ماذا تبقى من الحصار على قطاع غزه سوى المصطلح السياسي

0
293

293720_128845680602602_1002793011_n
كتب هشام ساق الله – لم يتبقى من الحصار على قطاع غزه سوى الكلمات والمنطق السياسي الذي يتحدث به الجميع بدون ان يكون له أي مضمون فعلي على الارض فقطاع غزه يتوفر فيه كل شيء ابتداء من الابره وحتى الصاروخ فاين يكمن الحصار .

الحصار هو في عقول السياسيين الباحثين عن الخروج الى العلن وإضفاء الشرعية على اعمالهم وحركتهم وسفرهم اضافه الى مفاوضات مباشره وغير مباشره تؤدي الى تثبيت حقائق اوجدتها المرحله الماضيه ووجود كيانين فلسطينيين يقومان بالحوار مع الكيان الصهيوني من اجل مصالحهم .

فيبدوا ان مصطلح حل الدولتين الذي اطلق سياسيا يتم تجسيده بدولتي غزه والضفه الغربيه وليس بالمفهوم المعروف السائد دولة فلسطين ودولة الكيان الصهيوني وهذا مايظهر جليا في الاونه الاخيره على طريق العوده الى المصطلح الاساسي بايجاد سلام بين فلسطين والكيان الصهيوني .

ماذا ينقص قطاع غزه من سلع ومواد استراتيجيه حتى يقال ان هناك حصار على قطاع غزه كل شيء يدخل عبر الانفاق وكذلك عبر معبر كارم ابوسالم فكل يوم وسائل الاعلام تتحدث عن مئات الشاحنات التي تدخل صحيح ان هناك قيود على دخول بعض السله والاليات ولكنها تدخل عبر الانفاق .

هل الحصار ان يدخل كل شيء عبر معابر الكيان الصهيوني وتقام منطقة صناعيه وحره على الاراضي المصريه ويتم كل شيء من فوق الارض ولايتم عبر الانفاق ويتم الحديث عن الحصار حتى يتم انجازها وشرعنتها .

في بداية اختطاف الجندي الصهيوني شاليت شعرنا بالحصار الشديد والكبير حين غابت سلع ومواد واشياء كثيره عن الاسواق وحين لم تتوفر المواد الاساسيه في الاسواق والسلع الضروريه كنا في حينها نعاني من حصار شديد فلم تكن الانفاق موجوده ولم تكن تدخل البضائع سوى عن طريق واحد هو المعابر مع الكيان الصهيوني وهم من يتحكموا بهذا الدخول فقط .

اما الان فان قطاع غزه بداخلها كل شيء وصدق السوداني الذي راي الخيرات في قطاع غزه المحاصر اللهم حاصر السودان كما حاصرت غزه وهي حادثه حدثت ويتندر بها اهل قطاع غزه حين تاتي سيرة الحصار .

الحصار الذي انتصرت عليه حكومة غزه هو حصار باتجاه الشرعيه التي اعطاها اياها بعض الدول والجمعيات ومؤسسات المجتمع المدني والحركات الاسلاميه حتى تصبح سلطه وكيان معترف فيه دوليا على طريق المصالحه والمشاركه وفتح حوار مع الكيان الصهيوني حول الاوضاع الانسانيه لاهالي القطاع .

لم يبقى من الحصار الا المصطلح الساسي الذي يصف قطاع غزه ومعاناته الشديده ولكن بالمعنى الحرفي للحصار فكل شيء يتوفر في غزه وتم تفكيك كثير من الجمله التي قيلت في البدايه وظل الجميع بما فيها انا يتحدث عن الحصار على قطاع غزه .

وكانت كشفت مصادر مصرية مطلعة لموقع ‘والاه’ العبري أمس الثلاثاء عن مفاوضات غير مباشرة بين حماس واسرائيل يقودها وزير المخابرات المصري محمد رفعت شحادة، الذي التقى خلال الايام الماضية مع العديد من المسؤولين الأمنيين الاسرائيليين.

وأكدت هذه المصادر أن الوزير شحادة التقى بداية هذا الاسبوع في القاهرة وفدا أمنيا اسرائيليا لعدة ساعات، وهي المرة الأولى التي يلتقي فيها مسؤولين اسرائيليين منذ توليه هذا المنصب الشهر الماضي، نقل من خلاله طلبات الجانب المصري والفلسطيني المتعلقة بدخول البضائع عبر المعابر البرية الى قطاع غزة، وبنفس الوقت وضّح للجانب الإسرائيلي طبيعة الجهود التي تبذلها الأجهزة الأمنية المصرية لمنع تهريب السلاح من ليبيا والسودان الى قطاع غزة عبر سيناء.

وقد جرت اجتماعات أخرى بين المخابرات المصرية والجانب الاسرائيلي، بحثت التفاهمات التي تم التوصل اليها أثناء التوقيع على اتفاق وقف أطلاق النار في الحرب الاخيرة على قطاع غزة والتي جاءت برعاية مصرية، وقد مثّل الجانب الاسرائيلي في هذه الاجتماعات ممثلون عن دائرة الأمن العام، وكذلك منسق الانشطة الحكومية في المناطق الضابط ايتان دينكوت، ورئيس قسم التخطيط في الجيش الاسرائيلي نمرود شيفر، وحضر مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية نادر الأعصر.

وأشارت هذه المصادر أنه يجري محادثات مكثفة للتوصل الى اتفاقية برعاية مصرية لرفع الحصار عن قطاع غزة، خاصة ان نشاط الأجهزة الأمنية المصرية في سيناء أحبط خمس محاولات لتهريب كميات سلاح كبيرة الى قطاع غزة خلال الفترة الماضية، كذلك أُغلقت العديد من الانفاق وتسعى لوقف هذا النشاط وهو ما يعترف به الجانب الاسرائيلي، كما يؤكد ايضا أنه لم يجر تهريب صواريخ بعيدة ومتوسطة المدى الى غزة بعد وقف إطلاق النار.