دامت دياركم عامره بالأفراح والمسرات أهلنا وجيراننا ال العمصي بزواج الحبيب عزات

0
222

عزات العمصي
كتب هشام ساق الله – دامت دياركم عامره بالافراح والمسرات اهلنا واحبتنا وجيراننا حاليا ومستقبلا ال العمصي بزواج الابن الحبيب ابن الصديق عزات عطا العمصي فعزات هذا الشاب الرائع هو ابن وصديق كل حارة بني عامر كبرنا على محبته واعتباره ابننا واخونا وصديقنا وهو شاب مثال للنخوه والرجوله والجيره الرائعه .

ياه كم تمر السنوات بسرعه بالامس كان عزات طفل صغير يجري في شوارع حارة بني عامر نلاعبه ونحضنه ونقبله فهو ابن كل الحاره وحبيب كل رواد فرن العمصي هذا المكان التاريخي والتراثي الذي يعد اشهى الاكلات ولعل الذها واكثرها روجا القدر وخاصه ان كانت من يد المرحوم الصديق فتحي جودت العمصي ابوجودت ويد اخوته عطا ومحمد .

قضيت سنوات في الجوس بساعات المساء انا وكوكبه من خيرة انباء حارة بني عامر واضافه الى اصدقائنا في جلسات ثقافيه رائعه فالفرن كان وسيظل يشبه الصالون الثقافي الشعبي يتم مناقشة قضايا وهموم وطموحات شعبنا الفلسطيني كم هي رائعه وجميله جلسات الشتاء مع كانون النار وتصاعد حدة النقاش في فرن العمصي .

جميله هي الفرحه حين يلتقي الاصدقاء والجيران والاحبه في مثل هذه المناسبه فقد التقيت اليوم بعد صلاة الظهر بكثير من جيراني السابقين واصدقائي واحبتنا ال العمصي الذين حضروا بكاملهم الساعه التي امضيناها في تناول طعام الغذاء سلمنا على كل احبتنا الاعزاء في فرح وعرس الحبيب عزات .

وفي ساعات المساء حضرت سهرة الشباب وكم رائع ان تلك الاغاني الوطنيه التي امتزجت بالدبكه الشعبيه الفلسطينيه والاغاني الشبابيه في قاعة الورود بالقرب من مقر المخابرات السودانيه ووفرحة الشباب ومشاركتهم للعريس وكم رائع ان والد العريس ابوعزات يشارك الشباب ويرقص على انغام الموسيقى ويلوح بعلامة النصر للاصدقاء والاعزاء المهنئين والمباركين للعروسين .

الاحتفالات بدات منذ اسبوع تحضيرا لعرس الحبيب والعزيز عزات على قلب عماته واعمامه فكل يوم هي يوم فرح ضمن برنامج متكامل اعد لهذه المناسبه العزيزه على قلبهم جميعا فعزات ابنهم كلهم الذي ربوه جميعا واحبوه ويوم الاحد يزف عزات الي عروسه .

واجمل مافي السهره الشبابيه نهايتها حين يتم تقديم اكلة السمقايه الغزاوية ولعل سماقية الحاجه وجيهه العمصي عمة العريس المدرسه في التدبير المنزلي في مدرسة الزهراء الثانويه للبنات المدرسة الاشهر في مدينة غزه طوال ثلاثين عاما هي الاطيب والألذ الى جانب الخبز الطازج والزيتون والفلفل والزيت .

عزات العريس الرائع ولد بداية الانتفاضه الفلسطينيه الاولى في شهر تشرين ثاني نوفمبر عام 1988 وتلقى تعليمة في مدارس مدينة غزه حتى انهى الثانويه العامه والتحق في جامعة الازهر وقد خطب العروس الاء الجرجاوي نتمنى لهم السعاده والهناء والسرور والذرية الصالحة ان شاء الله .

عقبال ان شاء الله الحبيب منير شقيق عزات ان شاء الله وعقبال جميع شباب ال العمصي وكل القراء وتبريكاتنا للصديق الحبيب عطا جودت العمصي والد العريس واشقاءه ابناء المرحوم الصديق رجل الاصلاح رحمه الله فتحي العمصي والاخ والصديق محمد العمصي ابوماجد وعموم ال العمصي الكرام في الوطن والخارج .

تبريكاتنا لعمات العريس وابنائهم الحاجه ام وليد والحاجه وجيهه والحاجه ام عماد والحاجه ام اشرف والحاجه نزيهه والى كل ابنائهم واقربائهم واعزائهم فعزات هذا العريس الرائع ابنهم جميعا بالرفاه والبنين والعاقبه عند الجميع ان شاء الله .