العمل النقابي الجاد يؤدي الى نتائج لصالح الموظفين الحكومين

0
237

فلسطيني
كتب هشام ساق الله – النتائج الايجابيه التي توصلت اليها الحكومه الفلسطينيه برئاسة الدكتور سلام فياض مع نقابة الوظيفه الحكوميه خطوه رائعه في ظل الأوضاع الصعبه التي يعيشها الموظفين بمختلف مواقعهم الوظيفيه وهي انجاز للابتعاد عن الجانب التوتيري الذي ساد في الفتره الماضيه وخاصه التصريحات الشخصيه التي يدلي بها رئيس هذه النقابه .

التكامل والاتفاق والحرص على مصلحة الوطن وظروفه المعاشه بين نقابة الوظيفه الحكوميه والحكومه في كل دول العالم يؤدي الى نتائج ايجابيه تخدم مصلحة الموظفيين والعاملين بالوظيفه الحكوميه وتؤدي الى تحسين اوضاعهم الاقتصاديه والوظيفيه بشكل لافت وواضح .

اما اجواء التوتير التى سادت الفتره الماضيه من خلال تصريحات شخصيه بعيده عن المؤسسه النقابيه ولاتمثلها اطلقت باتجاه الحكومه بشان الازمه الماليه والاضرابات التي تمت خلال تلك الفتره وتصريحاته بشان موضوع التقاعد المبكر والحديث عن ارقام هي تصريحات توتيريه لاتخدم قضايا الموظفين ومطالبهم العادله وايضا لاتخدم حماية انجاز المشروع الوطني وبمقدمته السلطه الفلسطينيه .

ماتنجزه المؤسسه المتمثله في الهيئه الاداريه والانضباط بمصالح الموظفيين هو الذي يحتاجه اعضائها في ظل الازمة الاقتصاديه والماليه التي يعيشها شعبنا الفلسطيني من عدم التزام الدول العربيه بدعمه حسب قرارات الجامعه العربيه بعمل شبكة امان للسطله الفلسطينيه .

هناك نقاط ينبغي ان يتم شرحها للموظفيين بشكل تعميم داخلي يتم توزيعه علىهم لبنود الاتفاق حتى يشعروا بالامن والامان ومعرفه مايجري وخاصه وانها تتعلق ببنود الراتب وهو ماسيؤثر عليهم ماليا .

هناك مشاكل خاصه بموظفين قطاع غزه لم يتم التطرق اليها او شملها ضمن الاتفاق الموقع تحتاج الى حل ومتابعه وشرح يتوجب الاخذ بها ومتابعة حلها ضمن اللجان التي تم الاتفاق على تشكيلها بين النقابه والحكومه .

قال بسام زكارنه رئيس نقابة العاملين في الوظيفة العمومية ان هذا الاتفاق انجاز هام للموظفين وللعمل النقابي ويجب البناء عليه للعمل بروح الشراكة والتكامل لمواجهة الازمات المتكرره والصمود امامها.

وبين زكارنه بنود الاتفاق وهي :

أولاً: مشاركة النقابة في عملية تعديل قانون الخدمة المدنية ومشاريع القوانين ذات العلاقة بالموظفين وحقوقهم كقانون التقاعد والعمل النقابي …الخ.

ثانياً :العلاوة الاشرافية ( الادارية ) للمسميات التي لم ترد بالقانون : تواصل اللجنة المشكلة البحث في أي مسميات جديدة وتقدير العلاوة الاشرافية الملائمة لها والبت بشأن استحقاق شاغليها للعلاوة وفق الآلية والقرارات ذات العلاقة بالموضوع.

ثالثاً :تطبيق التسعيرة الجديدة للمواصلات : تم الاتفاق على أن يتم مناقشة تطبيق التسعيرة الجديدة للمواصلات مابين الحكومة والنقابة حتى تاريخ 25/12/2012

رابعاً بدل علاوة القدس : تم الاتفاق على دفع هذه العلاوة لمستحقيها وفق المعايير المحددة لذلك من قبل جهة الاختصاص.

خامساً // تم بحث موضوع رفع قيمة الراتب الاساس للفئات مادون الفئة الأولى وموضوع الاجازة الطارئة واجازة الأمومة وموضوع احتساب الأقدميات كاملة عند الترقية حيث أنها مواضيع قد تم تداولها واقتراح الحلول التشريعية اللازمة لعلاجها من خلال عملية التعديل على قانون الخدمة المدنية التي يقودها ديوان الموظفين العام بتكليف من الحكومة.

سادساً // يتم تنفيذ الترقيات مالياً لمستحقيها اعتباراً من التاريخ المحدد في كتاب ديوان الموظفين العام كجهة إختصاص وفق القانون.

سايعاً // تم الاتفاق على أن الترقيات لشغل الوظائف أو المسميات الاشرافية ( الادارية ) تعتمد وتتم وفق الشروط والضوابط التي يحددها القانون والأنظمة والتعليمات الصادرة عن جهات الاختصاص وشروط شغل الوظيفة.

ثامناً // تم الاتفاق على تشكيل لجنة مختصة من كل من الأمانة العامة لمجلس الوزراء وديوان الموظفين العام ووزارة العمل ووزارة المالية وهيئة التقاعد العام ونقابة العاملين في الوظيفة العمومية لبحث أوضاع الموظفين العاملين على بند عقود أو مياومة أو بطالة، على أن ترفع توصياتها النهائية لمجلس الوزراء لاتخاذ القرار اللازم بهذا الشأن.

تاسعاً // بدل العمل الاضافي : تم الاتفاق على أن يدفع بدل ساعات العمل الاضافي للموظفين الذين يقومون بأعمال ومهام بعد ساعات العمل الرسمي بموجب قانون الخدمة المدنية وقانون الموازنة السنوي مع مراعاة منحهم أيام اجازة سنوية مقابل ساعات العمل الاضافي حال عدم توفر مخصصات مالية لذلك بالموازنات المقرة للدوائر التي يعملون بها.

وقال انه تم الاتفاق على أن يبقى باب الحوار والتواصل مابين أعضاء اللجنة مفتوحاً لدراسة كل جديد والاحتكام الى لغة القانون والحوار في حال أي مطالب نقابية مثمنا استجابة الحكومة وتفهمها بشكل عام وجهود الوزراء المتواصلة بشكل خاص .

وثمن زكارنه دور اعضاء مجلس النقابة على المستوى العالي من المسؤولية وكذلك التماسك والدعم والالتفاف الحديدي للموظفين حول نقابتهم وقرارتها مؤكدا ان العمل النقابي لا يتوقف بل سيستمر لمتابعة حقوق الموظفين.