للاهل والاصدقاء في الخارج لازال التيار الكهربائي في قطاع غزه ينقطع 7 ساعات على الاقل

0
167

550913_10151197316264893_1275237770_n-300x199
كتب هشام ساق الله – هناك من يفكر من اهلنا وأصدقاءنا في الخارج ان ازمة التيار الكهربائي تم حلها وان الاوضاع تتحسن حسب التصريحات التي تنطلق من قطاع غزه بتحسن الاوضاع الحياتيه وبالانتصار على الحصار الصهيوني والحاله الورديه التي يتم تصويرها بوسائل الاعلام سالني اصدقائي في الخارج عن اوضاع الكهرباء .

كيف اوضاع التيار الكهربائي في قطاع غزه اجبتهم انها على حالها فالتيار الكهربائي لازال ينقطع على مرحلتين تتم على مدار الاسبوع وهناك يوم كل اسبوع يسمى بغزه اليوم المفتوح لايتم فيه قطع التيار وهو حسب الطقس اذا كان الجو بارد او حار فلا يتم منحه للمواطنين بسبب ان هناك ضغط على شبكة الكهرباء .

الفتره الاولى ينقطع التيار الكهربائي الساعه السادسه صباحا ويعود الساعه الثالثه الا ربع ويبقى حتى الساعه التاسعه والنصف يثم ينقطع التيار الكهربائي مره اخرى ويعود حسب كل منطقه احيانا الساعه 11 ونصف ليلا او بعض الاحيان ياتي التيار الساعه 1 فجرا .

والفتره الثانيه للقطع يبقى التيار الكهربائي من الليل حتى الساعه الثانيه والنصف عصرا او الثالثه وينقطع حتى الساعه التاسعه والنصف مساءا او الساعه العاشره ويبقى حتى الساعه السادسه صباحا وهكذا تدور الدائره كل يوم .

وكل واحد من ابناء شعبنا لديه طريقه يقوم فيها باستخدام الكهرباء البديل اما بتشغيل الماتور الخاص به في البيت واذا كان يسكن بعماره كبيره ولديهم مولد فهناك مواعيد لاستخدام هذه المولد بسبب ان هناك تكلفه عاليه في استخدام المولد بشكل اكثر من المقرر له .

كثير من العائلات اشترت بطارية كهربائيه ويوبي اس ومددت خطوط كهربائيه الى جانب الشبكه الاصليه او على الشبكه ويقوموا باستخدامها فترة انقطاع التيار الكهربائي وهي موفره اذا ماعرفنا بان الجهاز م لابطاريه يكلف مابين 1000-1200 شيكل حسب نوعه .

كل هذه المعلومات لاصدقائنا واخوتنا الذين ظنوا بان هناك حل لمشكلة الكهرباء طرا وان المواطنين لايعانوا من هذه المشكله فهي باقيه حتى ياتينا الفرج ويتم توصيل شبكات الربط العربيه الى قطاع غزه ويتم حل مشكله الكهرباء .

اهل قطاع غزه تعودوا على الوضع واعتادوا على انقطاع التيار الكهربائي وكل واحد منهم اهل نفسه بالموجود لديه واصبح البرنامج معروف ومحفوظ لدى كل المواطنين حتى ان الزيارات الاجتماعيه التي تتم بين العائلات والاصدقاء فانها تتم وفق برنامج الكهرباء فلا يعقل ان ياتي ضيف والكهرباء منقطعه في منطقته او بمنطة الزائر .

هناك من يسهر ويخرج من البيت في فترة انقطاع التيار الكهربائي لديه ويذهب الى منطقه التيار الكهربائي عليهم الدور فيها حتى يقضوا اكثر وقت في وجود الكهرباء ويستمتعوا اكثر .

الاحوال الجويه واستقرارها تحسن ساعات التيار الكهربائي وتخفف الضغط على الشبكه وهذه الايام هي ايام الربيع وينتي استخدام المكيفات والدفايات والمراوح لذلك حتى بداية الصيف فان التيار الكهربائي يبدا بالتحسن اكثر .

هذه المعلومات أحببت ان أوضحها لأصدقائي وقراء مدونتي خارج قطاع غزه حتى يعرفوا الاوضاع لدينا وما نعانيه من هذا الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي حتى يستطيعوا ان يتخيلوا اوضاعنا التي نعاني منها .

رغم هذا الانقطاع في التيار الكهربائي فان فاتورة الكهرباء لا تتغير فهي منتظمة وتاتي عاليه اكثر من أي منطقة اخرى بالعالم اضافه الى ما يدفعه المواطن من الكهرباء البديله الى جانب مايدفعه الى شركة توزيع الكهرباء باختصار فاتورة الكهرباء للمواطن الغزي هي الاعلى في كل دول العالم وهي مكلفه وتاخذ جزء من موازنة أي بيت فلسطيني وتكون هي الاعلى .