الشهيد القائد محمود ابومذكور ابوظافر خالد في قلوبنا لن ننساه ابدا

0
241

محمود ابوظافر
كتب هشام ساق الله – في السادس عشر من مارس اذار عام عام 1992 استشهاد القائد الظافر المظفر محمود ابومذكور ابوظافر بعد معاناه مريره مع المرض الذي اصابه اثناء وجوده في داخل المعتقل ونتيجة التحقيق العنيف الدائم والمتكرر واطلقت قوات الاحتلال الصهيوني في حينه ليبدا رحله مع العلاج حيث توجه الى الاردن لتلقي العلاج ولكن المرض تمكن منه فظل يقاومه حتى اخر لحظه من حياته .

هذا القائد الكبير شارك مع كوكبة من ابناء حركة فتح بتأسيس حركة الشبيبه الذراع الشبابي والطلابي لحركة فتح في الاراضي المحتله في البدايه في محافظة رفح وانطلقت الفكره لكي تصل الى كل مدينة ومخيم وقريه وحاره اعادوا انطلاقة حركة فتح من جديد بالعمل التطوعي والجماهيري والوطني .

القائد محمود ابومذكور التحق في صفوف حركة فتح بداية الاحتلال الصهيوني لقطاع غزه واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني بتهمة الانتماء للحركة والقيام بانشطه مقاومه واعتقل لعدة سنوات في سجون الاحتلال الصهيوني .

حين اعادت قوات الاحتلال الصهيوني الاعتقال الاداري كان اول من تم اعتقاله اعتقالا اداريا في معتقل عسقلان وتم تجديد اعتقاله مره اخرى قبل الانتفاضه الفلسطينيه الاولى وحين اندلعت شرة الانتفاضه الاولى تم اعتقاله اكثر من 6 مرات اعتقال اداري يتم اطلاق سراحه عدة ايام وتعود وتعتقله مره اخرى وكان خلال فترات اعتقاله الموجه العام وممثل الاسرى لدى الاداره .

ربطته علاقة وطنيه مع كل التنظيمات الفلسطينيه فكان يقوم بحل كل الخلافات التنظيميه فقد عزلته قوات الاحتلال اخر فترة اعتقاله في احد الاقسام في داخل اقفاص معزوله عن بعضها البعض يحيط بها الشبك من كل الجوانب وتجاوز المحنه في معتقل انصار 3 هو وقادة كل الفصائل الوطنيه والاسلاميه

تلقيت خبر استشهاده و كنت حينها في مدينة رام الله بدوره لتاهيل المعاقين اثناء قرائتي لصحيفة القدس وقرات خبر نعي واستشهاد القائد الكبير الفتحاوي محمود ابومذكور في الصفحه الاولى وبكيت يومها فقد ربطتني علاقه في هذا الرجل الرائع وعدت الى غزه كي اشارك في عزائه وفاءا له ولكي اشارك اخوتي ابناء حركة فتح في رفح الصمود والبطوله .

واذكر كيف تم تشيع جثمانه الطاهر الى مثواه الاخير في مقبرة رفح بيوم من ايام رمضان المبارك ويومها خرج كل قطاع غزه لوداع القائد ابوظافر لم يبقى كادر في حركة فتح الا ذهب الى رفح ويومها وكان الدكتور حيدر عبد الشافي رئيس الوفد الفلسطيني المفاوض على راس المشيعين ويومها اطلقت عيارات ناريه في الجنازه وجرى تدافع كبيرواستشهد احد ابناء الحركه في هذا التدافع .

اتصل بي احد الاخوه الاعزاء يذكرني بذكرى استشهاد القائد ابوظافر هذا العملاق الذي لا ينسى ابدا وقلت له ان ابوظافر تاريخ لوحده لا انا ولا غيري يمكن ان يتجاوزه فهو احد العمالقه الباقين في قلوبنا شاء من شاء وابى من ابى فرغم ان حركتنا قصرت بهذا الرجل في كل المراحل فان من تتلمذ على يدي هذا القائد العملاق لن ينساه ابدا فمحبوه ومريدوه وتلاميذه الذين لازالوا على نهجه الوحدوي وعلى افكاره بالبناء والعطاء والبذل والتطوع .

ابوظافر محمود ابومذكور هذا القائد الذي عرفته كل قلاع المجد في معتقل انصار 3 منذ ان تم وضع اللبنه الاولى بهذا المعتقل الصحراوي وابوظافر قائد يقود الاسرى بكل انتمائتهم السياسيه صديق ورفيق واخ لكل القاده الذي تم اعتقالهم خلال الانتفاضه الاولى واب واخ لكل الاسرى فابوظافر كان ولازال وسيظل معشوق وحديث كل من اسر بداخل معتقلات الكيان الصهوني .

هذا القائد الرجل الانسان الذي صمد امام جبروت المرض ودخل بتجربه بدات بازالة ورم في الراس وداهمه هذا المرض حتى اقعده واوقف النطق عنه وشل يديه ومنعه من الحركه فتحدث الى القريبين منه بعيونه كان يعرف الكل ويحاول ان يستعيد الذاكره ولن انسى اخر زياره لي لبيته العامر بالاصدقاء والاحبه فقد عرفني وضغط على يدي وضحك بوجهي هذه شيم القائد الرجل .

وحين توفى خرجت رفح عن بكرة ابيها لوداعه فهو رئيس نادي خدمات رفح وله ايادي بيضاء برفح وكل فلسطين فهوعضو اللجنه اللوائيه في جنوب القطاع وقائدها ومسؤولها وعضو الاتحاد العام للشبيبه على مستوى الارض المحتله ورجل المواقف الشجاعه والرجوليه في كل الاماكن والاوقات .

العام الماضي بحثت عن صوره له على شبكة الانترنت حتى اضعها على موضوعي ولم اجد ووجهت نداء لابناء الحركه على صفحتي على الفيس بوك واذا بالصور تاتيني كانت بالبدايه من ابنه والحمد لله ان هناك من كتب عن هذا الرجل الرائع ولكن كل ماكتب يحتاج قليل عن سجايا هذا الرجل الرائع والمناضل الكبير .

وانا اقول ان رجل مثل ابوظافر بعطائه ونضاله الكبير لايقل عن عطاء اعضاء اللجنه المركزيه جميعا الذي رحلوا عنا او لازالوا على راس مهامه الحاليه ولايقل عن أي قائد فتحاوي مهما كان قدره وشانه سواء من رحلوا عن هذه الدنيا او من بقيوا .

لن ننساك يا ابوظافر ولم ننسى حبيبنا الشهيد محمد عبد الرازق ابووحيد ولم ننسى الشنب الذي غادرنا بعد رحله مع المرض والغيبوبه ولم ننسى احد من هؤلاء العظام الذين نتمنى ان نعيد تدوين التاريخ ونعيد تكريمهم من جديد حتى نوفيهم حقهم ونعرف بهم الاجيال القادمه ونضع النقاط على الحروف تاريخ عريق ومجيد لفتيه امنوا بربهم فزدناهم هدى .