اللهم نجنا من القادم واحمي شعبنا الفلسطيني

0
193

533914_438679276180528_1207928867_n
كتب هشام ساق الله – تتسارع الاحداث بتوقيع الاتفاقية الفلسطينية الأردنية للدفاع عن القدس والمقدسات بشكل مفاجىء واجراء رئاسة المكتب السياسي لحركة حماس وانعقاد مجلس الشورى العام في مصر واعلان قطر عن قمة عربيه مصغره بحضور حركتي فتح وحماس في القاهره وزيارة وزير الخارجيه الامريكي جون كيري واعتذار الكيان الصهيوني لتركيا عن حادث الاعتداء على السفينة مرمره .

زيارة الرئيس الامريكي باراك اوباما احدثت ارتدادات سياسيه مختلفه وكانه يتم التحضير لتفجير جديد بالمنطقه والكل يتجهز لهذا الحدث الكبير من جهته ويرتب اوراقه الداخليه حتى يكون مستعد لما قادم .

الشعب الفلسطيني هو المتشكك والمرتاب لما يجري يحلل ابناء الشارع الفلسطيني مايحدث بخبراتهم القديمه ويتشككوا بهذه الملايين الكثيره التي تتحدث عنها وسائل الاعلام فالولايات المتحده الامريكيه تفك التجميد عن المساعدات للسلطه الفلسطينيه وتعلن عن 500 مليون والاتحاد الاوربي والدول العربيه يتحدثوا عن مبالغ كبيره .

واقرار موازنة السلطه الفلسطينيه واعتمادها من قبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس كلها اشياء حدثت خلال هذه الايام القليله وهذا يعني ان شيء وحدث كبير في المنطقه سيحدث وان هناك خطوات كثيره بدات تحضيراتها .

التصعيد الاعلامي المتصاعد بين حركتي فتح وحماس في وسائل الاعلام ومن كبار القيادات السياسيه يتهم كل واحد منهم الاخر الجهه الاخرى بانه يضع عراقيل في تحقيق المصالحه ويشكك بالاقتراح القطري .

لا شك ان هناك طبخه تتم على نار هادئه بالمنطقه تجري من قبل الولايات المتحده وحلفائها لصياغة المرحله السياسيه القادمه والعوده بشكل من الاشكال الى التفاوض مع الكيان الصهيوني ومحاولة انجاز اتفاق سياسي تجمع عليه حركتي فتح وحماس .

ادوات الولايات المتحده بالمنطقه كلها تنشط ابتداء من تركيا مرورا بقطر تحضر لهذا الحدث المنتظر وكل منهم يرتب اوراقه ويحضر ملفه ويبرز شطارته لمعلمينة حتى يتم الاقرار بقدراته كلاعب اقليمي بالمنطقه يستحق هذا اللقب والثقه فيه على ما يبدو ان المنطقه تتحضر لغياب النظام السوري وانتهاء النظام لذلك يجري تجهيز المنطقه لهذا الحدث الكبير .

اللهم نجي شعبنا من القادم واخرجنا من بين تامرات هؤلاء جميعا سالمين موحدين ورد كيد كل المتامرين الى نحورهم وبدد خططهم وتامرهم واظهر مبكرا ابعاد هذا التامر الكبير على شعبنا الفلسطيني فقد اكتوينا كثيرا بهذه المؤامرات وخبرنا ابعادها كلها .