الشهيد سامي زياد الغول والشهيد الحي احمد عبد العزيز أبو شريعة

0
190

احمد ابوشريعه والشهيد سامي الغول
كتب هشام ساق الله – في الثامن والعشرين من اذار مارس عام 1993 استشهد الشهيد سامي الغول وأصيب أخوه احمد ابوشريعه ب 42 رساصه نقل في حالة الخطر الى معسكر للجيش الصهيوني في منطقة المقوسي حاليا واجروا معه تحقيق عاجل وهو في حاله صعبه ومورس التعذيب والضغط على جراحه أثناء التحقيق معه وبعدها نقل في حالة خطيره مستشفى تل هشومير الصهيوني تم قطع يده اليسرى واجريت له عدة عمليات جراحيه في الأمعاء والطحال وتم إزالة جزء من الرئة وجزء من الأمعاء الدقيقة والغليظة والقولون .

اخي وصديقي العزيز احمد ابوشريعه كان من المقرر ان يغادر اليوم الى الديار السعوديه لتجديد العهد مع الله ورسوله لاداء العمره برفقة زوجته ووالدته الحاجه ام احمد واخوه علي وخالته وعدد من افراد عائلة ابوشريعه الكرام ولكن شاءت الظروف ان يتم تاجيل الرحله في ذكرى اصابته وبنفس اليوم الى الاسبوع القادم .

في مساء ذلك اليوم طاردت وحدات خاصة مجموعه من صقور فتح مكونه من الشهيد سامي الغول واحمد ابوشريعه ومحمد علوان ابوفايق كانوا يستقلون سياره من نوع اوبل في حي الشيخ رضوان وبدا احمد بإطلاق النار من سلاح كلاشنكوف وطلب من زملائه مغادرة المكان وهو من سيقوم بالتغطيه على انسحابهم وبدا الشهيد سامي بإطلاق النار من مسدسه وكذلك محمد علوان حيث أصيب الشهيد سامي بإصابات قاتله أدت الى استشهاده على الفور وأصيب احمد بجراح خطيره واستطاع محمد علوان مغادرة المكان وغادر الوطن فيما بعد .

الشهيد سامي الغول ولد في 9/6/1970 وهو من عائله مناضله هاجرت من قرية هربيا ولد في مخيم الشاطىء وتسكن عائلته في حي الشيخ رضوان اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني عدة مرات وقضى مدة طويله في سجون الاحتلال وانضم في بداية شبابه الى لجان الشبيبه في حي الشيخ رضوان مع بداية الانتفاضه اعتقلته قوات الاحتلال عدة مرات ثم عاد ليواصل نضاله ملتحقا في الجناح العسكري لحركة فتح ثم الى صقور فتح وبقي مطاردا لمدة تجاوزت الستة شهور واستشهد وهو يقاتل .

وفي الانتفاضه الفلسطينيه الثانيه تشكلت مجموعات حملت اسمه في قطاع غزه وسميت منطقة الشيخ رضوان التنظيميه باسمه قامت بمقاومة الاحتلال وكان منها استشهاديين وأطلقت صواريخ على الكيان الصهيوني ولازالت نشطه تصدر بيانات بكل المناسبات الوطنيه ووتشارك بالفعاليات المقاومه ضد الكيان الصهيوني .

اما المناضل احمد عبد العزيز ابوشريعه ولد في مدينة غزه 19/11/1967 وعائلته هاجرت من بئر السبع درس تعليمه في مدارس مدينة غزه في مدرستي الفلاح والزيتون في مدارس الوكاله ثم الثانويه في مدرسة فلسطين والتحق في صفوف حركة الشبيبه في مدرسة فلسطين مع بداية تشكيله عام 1983 وشارك في الانتفاضه الفلسطينيه الاولى بتشكيل المجموعات الاولى واللجان في حي الصبره بمدينة غزه .

سافر الى الامارات العربيه في صيف 1988 والتحق هناك ضمن القطاع الغربي ونشط في تشكيل مجموعات عسكريه في الامارات شارك عدد منهم في دورات عقدت في العراق والجزائر واليمن هو شارك في دوره سريعه مكثفه في العراق ثم عاد الى الاراضي المحتله عام 1991 .

وتم اعتقاله على جسر الاردن وتم التحقيق معة في زنازين الاحتلال لمدة 84 يوم لم تستطع خلالها المخابرات من ادانته او محكامته تم اطلاق سراحه وحاول السفر الى الامارات مره اخرى ولكن قوات الاحتلال الصهيوني اعادته عدة مرات وبقي يقابل المخابرات لفتره طويله في مقر السرايا بمدينة غزه.

عاد احمد من جديد ليمارس نشاطه التنظيمي وتشكيل لجان شعبيه تابعه لحركة فتح في منطقة الصبره ومدينة غزه 1991 حيث انضم الى صقور فتح الجناح العسكري للحركه عام 1992 وتعرفت على الاخ الشهيد سامي الغول مع بداية عودتي الى القطاع وتكونت صداقه واخوه بيننا طوال حيث طاردتنا قوات الاحتلال الصهيوني لفتره تجاوزت ستة شهور .

وبعد اعتقال احمد واصابته بجراح خطيره نقل الى مستشفى سجن الرمله حيث تم التحقيق معه بعد ان فاق من غيبوبة استمرت اكثر من شهر عاد محققي الكيان الصهيوني ليواصلوا التحقيق معه بعنف وقوه واستغلال جراحه والعمليات الجراحيه التي اصيب فيها واستمر اعتقاله حتى تم اطلاق سراحه في مفاوضات طابه بشكل شخصي تم طرق قضيته وتم اطلاق سراحه نظرا لصعبوبة حالته الصحيه .

خرج احمد ليبدا من جديد سلسله من العلاج الطبي في مصر والولايات المتحده الامريكيه على حساب مؤسسه امريكيه وتم هناك اجراء عدة عمليات جراحيه له في داخل وامضى هناك سبعة شهور عاد بعدها الى قطاع غزه .

التحق في السلطه الفلسطينيه وعمل في وزارة الشباب والرياضه كمسؤول الرقابه والتفتيش بالوزاره ثم عاد ليواصل نضاله وتم تكليفه كعضو في لجنة اقليم شرق غزه ولايزال على عهد الشهداء حتى تحرير فلسطين كل فلسطين .

ودائما احمد يرد مقاله لا يهمني بتر يدي مادامت روحي لأجل الوطن فاديها .