معاناه كبيره يعاني منها المرضى المحولين من ابناء قطاع غزه الى مستشفى المطلع

0
321

091024162228Bcj4
كتب هشام ساق الله – يشكوا المرضى المحولين الى مستشفى المطلع في مدينة القدس المحتله من اوضاع صعبه وخطيره لدرجة ان المريض ومرافقه لايجد سرير ينام عليه ولايتم تقديم أي نوع من العلاج له ويبقى على ماهو عليه لعدة اسابيع وايام يفترش الارض .

مرضى هم بحاجه لاجراء عمليات جراحيه صعبه يناموا على الارض ولايوجد اسره لهم ولمرافقيهم وينتظروا ايام طويله دون ان يقدم لهم أي نوع من العلاج وبانتظار ان يتم اياد سرير لهم لكي يتم عمل اللازم لهم وبدء رحلة العلاج .

حالات تمضي ايام واسابيع بانتظار ان يتم تقديم علاج مناسب لها في هذه المستشفى ولا يقدم لها سوى ان تمضي اكبر وقت ممكن في هذه المستشفى بدون أي رقابه من وزارة الصحه الفلسطينيه وبدون ان يتابع امر هؤلاء المرضى احد في داخل وخارج المستشفى .

دائرة التحويلات بالخارج تقوم بعمل الاجراءات اللازمه لتحويل المرضى على مستشفى المطلع دون ان تتاكد بوجود اسره لهؤلاء المرضى ويتم التحويل هكذا بدون ان يتم التاكد من وجود علاج لهم في هذه المستشفيات التي يتم التحويل اليها .

يبدو ان التحويلات تتم من اجل التخلص من متابعات الاهالي وإلحاحهم بالحصول على تحويله لاي مكان فالمريض واهله يكونوا معلقين بقشه من اجل انقاذ الحاله التي وصل اليها مريضهم او مريضتهم لذلك يطالبوا بالتحويله .

المريض المحول الى مدينة القدس المحتله والى مستشفى المطلع بالذات هو بحاجه الى 100 شيكل على الاقل مصاريف غير مصاريف الدواء الغير متواجد في داخل المستشفى والغالي الثمن والمرهق للمريض والمرافق فهم يضطروا الى استنفاذ كل الاموال التي موجوده معهم طوال فترة الاقامه وتحويل اموال اخرى من غزه اليهم .

حتى ان بعض المرضى وخاصه مرضى السرطان يمضون اوقات اطول واحيانا يضطروا الى العوده الى غزه لعدم وجود انواع من الادويه والمحاليل الخاصه بهذا المرض الخطير وهذا يرهق الاهالي الذين يقوموا بدفع مصاريف كبيره بالسيارات والتنقل من والى القدس المحتله .

مدينة القدس ومستشفى المطلع ولا تبعد عن مدينة رام الله سوى كيلومترات ولا يقوم احد بزيارتهم من وزارة الصحه الفلسطينيه ولا يراقبوا عمل ادارة هذه المستشفى ولا اوضاع المرضى الموجودين فيها ولا اوضاع المرضى القادمين من بعيد من قطاع غزه واحوال المرافقين ويتعاملوا مع هذا المستشفى على امانتك ياحاجه .

قبل ان يتم تحويل المريض الى أي مستشفى ينبغي ان يكون جاهز له ولمرافقه كل العلاج والامكانيات اللازمه فوزارة الصحه تدفع اموال كبيره لهذه المستشفيات ينبغي ان يتلقى المريض العلاج اللازم والراحه الكامله لمرافقه .

لقد تم تحويل ام صديق لي ومعها اخوه كمرافق الى احد المستشفيات داخل الكيان الصهيوني امضى ابنها اسبوعين نائما على الكرسي شفيت والدته وعاد هو يعاني من الديسك والبواصير من هذه الايام الصعبه التي امضاها على هذا الكرسي .

هناك حالات في مستشفى المطلع تنتظر ان تجد سرير تنام عليه وهم يفترشون الارض او يناموا لدى اقارب ومعارف لهم في القدس بانتظار ان يتم خلو أي سرير لهم حتى يناموا عليه ويتم عمل اللازم لهم .

اقول للاخ وزير الصحه الدكتور هاني عابدين اوقف معاناة مرضى قطاع غزه وتابعوا اوضاعهم هم ومرافقيهم في المستشفيات التي يتم تحويلهم اليها وتابعوا مايتم تقديمه لهم من علاج فالقدس ليست بعيده وهي في طريق عودتك الى بيتك وبطريق مرورك الى عملك .

انا ادعوه للالتقاء بالمرضى المتواجدين في هذه المستشفى وكل المستشفيات من ابناء قطاع غزه والاستماع الى معاناتهم الكبيره في الانتقال عبر ا لحواجز الصهيونيه والوصول الى المستشفيات المحولين اليها ومعرفة مايتم اعطاءه لهم وكذلك متابعه كل مايحدث مع هؤلاء المحولين .

واقول للدكتور عابدين لماذا لايكون هناك قسم في وازة الصحه يتابع تواجد المريض ومرافقه والعلاج الذي يقدم له ومتابعة حالته بعد ان يتم تحويله ورميه الى هذه المستشفيات بدون رقابه او متابعه .

حتى لايقال اننا ضد مستشفيات القدس ودعم ومساندة هذه المستشفيات التي تتعرض الى هجمه من قبل العدو الصهيوني ولكننا نطالب ان يتم تجهيزها وتوفير كل اللازم لهذه المستشفيات ودعمها حتي توفر العلاج اللازم للمريض المحول اليها .

ونطالب وزارة الصحه الفلسطينيه بتسديد كل الديون المستحقه لهذه المستشفيات وتحويلها اول باول الى حساب تلك المستشفيات حتى لاتكون هذه المشكله احد اسباب معاناة المرضى المحولين من وزارة الصحه الى هذه المستشفيات وتقديم خدمات عالية المستوى لهؤلاء المرضى .