تكرار مشكلة انقطاع الرواتب ل 3000 موظف هذا الشهر

0
174

غزه
كتب هشام ساق الله – شكا عدد من الموظفين الذين انهوا مشاكلهم الشهر الماضي مع البنوك الفلسطينيه في قطاع غزه والغوا الوكالات اثبت الكثير منهم حضوره انه موجود في غزه وحلوا مشاكلهم وتقاضوا رواتبهم تكررت مشكلتهم هذا الشهر بقطع رواتبهم .

الغريب ان وزارة الماليه الفلسطينيه تريد ان يجدد هؤلاء الموظفين المعلومات لديها واثبت جزء كبير منهم حضورهم ووجودهم بغزه وتم ابلاغ وزارة الماليه بمن تم اثبت وجوده بشكل شخصي في البنوك وفق النظام الموضوع وفق الاتفاق مع البنوك الفلسطينيه والسؤال الذي يساله هؤلاء كيف يتم قطع رواتبهم هذا الشهر وماهي الحجه الجديده التي تريدها وزارة الماليه في رام الله .

هناك اعلان كبير في البنوك الفلسطينيه يطالب الموظفين المقطوع رواتبهم ان يقوموا بعدة متطلبات جديده لوزارة الماليه في رام الله اولها ان يقوم كل واحد منهم بعمل كشف حساب انه لم ينزل أي حساب في راتبه وياخذ صوره من البنك منه .

ثانيا ان يقوم كل موظف بتصوير جواز سفره كاملا من الجلده للجلده أي انه يقوم بتصوير 49 صفحه حتى يثبت تحركاته طوال الفتره الماضيه وتاشيرات الدخول والخروج الموجوده وموضوع رقم فاكس يقوم بارسالها الى فاكس وزارة الماليه .

ورقم الفاكس الموضوع في كل البنوك لايعمل وتم الاتصال به للتاكد من الامر وهو متوقف عن العمل اضافه الى العاء التوكيل الموجود في البنك بشكل نهائي غريب امر وزارة الماليه لاتريد ان يعمل الرجل لزوجته او لاخيه او للذي يثق به توكيل لكي يقوم بسحب او دفع مبالغ ماليه نيابه عن الموظف .

استغرب اين الاستقلاليه الماليه لكل موظف هل هذا الموظف محكوم بسياسيات غبيه تريدها وزارة الماليه من اجل ان تقوم بتحديث معلومات موظفين السلطه بشكل بوليسي غبي كان يمكنها ان تقوم بالعمليه بشكل مختلف واخر لانريد ان نقوم بوضع اقتراحات بهذا الشان .

الاخطاء المتكرر التي تقوم بها وزارة الماليه في رام ا لله منذ عدة اشهر لاتتم الا مع موظفي قطاع غزه فقط وهذا يضعهم في خانة الاتهام فكل موظفين قطاع غزه متهمين حتى تثبت ادانة أي منهم وهذا لايجوز وينبغي ان يتم حل هذه الاشكاليه .

كان هناك من يريد ان يقول ان سبب الخلل بميزانية السلطه تكمن في قطاع غزه فالتصريحات المتتاليه ان غزه تستهلك جزء كبير جدا من موازنة السلطه الفلسطينيه وانها تشكل فقط عبىء مالي بدون ان تجني وزارة الماليه منها أي عائدات .

كان ينبغي ان يتم حل هذه الاشكاليه بمن صوب اوضاعه وعدم تكرارها من جديد في هذا الشهر بعد ان اعترفت وزارة الماليه بعدة اخطاء ارتكبتها الاشهر الماضيه وخاصه في مرتبات اسر الشهداء والجرحى وخصم الكهرباء من الموظفين وقامت باعادة المبالغ المخصومه منهم الى حساباتهم بعد ايام .

ونشر موقع دنيا الوطن الفلسطيني واسع الانتشار اليوم تصريح من وزارة الماليه يؤكد انه سيتم اعادة رواتب الموظفين الذين لم تنزل أي مبالغ ماليه في حساباتهم على خلفية الوكالات الخاصه والتحقيق البوليسي لموظفين في قطاع غزه .

انه ذكر مصدر خاص بوزارة المالية الفلسطينية برام الله أن الأخيرة ستقوم باعادة الرواتب المقطوعة يوم الأحد بعد ان تم وقفها بعد صرف الرواتب اليوم الخميس .

واكد المصدر أن خللاً في الحاسوب تسبب بهذه المشكلة وأن الاشكالية غير مقصودة ولا قرارات بقطع رواتب الموظفين خارج البلاد او حتى تجميدها حتى اللحظة .

وكان قد تلقى موظفو القطاع الحكومي في غزة والضفة رواتبهم اليوم لأول مرة منذ عام تقريباً كاملة وبدون أي خصومات .

وذكر أحد الموظفين لدنيا الوطن أن حالة من الارتياح سادت الموظفين , اضافة الى طمأنينة باستمرار صرف رواتبهم في الشهور القادمة دون أي تأخير , ودعا الموظف الحكومة الفلسطينية للعمل على صرف المتأخرات المتراكمة والعلاوات المستحقة للموظفين .

وعلمت دنيا الوطن من مصادرها البنكية أن رواتب أكثر من 3000 موظف ممن هم مسجلين في خارج الوطن قد تم تجميد رواتبهم ولم تصل البنك حتى .

وذكر المصدر أن ذلك يعني قطع رواتب هؤلاء الموظفين على الرغم من توفير رقم فاكس وهاتف لارسال الموظفين لرسائل توضح اسباب “وكالتهم للراتب” الا ان الفاكس والهاتف ومنذ ساعات الصباح وهم في حالة “مشغول تلقائي” .