تشيع جثمان الأسير المحرر المناضل المرحوم فتحي زقوت في رفح

0
228

20130309122
كتب هشام ساق الله – شيعت جماهير حركة فتح في محافظة رفح اليوم الاسير المحرر المناضل فتحي زقوت بعد ان اصيب بعد جلطات ادت الى وفاته ومعاناه مع الاصابه اثناء تنفيذه لاحدى العمليات العسكريه ضد الكيان الصهيوني فقد على اثرها يده اليمنى وعانى من جراء اصابته معاناه كبيره اثناء اعتقاله والتحقيق معه في المستشفى .

الاسير المناضل فتحي زقوت ابوتيسير اصيب اثناء تنفيذه لاحد العمليات ضد احد الباصات الصهيونيه في مدينة حولون واثناء قيامه بمهمته انفجرت احدى العبوات في يده اليمنى ادى الى قطعها واصيب بحروق وكسور بالجسم وتم اعتقاله واقتياده الى مستشفى عسكري .

تم التحقيق معه بشكل بشع اثناء اصابته من اطباء وممرضين يتبعوا جهاز المخابرات العامه وقد قد حكمت المحكمه الصهيونيه انذاك عليه بالسجن لافعلي 5 مؤبدات و50 سنه بتهمة العضويه في خلية تتبع حركة فتح نفذت العمليه في هذا الباص في عام 1987 في شهر 6 وكان زقوت يعمل انذاك في شركة ايغد الصهيونيه كسائق .

امضى المناضل تيسير فترة اعتقاله في مستشفى الرمله العسكري وكان ممثل المعتقلين المرضى وحين شفيت جروحه كان يقوم بخدمة المعتقلين المرضى وتسهيل حياتهم داخل المعتقل وقد قاد عدة اضرابات ضد مصلحة السجون الصهيونيه لتحقيق مطالب الاسرى المضربين عن الطعام .

تم الافراج عن المناضل زقوت من المعتقل عام 1999 بعد ان امضى في داخل المعتقل 13 عاما بشكل متواصل ضمن مبادرات الكيان الصهيوني تجاه السلطه او ماعرف انذاك حسن النيه تجاه السلطه والتحق بالعمل بوزارة الداخليه وتم منحه رتبة مدير عام بالوزاره ومارس مهامه وعمله حتى بداية الانقسام الفلسطيني الداخلي .

زقوت من كوادر حركة حركة فتح المناضلين والنشطين في محافظة رفح رشح قبل فتره لتولي مهام امين سر الاقليم في رفح واصيب بعدة جلطات متتاليه لم تمهله طويلا وعانى كثيرا مع المرض وبالنهايه انتقل الى رحمة الله تعالى .

والمرحوم فتحي زقوت ولد في مخيم رفح وهو من عائله هاجرت من اسدود وسكنت في رفح في 6/ كانون ثاني يناير عام 1955 وله من الابناء 8 توفي العام الماضي ابنه الكبير تيسير اثناء ذهابه لقضاء مناسك الحج بالمكرمه الملكيه السعوديه لاسر الشهداء والاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني .

حضر الجنازه حشد كبير من كوادر حركة فتح وكوادر الفصائل الوطنيه والاسلاميه وجموع كبيره من الاسرى المحررين واصدقاء وجيران واقارب المرحوم ابوتيسير في جنازه حاشده واقيم له بيت عزاء كبير وضعت صوره وشعارات وتعازي من حركة فتح ومنطقة الشهيد ونعته كل الفصائل الفلسطينيه على اختلاف اسمائها ومشاربها السياسيه .

نعت دائرة الأسرى والمحررين بحركة فتح في قطاع غزة الأسير المحرر فتحي محمد حسن زقوت ” أبو تيسير ” والذي وافته المنية أمس في مستشفى الزيتون التخصصي بجمهورية مصر العربية إثر نوبة قلبية حادة أصابته .

كما نعت جمعية الأسرى والمحررين “حسام” بمزيد من الحزن والأسى الأسير المحرر فتحي محمد زقوت (55) عاما من سكان مدينة رفح الذي وافته المنية صباح يوم أمس الجمعة جراء إصابته بجلطة دماغية قبل 10 أيام خضع خلالها للعلاج المكثف في إحدى المستشفيات المصرية.

وتقدمت الجمعية بهذه المناسبة الحزينة بالتعزية القلبية ومشاعر المواساة إلي عائلة الفقيد في الوطن والشتات وإلي عموم شعبنا الفلسطيني والحركة الوطنية الأسيرة.

الى جنات الخلد يا ابا تيسير مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وتعازينا لاهل وعائلة وانسباء عائلة زقوت الكرام وكل اخوانه الاسرى الذين عاشوا معه داخل سجون الاحتلال الصهيوني والى كل من عرفه فحقا هذا الرجل كان فدائيا من طراز فريد ومناضل يستحق التقدير والاحترام .