بسهوله.

هذا الحجب الذي لم نعرف مقصده ممن قام به أو الهدف منه أو سببه لا أحد يعرف ماذا حدث فقد غابت المدونات فجاه وظهرت فجاه هل حقق من قام بهذه العملية مقصده ومبتغاه لا احد يعرف ماذا حدث وتاهت القصة بين مستويات مختلفة كثيرة .

أنا اتصلت بعدد كبير من الأخوة في مجموعة الاتصالات وأبلغتهم عن عدم ظهور المدونات ووعدوني بدراسة الأمر والرد عليه بأسرع وقت ولكن للأسف حتى الآن انتظر أن يردوا ولم يرد احد المهم إن المدونات عادت من جديد فهي متنفس رائع من الحريات يستطيع الواحد منا أن يعبر عن ما يخطر في باله وهو منبر مجاني .

عدم رد الاتصالات على تساؤلاتنا وشكوانا هو نقطه ضد مصلحتهم فهم دائما متهمين مالم يحدث العكس وضرورة أن يبرروا ما يحدث بأسرع وقت هو أمر بمصلحتهم ولكن دائما تضيع الطاسه بين المستويات الاداريه وممن لهم حق الحجب .

فوزارة الاتصالات برام الله أو بغزه لديها صلاحيات حجب أي موقع أو مجموعه بشكل مباشر ولديهم الكوادر وهناك سوابق قاموا فيها بعملية الحجب وحتى الآن لا تزال هناك موقع محجوبة ولا تظهر بقطاع غزه بالشكل المطلوب .

نقول لهؤلاء جميعا هناك أكثر من برنامج وطريقه يستطيع أي مواطن عارف بالكمبيوتر تجاوز ما تقومون به ونحن شعب تعود على الحرية والانفتاح الإعلامي والثقافي وهناك من يحاول إعادتنا سنوات وسنوات ويتناقض مع قانون المطبوعات ويمارس هذه الفعلة المستنكرة ويقمع الحريات ويحاكي الأنظمة التي مصيرها إلى الزوال وتقوم بمثل هذه الأفعال .

وهناك نقطه سجلت بحق كل من تباطىء بإصدار بيان أو استنكار لما فعل وخاصة من نقابه الصحفيين النائمة إلي مش عارفه وين القصة والتي يفترض أن تكون حارسه للكلمة والحريات بمجتمعنا الفلسطيني وكذلك مراكز حقوق الإنسان جميعا الذين يعرفون بما حدث ولكنهم تقاعسوا عن إبراز هذه القضية الهامة والتي تضرر فيها الكثيرون من المدونين الفلسطينيين ولم تظهر كل مدونات مكتوب في قطاع غزه وأجزاء من فلسطين .

دائما هكذا بتضيع الطاسه ولا احد يعرف من المسئول عما جرى ولكننا أردنا من كتابة هذا المقال والمقالة الرائع الذي كتبه الزميل صلاح ابوصلاح أن نسلط الحقيقة على ما حدث على من قام بهذه الخطوة المستنكرة ألا يقوم فيها مره أخرى ونأمل من الجهات التي يفترض أنها حاميه للحريات ومراكز حقوق الإنسان أن تقوم بدورها وكذلك مواقع الانترنت أن تقف إلى جانب هؤلاء المدونين والشباب التواقين إلى حرية الكلمة وإبراز الحقيقة .

وقد ابلغني الزميل والأخ محمد كريزم انه اعد بيان شديد اللهجة كان سيقوم بتوزيعه وانه راسل جهات عديدة بشان منع المدونات بقطاع غزه وقمت أنا بإبلاغه بانتهاء الأمر وعودة المدونات للظهور بقطاع غزه من جديد فالواضح أن عدد زور مدونات مكتوب بقطاع غزه قد تضاعف عن الأيام العشرة الماضية ، وكان قد ابلغني الزميل صلاح أبو صلاح انه خاطب شركة ياهو مكتوب لاستيضاح الأمر حول حجب شركة الاتصالات لهذا الموقع الشهير وكان ينوي إعداد تقرير موسع عن عملية الحجب التي خلقت جو من الاستياء العام لدى الصحفيين والكتاب والمدونين ،ولكنه عدل عن الفكرة بعد زوال الحجب عن المدونات .