مزيدا من الصواريخ تجاه الكيان الصهيوني رد على استشهاد أي اسير فلسطيني

0
187

526145_490228921010305_766713567_n
كتب هشام ساق الله – استشهاد الاسير المناضل عرفات جرادات يتطلب رد على الكيان الصهيوني وليس تصريحات وفرقعات اعلاميه يتوجب الرد على الكيان الصهيوني باللغه التي يخاف منها وترعبه وهو توتير غلاف قطاع غزه وتهديد مواطنيه وكذلك مصالحه الاقتصاديه حتى يفكر الف مره باستمرار الهندنه وعدم تعريض حياة الاسرى للموت والخطر المحدق.

الكيان الصهيوني يتحمل مسئولية تعرض أي اسير فلسطيني سواء بأقبية التحقيق او المضربين عن الطعام فهو وحده من اعتقلهم لذلك يتوجب عليه ان يحافظ على حياتهم وان اصيب احد منهم او مسه أي ضرر فانه من يتحمل هذه المسئوليه ويتوجب الرد عليه الرد الي يعرفه ويخاف منه ويجعله يفكر الف مره بان هناك رد من فصائل المقاومه الفلسطينيه جميعا .

حين تم التوصل الى الهدنه تعهد الكيان الصهيوني عبر الوسيط المصري والتزمه بعدة بنود خرقها جميعا وانتهك الهدنه عدة مرات ينبغي ان يتم معاقبته على مايقترفه تجاه الاسرى وتوتيره والضغط عليه وتهديده مصالحه الاقتصاديه بين الفتره والاخرى كرد علي جرائمه ضد الانسانيه .

اطلاق صاروخ اليوم تجاه الكيان الصهيوني هو رد طبيعي ينبغي تكراره عدة مرات ومن كل الفصائل الفلسطينيه ليست من قبل حركة فتح وحدها وكتائبها شهداء الاقصى بل من الجميع رد على استشهاد عرفات جرادات في داخل اقبية التحقيق الصهيوني .

ماذا سيحدث لو استشهد الشراونه والعيساوي والذين بتنا جميعا لانحفظ ايام اضرابهم عن الطعام و التي تجاوزت الارقام القياسيه العالميه واصبحوا يسطرون باجسادهم الخاويه والمريضه والمتعبه اروع ايات الصمود والبطوله ينبغي الضغط على الكيان ومنحه ايام معدوده والا فستنفرط الهدنه .

سمعنا الكلام الكثير من كل التنظيمات الفلسطينيه بضرورة اسر جنود صهاينه من اجل انهاء ملف الاسرى والخطف والاسر لايكون عبر الكلام فقط بل ينبغي ان يكون بالافعال والتخطيط والوقت طال حتى منذ ان تم اختطاف شاليت ينبغي ان يتم الاسراع بهذا الامر والعمل باتجاهه بكل وقت ومن كل التنظيمات .

انا اقول بان الكيان الصهيوني لايعرف الا الرد بالقوه وايلامه كما نالم وتخويفه وفرط عقدة هذه الهدنه التي يخرقها الكيان الصهيوني بكل يوم ويتم العد علينا كفلسطينيين بخرقها بصاروخ رد على استشهاد اسير داخل سجون الاحتلال الصهيوني .

وكانت قد اعلنت إسرائيل عن سقوط صاروخين من طراز “جراد” صباح اليوم الثلاثاء جنوب مدينة عسقلان، دون أن يتسبب سقوطهما بوقوع إصابات.

وقالت الناطقة بلسان الشرطة الاسرائيلية لوبا السمري في بيان وصل معا انه في ساعات صباح اليوم الثلاثاء وفي إعقاب ورود بلاغ حول سماع دوي انفجار في منطقة جنوبي مدينة عسقلان، شرع خبراء المتفجرات باعمال بحث وتمشيط عثروا خلالها على بقايا صاروخ كان قد سقط في شارع التفافي بمنطقة صناعية وأدى إلى حدوث أضرار مادية .

وأعلنت كتائب شهداء الأقصى- مجموعات الشهيد لؤي قنوع ومجموعات فارس الليل- مسوؤليتها عن قصف مدينة عسقلان بصاروخ من نوع “جراد” صباح اليوم الثلاثاء.

وأكدت الكتائب في بيان وصل معا نسخة عنه أن اطلاق الصاروخ جاء رداً على اغتيال الأسير عرفات جرادات الذي استشهد في السجون الاسرائيلية.

وقالت الكتائب في بيانها: “إن الحرية لن تأتي إلا بالتضحية ولا بالاستجداء وعلينا أن نقاوم عدونا بكل الوسائل المتاحة أمامنا”، مؤكدة تمسكها بالكفاح المسلح ضد “العدو” الاسرائيلي واستمرارها بالمقاومة.