الحمد لله على سلامة الحاجة أم احمد ابوشريعه

0
451

باقة ورد
كتب هشام ساق الله – خرجت بسلامة الله من المستشفى بعد الوعكة الصحية التي المت فيها نتيجة ارتفاع في إحدى وظائف الجسم ادت الى ادخالها المستشفى لعدة ايام لضبطها وعلاجها وقد ادى هذا الامر الى حاله من الإرباك في داخل بيتها ومحيطها العائلي وقلق كبير على صحتها والحمد لله عادت لتنير بيتها من جديد بعد تماثلها للشفاء .

نظرا لقربي وعلاقتي بالاخ المناضل احمد ابوشريعه شاهدت الحيرة والإرباك في وجهه منذ اللحظه الاولى التي دخلت فيها والدته المستشفي فعلى راي المثل الي عنده مريض في البيت هو الي بيكون مريض .

فمنذ ساعات الصباح يذهب الى المستشفى ليتابع التحاليل الطبيه ومايقوله الاطباء عن حالتها ويقوم بعمل التحليلات اللازمه خارج المستشفى لعدم توفر جزء كبير من هذه التحالي داخل المستشفى اضافه الى عدد الزائرين الكبير الذي ياتي للاطمئنان على الحجه .

زارها كل من عرفها وارتبط بعلاقه قريبه فيها من صديقاتها واقاربها وجيرانها فهي لا تترك مناسبه الا وتشارك فيها وتجامل اصحابها وهذه المره الاولى التي تصاب بوعكه تقعدها وتدخلها الى المستشفى والكل يريد الاطمئنان عليها والقيام بالواجب مما ترك كثير من الازدحام في داخل غرفتها بالمستشفى .

حاله من الاستنفار انتابت بيت الاخ ابوالعبد من اشقائه وشقيقاته وانسبائهم وكل الاصدقاء الجميع يسال عن وضع الحجه ويتضامن معهم ويتمنى لها الشفاء العاجل والصحه والعافيه وتجاوز هذه الازمه التي اصابتها والحمد لله كانت سحابة صيف انقشعت .

واحمد كان يتلقى كل يوم عشرات المكالمات من اصدقائه وزملائه واخوته وكل من يعرفه للاطمئنان على الحاجه فقد جمد اخي ابوالعبد تحركاته ونشاطاته في حركة فتح من اجل التفرغ للاطمئنان على حجته المريضه مما استدعى الجميع الذين يعرفونه ويعرفون نشاطة الى الانتباه لهذا فكان الجميع يتواصل معه للاطمئنان على صحة والدته .

لعل اكثر من كان قلقا على الحاجه هو والد المناضل ابواحمد رجل الاصلاح الذي لم ياكل ولم ينم طوال يومين وهو يذهب وياتي وقلق لدرجة انه لم يستطع الجلوس في مكانه لاكثر من دقائق فهي عشرة مايزيد عن 50 عاما امضاها بصحبتها وام اولاده وبناته .

الحمد لله عادت الفرحه والابتسام الى عائلة الاخ المناضل احمد ابوشريعه وعادت الحجه لتنير بيتها وتدخل فيه الفرحه بعد هذه الايام الصعبه التي عاشتها في المستشفى واقلقت كل من عرفها.

الوالد والوالده في البيت هم ركن اصيل وجميل ورائع وهم يضفون جو من البهجه والسعاده وخاصه لدى الاطفال وكل من في البيت الكل اعتاد عليهم واعتاد على حركتهم ووجودهم الذي ينير هذه البيوت ويدخل اليها السعاده والاستقرار والهناء .

نتمنى للحاجه ام احمد طول العمر والصحه والعافيه ونتمنى للعم المختار ابواحمد الصحه والعافيه والسعاده وطول العمر ايضا وسلاماتنا الى جميع من زار الاخت المناضله الوالده ام احمد وسال عنها وتمنى لها الخير .
http://hskalla.wordpress.com/2012/03/27/الشهيد-سامي-زياد-احمد-الغول-والشهيد-ال/