السلطة الفلسطينية ملك لكل الشعب ولا يحق لا حد حلها

0
167


كتب هشام ساق الله – كثيرون هم من يحاولون الاستعراض والتشدق بمقوله حل السلطة الفلسطينية هؤلاء الذين لا يعرفون أبعاد م ايهددون به ويقولونه وكان السلطة هي مؤسسه او نقابه او جمعيه يمكن إغلاق أبوابها وحلها في مواجهة استحقاقات سياسيه .

السلطة يا ساده يا كرام هي اول الخطوات نحو التحرير الكامل وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل التراب الوطني وهي اول الخطوات سواء كانت سلطه حقيقية او صوريه حسب انتماء وتقيمه لهذه الخطوة هي حق لكل الشعب والجميع استفاد منها .

السلطة الفلسطينية في زمن الانقسام الفلسطيني تعتبرها حماس هي أول الحلم بإقامة الدولة الاسلاميه وهي بداية مشروع وتم استغلالها والاستفاده منها من قبل حماس وهي ايضا بالنسبه للوطنين أصحاب المشروع الوطني يتوجب تطويرها وانتزاع باقي الأراضي المحتلة حتى حدود 1967 والقدس عاصمة لها

وإنا اقرا أمس على شبكة الفيس بوك صفحة المناضل الأخ إبراهيم ابوالنجا وجدت كلام رائع يصف فيه من يطالبون بحل السلطة الفلسطينية اعجبني وتوافق مع ما أقوله انا وما اتحدث عنه اود ان تقرؤوه معي فهو يستحق ان يقرا ويعرف وهو رد شافي لكل من يطالب بحل السلطة الفلسطينية

“ألداعون إلى حل السلطة …….ألسلطة ليست رجلاً وامرأة . هو يطلقها أو هي تخلعه .ألسلطة : إنجاز لثورة قدمت مئات الآلاف من الشهداء؛ وعشرات الآلاف من الجرحى ؛وعشرات الآلاف من الأسرى .ألسلطة :إعلان من المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ؛ وحلها إما باستفتاء شعبي أو بقرار من المجلس الوطني الفلسطيني .وليس بقرار من شخص أو تمنيات من احد .فلا تقولوا السيد الرئيس ما لم يقله : لأنه يعي الحقائق والأنظمة والقوانين ” .

لا يحق للجنة المركزية لحركة فتح ولا لحماس ولا لاي فصيل فلسطيني التلاعب بمصير هذه السلطه التي أصبحت تشكل الكيان الفلسطيني الاول نحو الدولة الفلسطينيه المستقلة وعودة اللاجئين والمشردين والذين يحلمون بالعيش بفلسطين فهي ملك للجميع سواء موافق على المشاريع السياسيه او معارض حتى يتم القضاء على دولة الكيان الصهيوني وتطهير العالم من كل بقاياه ألاقتصاديه والاجتماعية .

يتوجب على حركة فتح ان تحمي وتحافظ على مشروعها الوطني وان تخرس كل من يتحدث عن إمكانية الحل فالحل ليس بالحل الذي يحقق ويضغط على الصهاينة وحلفائهم ان كانت المشاريع السياسية لا تلبي طموحات شعبنا فهناك خيارات أخرى أولها المقاومة والكفاح المسلح الذي انطلقت حركة فتح في بداياتها بعمليات ارعبت الكيان الصهيوني .

والى أولئك الذين يطالبون بالحل فانتم لستم أصحاب المشروع الوطني ولا الولد ولا القضية يمكنكم ا ن تتنحوا جانبا وان تبتعدوا عن دائرة الحدث لتنجوا بأموالكم وممتلكاتكم وما حققتم ان ضاقت الظروف على ابناء شعبنا فشعبنا سيحمي مشروعه ووليده حتى يتحقق الحلم الأكبر بالانتصار وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وعودة اللاجئين والمشردين والنازحين الى حيفا ويافا وكل مدننا الفلسطينيه .

وكان قد قال مسؤول فلسطيني، أن هناك خطة سرية تم وضعها في الدرح تقضي بحل السلطة الوطنية الفلسطينية في حال رفض الامم المتحدة قبول طلب عضوية فلسطين الكاملة فيها

واضاف المسؤول الفلسطيني ،الذي لم يكشف عن اسمه ،في مقابلة مع صحيفة ‘معاريف’ اليوم ان اعداد هذه الخطة تم بناء على طلب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وانها تقضي بنقل المسؤولية عن شؤون الصحة والتربية والسياحة الى اسرائيل. وفي نهاية هذه العملية ستتولى اسرائيل ايضا المسؤولية الامنية عن الأراضي الفلسطينية.

واشار المسؤول الفلسطيني الى ان فكرة حل السلطة الفلسطينية قد عرضت على اعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح وحظيت بتاييدهم واكد المسؤول أن الخطة لم تقر رسميا بعد..

السلطة الوطنية الفلسطينية هي حكم ذاتي فلسطيني كان نتاج اتفاق أوسلو الموقع بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل في إطار حل الدولتين. أنشأت بقرار من المجلس المركزي الفلسطيني في دورته المنعقدة في 10 أكتوبر 1993 في تونس، ويعول عليها أن تكون نواة الدولة الفلسطينية المقبلة على جزء من أرض فلسطين وهي: الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث تشكل مساحة هذه الأراضي ما نسبته 22% من إجمالي أرض فلسطين التاريخية. وهي هيئة إدارية مؤقتة مسؤولة عن الفلسطينيين داخل هذه الأراضي، والذين يبلغ عددهم 3.9 مليون فلسطيني – أي مانسبته 36.6% من من العدد الإجمالي للفلسطينيين بالعالم.] هذه الدولة التي تفواض عليها السلطة الفلسطينيةرسميا منذ عام 1994، قد أعلنتها منظمة التحرير الفلسطينية قبل إنشاءها، فكان ذلك بعد إعلان الاستقلال الفلسطيني في الجزائر عام 1988.