حركة فتح في طريقها للانقراض بعد سنوات قليله ان لم تغير وتبدل

0
214

197066_167417243404403_1712365172_n
كتب هشام ساق الله – كل التنظيمات الفلسطينيه وخاصه حركتيحماس والجهاد الاسلامي يقوما بعمل نشرات توعويه ومجلات للطلاب بالمراحل الثانويه والاعداديه يتم توزيعها بالمدارس والمساجد اضافه الى اللوحات بكل المساجد وجلسات للتوعيه الدينيه والسياسيه كمقدمه للمبايعه والبدء بعملية التاطير الحزبي وهناك برامج بالرياضه والرحلات الى الخلاء والتدريب على السلاح وهدايا وعرض الافلام الثقافيه وعن مسيرة وحياة الشهداء وجوائز يتم توزيعها ببذخ على هؤلاء الطلاب .

قبل ايام جاء ابني بمجله اطلعت عليها وسالته ايش هذا قال هي مجلة الكتله الاسلاميه يتم توزيعها بالمدرسه وفيها نكت حلوه استغربت واطلعت عليها فهي وسيله للتواصل مع هؤلاء الطلاب الجدد الواعدين في بداية حياتهم وخطوه اولى نحو الاستقطاب التنظيمي يتم وضع اشياء يحبها هؤلاء الشبان الى جانب مواضيع تحببهم بهذا التنظيم او ذاك .

وجاء ابني ايضا بصور لشهداء ومجله توزعها الرابطه الطلابيه التابعه لحركة الجهاد الاسلامي ويتم توزيعها على الطلاب من اجل تعليقها في واجهات الابراج او تداولها بينهم وهي خطوه اولى نحو محاولة تاطير هؤلاء الشبان الصغار وادخالهم الى عضوية الرابطه كخطوه اولى .

رحلات وجوائز واشياء كثيره يتم اغداقها على هؤلاء الشبان الصغار من اجل امالة ادمغتهم للتعاطي مع هذه التنظيمات على الرغم من معرفة هؤلاء المسئولين انهم ابناء كوادر من حركة فتح وان الامر يستحق العمل اكثر واكثر على هؤلاء من اجل تنظيمهم .

انا اقول اين حركة فتح من هذه الاجيال الناشئه اين الشبيبه في المدارس والجامعات والمعاهد مشغولين في الخلافات الداخليه وبازاحة قائد تلو الاخر وبتاجيج الخلافات الداخليه ولا يوجد اطار تنظيمي لهم منذ سنتين وكلما تشكل اطار بالانتخابات او بالتعيين يتم العمل من اجل اضعافه وضرب وحدته الداخليه وافشاله حتى يسقط وتعود الشبيبه الى الاطار الطلابي .

اما الاقاليم والمناطق التنظيميه فلا تعتبر هؤلاء الشباب ضمن مسئولياتهم وأولوياتهم الاولى وحين يتم الحديث عن هذا الموضوع فان الكل يقول ان هناك ازمه ماليه في الحركه ولانسطيع تمويل عمل مجلات ولوحات تثقيفيه لهؤلاء الشباب الصغار وهذا الامر يتوجب ان يكون هناك اطار تنظيمي في داخل الهيئه القياديه يعمل على هذا الصعيد ويكون لديه امكانيات كبيره متاحه .

كنت قد شاركت في بداية السلطه باقامة ماعرف انذاك باسم طلائع الفتح وعملنا ضمن لجنة اقليم شرق غزه من اجل ايجاد جيل من الشباب الصغار من الصف الاول ثانوي بمشاركة كوكبه مناضله من الشباب المعطاءين ضمن لجنة عملنا كاسره وطاقم واحد وخلال اشهر استطعنا تاطير وبناء شبكة من هؤلاء الشباب خلال فتره وجيزه تم اعطائهم جلسات تنظيميه سريعه واقمنا لهم رحلات وقدمنا لهم اشياء تشجيعيه اصبح لدينا فيما بعد جيش من الشباب الذين اصبح معظمهم الان اعضاء قيادات شعب وامناء سر شعب والبعض منهم اعضاء قيادات مناطق وامناء سر مناطق .

هناك جيل ناشئ من ابناء حركة فتح لا يعرف عن الحركه الشيء الكثير ولكنه مؤمن بحركة فتح وظهروا هؤلاء بالمهرجان المليوني الذي اقيم بساحة السرايا يوم الرابع من يناير وكانوا يصحبوا اسرهم ويحملوا الاعلام والرلاايات الفتحاويه ويضعوا العصبات اشتروا بمصروفهم تلك الاعلام والرايات ولم يدفعهم احد للخروج ولديهم هؤلاء استعداد للعمل والتاطير واستقطاب اصدقاء لهم لو تم التعاطي معهم بشكل سليم .

ان لم يتم النظر الى هذا الجيل من الشباب وعمل نشرات تثقيفيه لهم توزع بالحاره والشارع والمسجد والمدرسه يتم فيها عرض برنامج حركة فتح ووجهة نظرها وتاريخ قادتها الشهداء وبطولة مجموعاتها المقاتله وربط الماضي بالحاضر وعمل ورشه كبيره من العمل على هؤلاء الشبان فلن يكون مستقبلا لحركة فتح جيل شباب .

هناك مجموعه من ابناء حركة فتح من كوادر الجامعات ينتظروا إعطائهم الفرصة من اجل العمل فهم مسلحين بخبرات وقدرات متميزه يمكنهم ان يصنعوا جيل من هؤلاء الشباب يستطيعوا مستقبلا ان يكونوا جيل لحركة فتح من الشبان حتى لاتنقرض هذه الحركة المناضله بعد نصف قرن من انطلاقتها بعدم تتابع الاجيال ويكفينا توالد المبادرات الشبابيه التي يتم الاعلان عنها كل يوم ولديهم صفحات على الفيس بوك ومواقع لنشر افكارهم ينبغي الاستعانه بهم والاستماع لهم وتشجيعهم على العمل على هذه الفئه من الشباب الصغار .

يجب ان تضع الحركه هذا الموضوع على راس اولوياتها ابتداء من اللجنه المركزيه حتى الشعب المستوى التنظيمي الموجود حاليا وتوفير الموارد الماليه اللازمه لهذا الامر وان يتم فصل الاعلام عن الشئون الفكريه كما حدث في الهيئه القياديه الجديده حتى يتم التفرغ لتثقيف هذا الجيل المناضل وافراد مفوضيه في اللجنه المركزيه لهذا الامر حتى تعطي اكثر واكثر وهناك اعضاء في اللجنه المركزيه لايحملوا أي ملف ينبغي ان يتم تكليفهم بهذا الامر .