وفد حركة فتح يلتقي الرئيس محمود عباس لبحث مستقبل الحركه في القطاع

0
176

156935_168231539879254_146395312062877_297765_3964900_n
كتب هشام ساق الله – غادر وفد من حركة فتح قطاع غزه مكون من الدكتور زكريا الاغا عضو اللجنه المركزيه مفوض مكتب التعبئه والتنظيم في المحافظات الجنوبيه وعضوي الهيئه القياديه والمجلس الثوري لحركة فتح هشام عبد الرازق والدكتور فيصل ابوشهلا عبر معبر بيت حانون للقاء الرئيس القائد محمود عباس وبحث اشكاليات تنظيم حركة فتح وحل الازمه الماليه للحركه وكذلك بحث كل المشاكل المتلتله لقطاع غزه ابتداء من مشكلة تفريغات 2005 حتى اخر هذه المشاكل الكثيره .

كان من المقرر ان تغادر معهم الاخت امال حمد عضو اللجنه المركزيه لحركة فتح الا ان اجهزة امن حكومة غزه اعادتها من على معبر بيت حانون وقد سبق ان اعادتها اكثر من مره بالسابق .

الوفد الفتحاوي سيضع امام الاخ الرئيس محمود عباس القائد العام لحركة فتح جمله من الاشكاليات التي تواجهها الحركه في قطاع غزه وفي مقدمتها مشكلة تفريغات 2005 وتحويله على القيود بشكل كامل ونهائي وانهاء هذا الملف وخاصه وان بعض هؤلاء الشباب معتصم في مكاتب اعضاء اللجنه المركزيه ومكتب كتلة حركة فتح البرلمانيه منذ اسبوع .

وسيقوم الوفد بوضع الرئيس القائد ابومازن بجملة الاشكاليات التي تعاني منها الحركه وخاصه الازمه الماليه الخانقه وعدم دفع موازنات لعدة اشهر لقطاع غزه وتراكم اموال كبيره جعلت من قيادات الحركه في موقف محرج مع اصحاب الحقوق .

كما سيطلع الوفد الاخ الرئيس محمود عباس على خطة العمل التنظيمي الذي تم التوصل اليه خلال الاجتماعات المتواصله التي عقدتها الهيئه القياديه العليا واشكاليات العمل واخذ مباركته حول تلك الخطوات المنوي القيام بها خلال الاشهر القادمه .

نتمنى لهم التوفيق والنجاح وتحقيق جملة من المباركات وانهاء كل المشاكل التنظيميه التي يعاني منها قطاع غزه منذ سنة ونصف وتوفير الدعم المالي اللازم لاستنهاض حركة فتح في قطاع غزه وحل كل الاشكاليات التي يعاني منها قطاع غزه خلال فترة الانقسام الفلسطيني الداخلي .

اقاليم واذرع حركة فتح تنتظر ان يعود الوفد القيادي من لقاء الرئيس محمود عباس والبدء في ورشة اصلاح تنظيمي بشكل كبير وانتهاء كل المشاكل سوء تفريغات 2005 او المقطوع رواتبهم وضرورة التعامل بشرف واحترام مع موظفي السلطه في قطاع غزه .

اصحاب الحقوق والدينه ينتظروا بفارغ من الصبر سداد مالهم من مستحقات لدى حركة فتح وخاصه من وفروا الامكانيات لانجاح حفل الانطلاقه المليوني الذي اقيم في ساحة السرايا يوم الرابع من كانون ثاني يناير 2013 .

ولعل اكثر المنتظرين للعوده اولئك الذين تم اقصائهم بغير وجه حق من قبل الهيئه القياديه السابقه ومعظمهم من الذين تم انتخابهم بشكل ديمقراطي من قبل القواعد التنظيميه بالحركه وتطبيق قرارات المجلس الثوري بدورته الاخيره كما ينتظر العسكريين ان يتم الحاقهم بكل المستويات التنظيميه المختلفه بالحركه بعد ان كان هذا الامر محظور عليهم .

ياخبر اليوم بفلوس بكره راح يكون ببلاش وتبين القرعه من ام الظفاير ويذوب الثلج ويبان المرج كما يقال في الامثال الشعبيه ونتمنى لهم النجاح والتوفيق .

وكانت منعت أجهزة حماس عضو اللجنة المركزية لحركة فتح امال حمد ، من السفر عبر معبر بيت حانون ‘إيرز’ إلى الضفة الغربية، لتنقل صورة المعاناة لأبناء قطاع غزة وخاصة قضية تفريغات 2005 الي القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس أبو مازن وايجاد حل نهائي لمعاناتهم .

وقالت حمد الجمعة فى بيان لها عقب منعها ‘ اننى اليوم توجهت الى معبر ايرز للسفر الى الضفة كي انقل رسالة من ابناء تفريغات 2005 والذين لهم قرابة الشهر معتصمين فى مكاتب الحركة بغزة ومطالبين بحقوقهم الشرعية وكوني جزء من المعاناة وأشعر بأبناء الحركة فإنني حملت رسالتهم ومطالبهم وتوجهت الى الرئيس أبو مازن للتباحث حول ايجاد حل نهائي لمعاناتهم ولكن أجهزة حماس المتواجدة على معبر ايرز منعتنني من السفر’ .

وأضافت حمد ‘ ان سياسة حركة حماس فى منع قيادة حركة فتح من التنقل بين غزة والضفه تأتى ضمن ممارسات لا تخدم القضية الفلسطينية و تضع قضية الوحدة في مهب الريح وتصب في زيادة الشرخ وتعزيز الانقسام ونتمنى أن تعود قيادة حماس إلى رشدها، وأن تبتعد عن سياسة تقييد حرية التنقل لأبناء قطاع غزة ‘

والجدير بالذكر، أن أجهزة حماس قد أوقفت الأخت آمال حمد على الحاجز لأكثر من ساعتين ومن ثم اعادتها للقطاع.