إعادة الأخت أمال حمد من معبر بيت حانون تم بالتنسيق مع جهه بحركة فتح

0
181

429124_517407544957955_1437147340_n
كتب هشام ساق الله – لان اليوم هناك اجتماع حاسم ستعقده اللجنه المركزيه لحركة فتح لمناقشة اوضاع قطاع غزه التنظيميه ولان الأخت المناضلة أمال حمد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح تحمل الملف المضاد للملف الموجود للواقع التنظيمي في قطاع غزه فالجلسه اليوم ستحسم بقاء الهيئه القياديه وراسها عضو اللجنه المركزيه الاخ نبيل شعث بسبب انه يحمل ملفين في داخل اللجنه المركزيه وهو مايتناقض مع قرار المجلس الثوري الاخير والذي يمكن ان نسميه دورة قطاع غزه لما لها من اهمية كبيره .

إعادة الأخت أمال حمد عضو اللجنه المركزيه لحركة تم بالتنسيق مع حكومة غزه من قبل جهه بحركة فتح نسقت الامر وطلبت من هذه الجهات اعادتها عن طريق معبر بيت حانون لعدم حضورها اجتماعات اللجنه المركزيه التي تتم اليوم والتي ستحسم وضع التنظيم في قطاع غزه .

الاخت امال حمد تم ارجاعها عدة مرات قبل اجتماعات حاسمه تمت بخضوص الوضع التنظيمي في قطاع غزه لتاجيل ملفات تحسم الاوضاع السيئه التي يعيشها الوضع التنظيمي السيء في قطاع غزه ويسمح لها باليوم التالي بالسفر دون اظهار الامر انه جزء من تجاوزات اجهزة امن حكومة غزه وضرب عرض الحائط المصالحه الوطنيه الداخليه .

اليوم اللجنه المركزيه لحركة فتح وحسب وعد من الرئيس محمود عباس بانها ستناقش الاوضاع التنظيميه في قطاع غزه وحالة التنذمر الموجوده من اعضاء في المجلس الثوري لحركة فتح والمجلس الاستشاري والمجلس التشريعي والرسائل الموجهه من الاقاليم والمجالس الاستشاريه التي تطالب بالنظر الى وضع قطاع غزه السيء وتحسين الاداء التنظيمي وصرف موازنات تنظيميه لم تصرف منذ اشهر طويله .

هناك من يريد تأخير إصدار قرار عن اللجنه المركزيه يحسم الوضع التنظيمي في قطاع غزه وبقاء الاوضاع على ماهي عليه وتاجيل الحسم فيها .

اذا لم تحسم اللجنه المركزيه اليوم الوضع التنظيمي في قطاع غزه ويتم تغيير مفوض التعبئة والتنظيم في قطاع غزه لعدم وجوده على ارض ا لقطاع وادارته للعمليه التنظيميه بشكل مباشر وقريب من المشاكل والعمل على حلها وكذلك مشاركة اعضاء في المجلس الثوري لحركة فتح وفق النظام الاساسي للحركه فهذا الامر سيترتب عنه خطوات صعبه قادمه .

وكان قد وجه الى الرئيس القائد محمود عباس القائد العام لحركة فتح اعضاء اللجنه المركزيه المقيمين في قطاع غزه واعضاء المجلس الثوري واعضاء المجلس الاستشاري واعضاء المجلس التشريعي من كتلة فتح البرلمانيه عدة مذكرات مطالبين فيها بتصويب تنظيم حركة فتح في قطاع غزه والعمل على تطبيق قرارات المجلس الثوري الاخيره .

المهرجان المليوني الذي احتشد في الرابع من يناير كانون ثاني 2013 يتطلب ان يتم اختيار قياده تنظيميه يمكنها ان تستنهض حركة فتح في قطاع غزه وتتعاطى مع هذه الجماهير المليونيه من اجل التغيير واخذ العبر والعظات والتواصل مع ابناء حركة فتح بعيدا عن الاقصاء والتطبيق الامين للنظام الداخلي لحركة فتح .

وكانت قد منعت اجهزة امن حماس المتواجدة على معبر بيت حانون ‘ ايرز’ صباح اليوم الأحد، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح آمال حمد، من مغادرة قطاع غزة.

وقالت حمد إنها كانت بصدد التوجه إلى رام الله، إلا أن حماس منعتها ، وأبلغتها أنها ممنوعة من السفر.

وأضافت حمد أن امن حماس المتواجد على معبر بيت حانون اوقفها لمدة ساعة ونصف، ثم أمروها بالعودة من حيث أتت.

وعبرت حمد عن استهجانها من منعها من السفر في ظل استمرار الجهود من أجل إتمام المصالحة الفلسطينية.

وأشارت إلى أن منعها هو رسالة واضحة من حماس بأنها غير معنية بإنهاء الانقسام وإتمام المصالحة وان هناك فئة من حماس تحاول تعكير الأجواء بمثل هذه الممارسات.

وأضافت: ‘هناك فرق شاسع بين ما نسمعه من حماس عن المصالحة، وبين ما نراه على أرض الواقع من سلوكيات تؤكد عدم جديتها في إنهاء الانقسام’.

ومن جانبها أدانت حركة فتح هذا السلوك بمنع عضو اللجنة المركزية من المغادرة وأكدت على إن ما قامت به حماس من هجمة على عزام الأحمد واليوم منع حمد يكشف البرنامج المخطط له من البعض في حماس إنهم مصرين على إفشال الجهود الساعية لإنهاء الانقسام البغيض محاولين توتير الأجواء لإجهاض حلم أبناء شعبنا بإتمام المصالحة الداخلية .